الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

حميد شايع الأحوازي : هل إهمال المنظمات الإنسانية للقضية الأحوازية مقصودا؟

Print pagePDF pageEmail page

قضية دارفور لم يسمع عنها احد قبل عقد من الآن، لكنها ظهرت فجأة في بداية الألفية أو بداية القرن الواحد والعشرين واكتسحت إلإعلام العالمي. هذه الإشارة لا نقصد بها التقليل من حق الدارفوريين ونحن الأحوازيين مع الحق ضد الباطل اين ما كان و على أي بقعة من بقاع الأرض، وإشارتنا لقضية دارفور، ليس المقصود منها الاستهانة بقضيتهم أو التقليل من أهميتها، أو نكران الظلم المفروض على شعبها مع كل احترامنا لنضالهم و لقضيتهم، لكنا جئنا بدارفور كمثل بسيط على كيفية التعامل مع قضايا حقوق الإنسان وإهمال قضية الأحواز الذي عانى و مازال يعاني شعبنا منه منذ 1925 أي منذ بدايات القرن الـ 20 الماضي التي احتلتها بلاد فارس على يد رضاخان البهلوي عسكريا بإسناد كامل من قبل بريطانيا.
قضية دارفور وجنوب السودان بعد ما ارتكبت السلطات السودانية مجازر بشعة بحقهم، دعمها و ساندها الإعلام العالمي و العربي و المجتمع الدولي و منظماته الانسانية بشكل قوي جدا، و نحن مثل ما ذكرنا في البداية، اننا مع الحق ضد الباطل، لكن اليس غريب هذا!؟ في دارفور تتحرك المنظمات الدولية و المحلية و المجتمع الدولي لانقاذ الشعب هناك، و في كوسوفو وتيمور الشرقية و… فعلو نفس الشيء ايضا، لكن لم يحصل هذا للأحوازيين، لماذا؟ الم يموت شعبنا جوعا و قتلا؟ الم تنهب ثرواته و مياهه؟ الم تسلب اراضيه و يهجر شعبه وتشيد مئات المستوطنات فيه لجلب الفرس من العمق الفارسي إليه ويحرم أبناءه من ثرواته؟
و في طهران وحول أحداث طهران، نعم تتحرك المنظمات الانسانية، تدين و تطالب و تضغط يوميا، لكن في الأحواز لا، لماذا!؟ الا تعرف المنظمات الدولية ان حصارها هذا يعتبر مشاركة لسلطات الاحتلال الايراني و الشوفينيه الفارسية بحصارهم وجرائمهم بحق شعبنا؟ أم ماذا نفسر هذا الصمت الرهيب و غير المبرر تجاه قضيتنا الأحوازية العادلة؟ هل تنتظرون حتى تتكرر المجازر التي ارتكبت في دارفور حتى تتحركوا، هل قتل المئات من الأحوازيين في مجازر عام 1979 و1985 و 2005 التي شملت أكثر من ألف شهيد غير كافية للتحرك؟ هل الموت بقلة الدواء والغذاء والبطالة و الأمراض والمياه الملوثة اليس قتلا جماعيا؟
نتساءل هنا و نريد الإجابة من منظمات حقوق الإنسان الدولية بدءاً من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي و حتى منظمة العفو الدولية و منظمة هيومن رايتس ووتش، الم تصلكم البيانات و التقارير التي تكتب و ترسل إليكم من منظمات إنسانية و أحزاب احوازية؟ المناشدات تلك التي تتعلق بجرائم السلطات الإيرانية والتي تمارس يوميا بحق شعبنا المظلوم في الأحواز؟ أم أنها ليس في حساب مصلحة هذه المنظمات وترمى في سلة المهملات؟ أم سكوتكم هو مراعاة لمشاعر الفرس العاملين في منظماتكم؟ أليس هم الذين منعونا من ان نصل إلى مستوى العمل معكم بظلمهم وقهرهم وحرمانهم لنا حتى من الدخول في الجامعات؟ أم من اجل مشاعر المجتمع الفارسي يتم السكوت عن تلك الجرائم بحق أبناء شعبنا العربي الأحوازي؟ أم ماذا؟ أم ان طرح قضية الأحواز لا ترضي قيادات الدول الكبرى ولهذا يتم السكوت عليها؟
ان الجرائم اليومية التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإيراني، من قتل و دمار، وحرمان الأحوازيين من ابسط الحقوق الإنسانية، الم تكن هذه جرائم؟ الم تستحق الوقوف عندها؟
تعطيش الأحوازيين وتقسيم مياه الأنهار الأحوازية العذبة بين كافة المدن الإيرانية دون الأحواز وعبادان والمحمرة و حرمان أكثر من ثمانية ملايين عربي من شرب الماء، الم تكن هذه جرائم بحق الإنسانية، يتوجب على المنظمات الإنسانية الدولية التحرك بكل ما تملك لوقفها؟
بناء آلاف المستوطنات و جلب آلاف العائلات من الفرس و إسكانهم و توفير فرص عمل لهم في الأحواز بينما العائلات الأحوازية تعيش جوعا و جورا و قهرا و بطالة، الم يكن هذا تعسفا و إجراما يمارسه النظام الإيراني المحتل في الأحواز؟
الم يستحق هذا الشعب بملايينه الثمانية ان تقف المنظمات الإنسانية الدولية والمحلية و المجتمع الدولي وقفة إنسانية شريفة إلى جانبه مثلما حصل لقضية دارفور و غيرها من القضايا التي وقفت معها المنظمات و رفعت صوتها إلى العالم حتى اقتربت من حقوقها الإنسانية و القومية؟
لماذا لا تتحرك المنظمات الإنسانية الدولية بشكل جدي و فعال و عملي لتحرك المجتمع الدولي مع قضيتنا لإنقاذ الشعب الأحوازي من الاحتلال الإيراني؟ بدل الاكتفاء ببيان كل بضعة شهور يطالب النظام الإيراني بإطلاق سراح معتقل ما في خارج الأحواز، مع غض النظر عن الاستيطان و جرائم الاحتلال الإيراني البشعة التي تمارس يوميا ضد الشعب العربي الأحوازي.
ما نتمناه من المنظمات الإنسانية الدولية ان تقوم بواجبها الإنساني، نتمنى التحرك و العمل الجاد و الضغط على المؤسسات المدنية و الحكومية و الإعلام، و في كل المجالات، و لا تكتفي هذه المؤسسات بإصدار بيان إدانة و تنهي الموضوع دون متابعة! نطالب بتحرك الآن قبل ان تصل الأمور إلى محنة دولية والى مجازر كبيرة ستكون نتائجها كارثية للجميع، اليوم وصولكم أو دخولكم للأحواز أسهل بكثير من وصولكم إلى دارفور إذا أردتم ذلك للإطلاع و كشف جرائم الفرس المتمثلة بسلطتهم أللاشرعية و كشف المجازر التي ارتكبت خلال 85 عاما من احتلالهم للأحواز و ما زالت حتى اللحظة.
أما عن منظمات حقوق الإنسان الفارسية كما اشرنا سلفا ان هذه المؤسسات لا تختلف عن السلطة الحاكمة بعنصريتها و حقدها و تسترها لكل ما تقوم به سلطتهم الغاصبة ضد الشعب العربي الأحوازي. ان منظماتهم الإنسانية هي سياسية بحتة و تعكس العقل العنصري الفارسي فقط، لا بل هم شركاء في الجرم، نحن الأحوازيين نتحدى أحدا ان يأتي لنا و يقول ان منظمة إنسانية إيرانية ما إدانة مجزرة المحمرة على سبيل المثال أو إدانة ما تقوم به سلطاتهم الفارسية من بناء الآلاف المستوطنات و إسكان الفرس فيها وأبناء شعبنا يموتون جوعا و عطشا و يواجهون جرائم كثيرة و انتهاكات يومية ونحن شعب اعزل يعيش تحت الحصار الكامل بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، وفي النهاية نطالب المنظمات الأحوازية الناشطة في مجال حقوق الإنسان والتنظيمات الأحوازية ان ترفع من مستوى نشاطها في الضغط على المؤسسات الدولية لقيامها بواجباتها تجاه شعبنا.
حميد شايع الأحوازي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: