بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

فدوى سليمان : الطريق إلى دمشق

كان الطريقُ إلى دمشق خشبةَ مسرح عائمةً على الماء
غناءً لقيثارة
شفقَ السماء عند التقاء البحرِ وردياً
سجَّادةً من عشب
صلاةً
زوّادةً من نرجسٍ وأقحوانٍ وعنفوانٍ و أرجوانٍ
جنانَ قمحٍ
وغابات عنب
شجر
امتدادَ الزَّيت في الزيتونِ استراحة البحر
كان الطريقُ إلى دمشق
جديلةً من كستناء

وثوبَ إحرامٍ بعمر الربيع وعُمر الخريف
شلَّالَ ضوءٍ يُريد الوضوء بأضوائِها
وحجّاً كريماً
وسعياً بين أبوابها السّبعة فوق سَبعة.
طوافاً.
كان الطَّريقُ أحرفاً من نُور؛ لُغةً من بنفسج؛ غاراً وطيّوناً.
لكنّي ما دخلتُ:
روحي معلّقةٌ هناكَ
على خدود الياسمين في شُرفاتِها
في باحة الأمويّ، تسبّح بين مئذنتيه
وتشرب النُّور من عين الثّالثة
روحي تطيرُ إلى رُقَيَّةَ
فيستيقظ الأطفال على قرع أجراسٍ من النّرجس
وتهطل السّماء فوقهم نهراً من أغنيات
ويعلن الجوريّ أنّ ما جرى لم يكن إلّا محضُ كابوس.
روحي تلوّن البخارَ بالأزرق
في حمّام نور الدين الشهيد
تحّط فوق قلعتها
تنهل التاريخ
تصبّح على صلاح الدين، تمتلئ فجراً وحريّةً
لا من قبضة سيفه ولا من حافر خيله
بل من صمته المدوّي في التّمثال
لتعبرُ الحميديّةَ ، ترتدي الثيّاب المطرَّزة
تجلب العطر من سوق مدحت باشا
تهيمُ في زقاق جعفر، في باب توما
تلثمُ أجراس حنانيا
فتزهر في البابونج النّابت بين أقدم الحجارة
تحلّق فوق قبر مُحي الدّين بن عربي
تسكن خيطاً في عباءته
تنقشها خيوطاً من النّور فوق قاسيون.
لكنّي ما دخلتُ:
كي لا أُوقظ النَّدى وكي لا يجفلَ الياسمين
وكي يبقى الحمامُ سقفَ سمائها
ما دخلتُ وما خرجتُ
سمعتُ نداءها
فارتديتُهُ ثوبَ إحرامٍ جديدٍ فوق عريي
وسبّحتُ باسمها للعالَمين!

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: