أحمد سليمان: البنود الأمريكية وجدية المطلب الروسي لإنسحاب إيران

أحمد سليمان: البنود الأمريكية وجدية المطلب الروسي لإنسحاب إيران

  حزمة المحاذير والمطالب التي تعلنها الولايات المتحدة ازاء ايران ، اضافة الى البند المرتبط بالانسحاب من سوريا ، وان كانت جادة ، فهي بالمقابل مجرد استعراض سياسي ، طالما الرد الإيراني المزيد

إقالات احترازية في تيار المستقبل

إقالات احترازية في تيار المستقبل

يبدو أن الإقالات التي حصلت مؤخرا في تيار المستقبل لها سبب واحد هو المحاسبة، والتي طالت العديد من المسؤولين في تيار المستقبل، وفي ضوء النتائج التي تحققت في الانتخابات النيابية كثُر الكلام المزيد

المفكر السوري حسام الدين درويش / الثورة السورية قامت لأسباب إنسانية وأخلاقية

المفكر السوري حسام الدين درويش / الثورة السورية قامت لأسباب إنسانية وأخلاقية

المفكر السوري حسام الدين درويش / الثورة السورية قامت لأسباب إنسانية وأخلاقية الطرح حول العلمانية ضاع كحل ، لأنه يجعل الصراع بين (العلماني والديني ) بينما هو بين دكتاتوري وآخر ديمقراطي المفكر المزيد

الاحتلال يواجه مليونية سلمية بمجزرة وعباس يشدد على النضال حتى إقامة الدولة المستقلة

الاحتلال يواجه مليونية سلمية بمجزرة وعباس يشدد على النضال حتى إقامة الدولة المستقلة

 إضراب عام شل في وقت سابق اليوم قطاع غزة مع بدء الاستعدادات لإحياء مليونية العودة في الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، وبالتزامن مع نقل السفارة الأميركية للقدس المحتلة. ارتكب الاحتلال الإسرائيلي مجزرة دامية المزيد

إسرائيل تدمر كافة المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا

إسرائيل تدمر كافة المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا

اليوم ، وفي سابقة مركزة قالت وزارة الدفاع الروسية ، ان الجيش الإسرائيلي أبلغ روسيا مسبقا بالضربات التي نفذت ضد كافة المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا. وذكر متحدث، أنّ إسرائيل قد استخدمت المزيد

 

بعض البرامج الإنتخابية متميزة لكنها تنتهج سلوك خصومها

Print pagePDF pageEmail page

ما يحمله السادس من أيار هو تاريخ مجهول للبنان فأي وصاية ستكون عليه هذه المرة!

نعلم بأن التحويلات المالية التي تصرفها دولة الإمارات لدار الفتوى (على نسق واحد مع آلية تمويل الحسينيات من قبل حزب الله و إيران ) ..

تشكّل التجاوزات الانتخابية البرلمانية في لبنان المزمع إجراؤها في السادس من أيار إشكالات في أكثر من منطقة بين مناصري المرشحين المتخاصمين.حيث يخوض رئيس الحكومة اللبناني الحالي سعد الحريري معركته الإنتخابية مستخدما ما توافر لديه من آخر سهامه بعد أن استنفد خطابه السياسي,وبل حتى نفوذ الأجهزة الأمنية التابعة له…فها هو يستنجد بدار الفتوى في محاولة منه لتسخير تلك العمائم له,ولا يتوانى حتى في تسخير المساجد ومنابرها من أجل فقط التصويت للوائح , و خاصة في بيروت…من جانب آخر لا يتوانى أحد مستشاري رئيس الحكومة مهمة دعوة رجال الدين في بيروت إلى مأدبة غداء في بيت الوسط,حرصا منه لتوفير حشد كبير لدعمه انتخابيا,ويقول أحد الحاضرين ممن لبّوا الدعوة فوجئوا بتسجيل الأسماء بوضع اشارة(صح) إلى جانبها,وكأن المقصود التدقيق و مراقبة من حضر, ومن لم يلبِ الدعوة…

لا يخفى علينا كمراقبين ونشطاء ،نعلم بأن التحويلات المالية التي تصرفها دولة الإمارات لدار الفتوى (على نسق واحد مع آلية تمويل الحسينيات من قبل حزب الله و إيران ) ..كل هم الحريري أن يستخدم السلك الديني المذهبي في معركته الإنتخابية,والملفت خلال مأدبة الغداء الملغومة التي أقيمت على شرف رجال الدين,وفي مقدمتهم مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان,وحضور الرئيس تمام سلام,ووزير الداخلية نهاد المشنوق,و مرشحي لائحة المستقبل في بيروت الثانية دعا الحريري فيها إلى التضامن لحماية هوية بيروت,وقرارها السياسي, والوطني من خلال دعوة أهلها للإقتراع,وقطع الطريق أمام كلّ محاولة لوضع اليد على العاصمة,و ممثليها الشرعيين على حدّ قوله…

أن ما يقوم به الحريري يعدّ اقحام دار الفتوى في الإنتخابات,فكيف يدّعي تيار المستقبل بأنه مدني,وعابر للطوائف,والمناطق أن يستخدم منابر الجوامع للتأثير على الناخبين,وغسل أدمغتهم؟ هل استنفد تيار المستقبل جميع وسائله السياسية والانتخابية,ولم يتبقَ له إلاّ المشايخ لتعبئتها انتخابياَ…

صحيح أن اللجوء إلى المؤسسات الدينية من قبل أحزاب أخرى في لبنان يعدّ امرا بديهياً لأنه بلد طائفي,ومذهبي,ولكن ان يصار لتحويل دار الفتوى ومشايخها إلى شريك سياسي مضارب يمثّل انتهاكا,ويعكس بسلبياته على البيئة التي تشدّ على العصب المذهبي صوب الآخرين,وربما يرى البعض أن هذه الوسيله تتبعها مختلف الجهات بما فيها(حزب الله)وحركة أمل) ولكن الفارق أن الحزبين يرسمان خطوطا حمراء تتعلق بالمحظور المذهبي على حدّ قولهم! فهل للمستقبل القدرة ذاتها,وهذا امر مشكوك فيه…

من الواضح أن تيار المستقبل يعيش أزمة ثقة,ثقة بمرشحيه,وبل ثقة بجمهوره…مناقضاً نفسه.

كلّ ما سبق يؤكّد أن تيار المستقبل يخوض معركة الإنتخابات في ظل ظروف انتخابية,وسياسية,ومالية صعبة…وهو لا يريد أن تكون نتائج الإنتخابات مخيّبة.فمعظم الإحصاءات تشير إلى أن نتائج غير مضمونة,ولا سيما الأرقام الأخيرة تتحدّث عن أن نسبة اقتراع الناخبين السُنة في بيروت لن تتجاوز الـ 47 في المئة,وأن نسبة المؤيدين له بين هؤلاء لا تتجاوز 55 في المئة…

ما يحمله السادس من أيار هو تاريخ مجهول للبنان فأي وصاية ستكون عليه هذه المرة! هل ما تشبه زمن قبل الإنتخابات,أم أن زمن الوصاية الجديد الآتي سيحمل معه الكثير من المفاجآت,والتي ستقود البلاد صوب شفير هاوية جديد يضاف إلى سجل لبنان الحافل لخرق حقوق الإنسان….

س.ن

شاهد عيان

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: