بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

سلوى الاسطواني : اجتماع عاجل لحركة “ربيع دمشق” المعارضة / مأمون الحمصي جاهز للاعتقال مجددا

المعارض السوري مأمون الحمصي يوم امس . إيلاف.

 قال المعارض السوري مأمون الحمصي، وهو احد اعضاء مايسمى ربيع دمشق الذين افرج عنهم الشهر الماضي ” انا جاهز للاعتقال، ولم ابتعد عن الانظار لجبن او خوف بل لاسباب انسانية، ومن اجل والدي الكبيرين في السن اللذين عانا من غيابي في السجن لحوالي خمس سنوات، وكذلك من اجل ان اكون الى جانب اطفالي الذين ارعبتهم المداهمات الامنية لمنازلنا وكسر الابواب واعتقال ابني ياسين كرهينة”. واضاف الحمصي في اتصال مع ” ايلاف ” في دمشق بعد خروجه من المكان الذي توارى فيه على مدى ثلاثة ايام: ” لقد كنت مريضا واصبت بنزلة صدرية قوية وكان على حسب تعليمات الاطباء ان اتابع العلاج “. وأضاف :” انا جاهز واحمل معي في سيارتي حقيبة فيها القرآن الكريم وسجادة الصلاة وعلم الوطن والحوائج الضرورية فليتفضلوا اذا ارادوا استضافتي مرة ثالثة . رسالتي اقولها بجرأة وصراحة ووضعت دمي وحياتي لخدمة اهداف السوريين ولن اتراجع”. واضاف الحمصي الذي بدامنهكا من المرض: ” انا رسول كلمة بشكل سلمي وانساني وهادئ ” .

وكانت عناصر من فرع امن الدولة برئاسة اللواء علي مملوك قد اعتقلته بالقوة في الرابعة من بعد ظهر الثلاثاء الماضي واخضعته لتحقيق مميز على مدى سبع ساعات ثم افرجت عنه، وبعد ساعة قرر امن الدولة اعتقاله مجددا حين اعلن انه توارى عن الانظار، وداهمت عناصر الامن منازل اهله واقربائه واعتقلت ابنه ياسين الحمصي كرهينة حتى صباح اليوم الثاني وتوزعت دوريات متعددة على اماكن يعتقد انه سيصل اليها، الا ان عناصر المخابرات لم تنجح في العثور على مكان اقامته” .

واتى ظهور مأمون الحمصي في وقت دعا فيه اعضاء مايسمى ب ” اعلان دمشق ” الى اجتماع عاجل في العاصمة السورية لدراسة اوضاع المعارضة السورية في الداخل والخارج واتخاذ مواقف محددة تجاه مايجري من اعتقالات واستدعاء يخالف برأيهم مبادىء الحريات العامة وحقوق الانسان، اضافة لبحث الاوضاع بعد تصعيد لهجة الولايات المتحدة ضد سورية واعلان وزارة الخارجية الامريكية عن منحة ستقدم للمعارضة السورية بقيمة خمسة ملايين دولار لتمويل نشاط المعارضة السورية وبعد اطلاق مبادرة مماثلة مع المعارضة الايرانية .

وكان ممثل المفوض السامي لحقوق الانسان في الامم المتحدة فرج فنيش قد قام بمحاولات واتصالات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم ووزير الداخلية اللواء بسام عبد المجيد ووزير الاعلام الدكتور محسن بلال اسفرت عن سابقة هي الاولى من نوعها باجتماع ضم ممثلين عن ابرز هيئات المجتمع المدني في سوريا واطراف حكومية . ونقل فنيش ل ” ايلاف ” تأكيد مسؤولين سوريين حرص الحكومة السورية على القيام بخطوات ايجابية باتجاه تحقيق انفراجات حقيقية في ملف حقوق الانسان ووقف عمليات الاعتقالات واطلاق سراح معتقلي الرأي ومنهم الدكتور عارف دليلة والناشط نزار رستناوي والدكتور محمود صارم والناشط رياض دردار والدكتور كمال اللبواني .

وكان المحامي انور البني قد ادلى بتصريحات للصحافة في دمشق قال فيها “ان امن الدولة ضغطت على كل من مأمون الحمصي ورياض سيف ( نائبين سابقين في مجلس الشعب وعضاء ربيع دمشق ) لعدم القيام باي نشاطات سياسية وعدم المس بشخص الرئيس بشار الاسد واعلام الاجهزة الامنية بكل تحركاتهم ولقاءاتهم وتصريحاتهم الاعلامية في محاولة لتوجيه رسالة سورية الى الجميع تقول ان النظام لايزال قويا وليس ضعيفا وان المعارضين لايمكن لهم استغلال المناخ الدولي الضاغط على دمشق من اجل تحقيق غاياتهم”.

سلوى الاسطواني

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: