بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

إبنة الرئيس أديب الشيشكلي تكتب عن مقتلة بشار أسد وتشبثه بالحكم

  • “أعاد بشار الأسد البلاد للوراء بتدمير بنيتها التحتية، إذ تحتاج الآن سورية لأكثر من 20 سنة لإعادة إعمارها، ورغم كل هذه التكاليف والمؤتمرات التي تعقد من أجلها لا يزال الأسد مستمرا في القتل ومتشبثا بكرسي الحكم الذي لم يشأ أن يتمسك به أديب الشيشكلي مطلقا عندما أيقن أن بلاده تحتاج للتضحية في سبيل رفعة شأنها والحفاظ على استقلالها وحقنا للدماء . “

تمر الأيام، ولا يزال السوريون يتمسكون ببارقة أمل للخروج من الكابوس المزعج. وتعقد مؤتمرات أربعة في جنيف دون نتيجة. أمام هذه الصورة مر شريط طويل في ذاكرتي حافل بالمصاعب والأزمات والمؤامرات التي انغمست فيها سورية منذ أكثر من 50 عاما، أوصلت هذا البلد إلى هذه الحالة المتردية.

تحتاج بلادنا الآن لأكثر من500 مليار دولار لإعادة إعمارها بعد هذا الخراب، كما أن هناك نحو 12 مليون سوري بحاجة لرعاية صحية وأكثر من ستة ملايين نازح داخلي علاوة على أكثر من خمسة ملايين لاجئ خارجي.

مرارة الموقف وصعوبة الأوضاع التي وصلنا إليها، جعلتني أقارنه بموقف الرئيس السوري السابق أديب الشيشكلي في عام 1954 ، ذلك الحاكم الذي تنازل في 25 (فبراير) 1954، عن الحكم حقنا للدماء من أجل أن يمنع سفك قطرة دم واحدة من أفراد شعبه أو جيشه، والسؤال يمر في ذهني هل يتكررالتاريخ .!

لقد أعاد بشار الأسد البلاد للوراء بتدمير بنيتها التحتية، إذ تحتاج الآن سورية لأكثر من 20 سنة لإعادة إعمارها، ورغم كل هذه التكاليف والمؤتمرات التي تعقد من أجلها لا يزال الأسد مستمرا في القتل ومتشبثا بكرسي الحكم الذي لم يشأ أن يتمسك به أديب الشيشكلي مطلقا عندما أيقن أن بلاده تحتاج للتضحية في سبيل رفعة شأنها والحفاظ على استقلالها وحقنا للدماء، إذ سارع إلى تقديم استقالته التي قال فيها: «رغبة مني في تجنب سفك دماء الشعب الذي أُحب، والجيش الذي ضحيت بكل غال من أجله، والأمة العربية التي حاولت خدمتها بإخلاص وصدق، أتقدم باستقالتي من رئاسة الجمهورية إلى الشعب السوري المحبوب الذي انتخبني والذي أولاني ثقته، آملاً أن تخدم مبادرتي هذه قضية وطني، وأبتهل إلى الله أن يحفظه من كل سوء وأن يوحده ويزيده منعة وأن يسير به إلى قمة المجد».

أعاد بشار الأسد بلاده إلى مستويات منحدرة من الجهل والفقر والأمية، فهناك الملايين من الأطفال الذين لم يتمكنوا من الذهاب إلى المدارس ونيل أي قسط من التعليم. وجلب المرتزقة من جميع أنحاء العالم ليقاتلوا إلى جانبه ويعملوا على تعزيز موقفه، فدمر البلاد وجعلها لقمة سائغة لأعدائها المتربصين بها أمثال روسيا وإيران، ولا يزال إلى اليوم متربعا متشبثا بالحكم.

لقد جاء يوما من يخبر أديب الشيشكلي عن وجود انقلاب ضده وعن توجه المتمردين إلى إذاعة حلب لإصدار بيان حول هذا الشأن، ونصحوه بقصف المبنى لإيقاف البث ولكن الشيشكلي لم يشأ أن يفعل هذا، بل سأل عن هوية أصحاب الانقلاب وقال: «إنهم لن يكونوا أحرص مني على استقلال سورية» وبمرور السنين اعترف قائد الانقلاب آنذاك عندما سئل عن ذلك الأمر أنه بعد مرور الأحداث الحالية على سورية فإنه شعر بالمرارة والندم على تمرده ضد الشيشكلي، ولكن تُرى هل ينفع الندم بعد فوات الأوان؟ أو ربما يكون بمثابة درس قاس يتعظ به الآخرون.

وفاء الشيشكلي : نقلا عن  كلنا شركاء 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: