الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

مزن مرشد :كسرة خبز

Print pagePDF pageEmail page

في دول اللجوء المحترمة ، يعيش السوري في بيت دافئ ،تدفع له الدولة جل إيجاره ،يستخدم وسائل مواصلات آمنة ،سريعة ،مدفأة ،تصل حتى آخر قرية في مدينته – القرية التي تتمتع بكافة خدمات المدينة.

يراجع الأطباء والمشافي مجاناً ،يطمئن على صحته التي بدأ يشعر بأنها ليست على ما يرام من هول ما يعانيه من قلق على بلاده ،وقهر على أهل بلاده.

لم يجد عملاً حتى الآن ،لكنه يعيش عيشاً كريماً ،فالدولة المضيفة تدفع له تكاليف الحياة ليكون آمناً ،محترماً ،مكتفياً ،وما عليه إلا التفكير بمستقبله.

يتحسس وثيقة سفره الجديدة ،يتساءل عن الدول التي يمكن أن يدخلها بها ،يحمل هم الاجازة المملة القادمة ،أوروبا كلها مشرعة الأبواب أمامه اليوم ،أماكن كان لا يحلم برؤيتها إلا في الأفلام باتت على بعد قطار منه ،فكر في نيس لكنه تراجع ،فكر في باريس لكنها باردة ، روما … أثينا … استوكهولم … حيرة سيطرت عليه .. جلبت معها كآبة جديدة في هذه البلاد الباردة …

تذكر المعاملات الكثيرة التي تخنقه … وخنقته حتى استطاع أن يستقدم زوجته وأولاده وأخيه وأمه وأبناء عمومته … تأفف بحنق وشتم بيروقراطية الغرب.

في الصباح … يحتسي قهوته السادة أما شاشته، بلباس نومه الخفيف والحرارة خارجاً تحت الصفر بكثير …

ينتهي من شرب قهوته بهدوءٍ ممل .. يفتح ثلاجته ينظر بملل لمحتواها … مل من أنواع الجبن … من الألبان المطعمة بالفاكهة … ومن المخبوزات المخصصة للفطور ،المحشوة بالزبيب تارة واللوز تارة أخرى … من المربيات … لا يعرف ماذا يأكل هذا الصباح … يلعن اللجوء وساعته والغربة والبرد …

يعود أمام شاشته يطالع خبراً ما عن اتفاق قادم … يغلي الدم في عروقه … يفتح هاتفه الذكي الذي اشتراه مؤخراً يكتب بغضب … سنقاتل حتى آآآخر نقطة دم … صامدون … لن نفرط بدم الشهداء … لن نفرط بقهر الأمهات … سنموت كما الأشجار وقوفاً … يتنفس الصعداء …
يشعر بالرضى .. فخوراً بنفسه على هذا الموقف النبيل … الآن عادت شهيته … سيشرب القليل من الحليب المحلى بالعسل مع بعض الفاكهة لا أكثر … إفطار خفيف يعيد له حيويته التي أكلتها هذه البلاد الباردة .

هناك على الأرض … حيث الأمهات المقهورات … والشهداء المدفونون في حدائق المنازل والحدائق العامة والبساتين … بعد أن اكتظت المقابر بالأحبة ولم تعد تتسع لجسد اضافي .. هناك حيث تهوي درجات الحرارة إلى ما دون الانسانية والثلج يغطي الركام … هناك حيث لا تدفئة ولا كهرباء ولا طعام …
هناك في بقايا بيت مهدم بلا سقف … وفي زاوية بين بقايا جدارين … تحتضن الأم طفليها … تحاول تدفئتهما … من برد ينخر عظامهم معاً … تفكر في زوجها الذي قضى في آخر قصف … ربما ما زال جسده تحت الأنقاض … لم تملك حتى رفاهية أن تحزن من أجله … تشعر بالجوع … تشد حزامها على بطنها الخاوي منذ أيام …
يئن طفلها الرضيع جائعاً .. تلقمه صدرها وهي تعلم تماماً أن لا حليب في ثديها .. يلتقم الطفل ثدي أمه ويسكت … يبكي الطفل الأكبر صارخا – جوعان – تخرج من تحت ثوبها بعض كسراتٍ من خبزٍ قديم تعطيها للطفل … يبدأ بقضمها …
الجوع ، الحزن ، القهر ، الذل يطبقون عليها من كل الاتجاهات .. تفتح هاتفها المكسور تلتقط إشارةً ضعيفةً من شبكةٍ ما … تسرع إلى موقع إخباري … تقرأ خبراً يلمّح إلى إمكانية اتفاق على حل … تتنفس الصعداء … تنظر الى طفليها … ترفع رأسها للأعلى … يااارب .. دمعة واحدة دافئة في هذا الصقيع .

  • كاتبة سورية ، والنص من مجموعتها الصادرة حديثا في باريس
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: