تسجيلات مصورة وساعة ” آبل ” توثق إغتيال الصحافي جمال خاشقجي

تسجيلات مصورة وساعة ” آبل ” توثق إغتيال الصحافي جمال خاشقجي

مسؤول تركي اشار الى تسجيلات مصورة تظهر كيفية تعذيب و قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتقطيع جسده إلى قطع صغيرة، ويؤكد بأن الفيديو المسجل بالكاميرات التركية تبين مراحل التنقل للكادر السعودي الذي المزيد

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

في أول حديث له بعد خروجه متسللا من سوريا… رياض الترك: الخلل الرئيسي لم يعد بقاء “مجرم الحرب” بشار الأسد… الحلقة المفصلية هي إنهاء الاحتلال الأجنبي دور إسرائيل خطير جدا وقد تكون المزيد

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

يبدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص الجديد بشأن سوريا، جيمس جيفري، اليوم السبت، جولة على دول الجوار السوري تشمل كلاً من إسرائيل والأردن وتركيا. وأكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد على المزيد

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

 

الأمة التي وُهِنت نفسيتها.. إلى علي العبد الله ومهند الحسني

كان ساراً نبأ إطلاق سراح معتقلي إعلان دمشق للتغير الوطني الديمقراطي تباعاً، المعتقلون الذين أنهوا فترة أحكامهم البالغة سنتين ونصف السنة، وذلك بعد أن اتهمتهم محكمة سورية بجنايتي “إضعاف الشعور القومي، ونقل أنباء كاذبة من شأنها وهن نفسية الأمة”. ولكن كان السرور ممتزجاً بنبأ جد سيء وحزين، لقد أعادوا الكاتب والناشط المعروف علي العبد الله إلى السجن، بعد أن وجهت إليه تهمة جديدة، وسيحاكم أمام القضاء العسكري بدمشق.

علي العبد الله “أبو حسين” يعاد إلى سجن عدرا مرة أخرى، لكي ينتظر قراراً قضائياً في محكمة أخرى وقضية أخرى، تكرر ذات العناوين وذات التهم “نشر أنباء كاذبة” مضافاً إليها “تعكير صفو العلاقات مع دولة أجنبية”. أبو حسين إذيتفرد ويمتهن مهنة نشر الأنباء الكاذبة، وليس فقط ذلك، بل يتعدى الحدود “وهو سجين” ليعكر صفو علاقة وطننا مع دولة أجنبية.

أبو حسين ذلك المواطن السوري البائس، ترك كل نشاطاته وأعماله وأشغاله، وبدأ بنشر الأنباء الكاذبة “في زمن الحرب المتوقفة منذ عقود” ليوهن نفسية الأمة. ألا يرى أبو حسين كم أن الشعب العربي والأمة العربية كاملة ممتعضة لتصريحاته، لقد أوهن نفسيتها حتى باتت هذه النفسية بالحضيض؟ أبو حسين اترك الأمة العربية بحالها، وكفاك وهناً لنفسيتها.

مهند الحسني المحامي والناشط الحقوقي السوري الشاب، ينال في وطنه شرف الاعتقال وجائزة الأحكام العرفية وقانون الطوارئ، إذ يجرم من قبل محكمة سورية بجناية “نشر أنباء كاذبة” ويعاقب علي فعلته هذه بالسجن ثلاث سنوات. في حين ينال من “الأعداء” جائزة عالمية عرفاناً وتكريماً لنضاله وشجاعته للدفاع عن حقوق الإنسان ونصرة القانون في وطنه سورية.

الحسني إذ يسير على خطى علي العبد الله في نشر الأنباء الكاذبة التي توهن نفسية الأمة، شكَّلا معاً جبهة ضد نفسية الأمة العربية التي تريد المقاومة وتصد الهجمات الإسرائيلية في الجولان وعين الصاحب، وغزة وجنوب لبنان.

أبو حسين ومهند، إذ يوهنان نفسية الأمة العربية بنشر الأنباء الكاذبة. هما وراء احتلال أمريكا للعراق، وأحداث العنف الدائرة هناك، هما وراء عدم تشكيل الحكومة العراقية، لأنهم يوهنون نفسية الأمة، هما من أطلقا النار على قافلة الحرية، هما من سلما عربستان للدولة الصديقة “إيران” وبالتأكيد هم من تنازلا عن لواء الإسكندرون.

أبو حسين ومهند اللذان وراء عدم إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، وذلك لأنهما أوهنا نفسية الأمة التي تركت التحرير والجهاد، من وراء تصريحات وأقاويل كاذبة. أمة مهزومة ملايين المرات، تنازلت عن حقوقها، وتأبى الإقرار، حكام انتصروا بالضربات القاضية في معركتهم مع شعوبهم، فامتلأت السجون بالمفكرين، والمعتقلات وأقبية المخابرات بالسياسيين والكتاب والصحفيين والمدونين.

أبو حسين ومهند، إذ ينشران الأنباء الكاذبة عن المعتقلين في سجون سورية، وعن القتل والتعذيب في أقبية التحقيق والمعتقلات المخفية، والفساد المستشري في جسد البلاد، وعن اضطهاد الأكراد، وهما ينشران الأنباء الكاذبة عن سجن عدرا وصيدنايا. ويهنئون لبنان، وشعب إيران في الحرية والديمقراطية.

علي العبد الله ومهند الحسني، إذ يوهنان نفسية أمة ماتت عشرات المرات، الأمة التي يحكمها العسكر وقوانين الطوارئ والأحكام العرفية، الأمة التي تزج بأبنائها في المعتقلات وأقبية المخابرات، حتى بات الوطن كله معتقل، فالسجن بات في كل دار، وأمسى كل دار سجناً.

علي العبد الله ومهند الحسني، كونا سعيدين بهذا الوسام، فأنتما تركع لكما القامات، ونزداد بكما وأمثالكما قوة وتصميم على مواصلة النضال من أجل الحرية والديمقراطية والسير نحو المدنية وحكم القانون. ولا تنسيا أن التاريخ يكتب عنكما صفحات بيضاء مرصعة بالبطولة والإباء، وسيكتب التاريخ ذاته، سير وقصص القمع والديكتاتوريات، لكن في صفحات سوداء، مليئة بالخزي والعار. التاريخ سيكتب عنكما حكايا البطولة والانتصارات والشجاعة، في حين سيكتب عنهم قصص الذل والهزائم والهوان.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: