بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

  • “لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”. مي سكاف

قبل أقل من عام على رحيل الفنانة السورية والثائرة فدوى سليمان (47 عاما )، يصفعنا خبر وفاة الفنانة والثائرة مي سكاف (49 عاما ). فدوى التي قادت المظاهرات في بداية الثورة بمدينة حمص ، وعلى نفس النسق كانت مي سكاف تدعو لاعتصامات وتشارك في وقفات احتجاج في دمشق ، و قد اعتقلت مع مجموعة من الفنانين في عام 2013 إثناء تظاهرة معارضة للأسد.
توفيت فدوى في باريس وتبعتتها مي سكاف في ذات المدينة . كأن باريس غير ملائمة للعيش الطويل ، اقول مجازا ، بل كأن من قدر الفنانتين الشابتين الموت في معترك المنفى ، في ذات الوقت الذي يموت فيه السوريين بضربات من طائرات روسية وبراميل أسدية .


خبر وفاة مي سكاف اشعل الشبكات الاجتماعية ، والأوساط الفنية ، تناقله النشطاء كفاجعة مسّتْ صفحاتهم وأحاديثهم .بعض مفترقات مرت فيها الراحلة مي في بداية الثورة ، مذكّرين بأنّ أمنيتها كانت أن تموت في أرض سوريا.

درست مي سكاف الأدب الفرنسي في جامعة دمشق وشاركت في العديد من الأدوار المسرحية والتلفزيونية والسينمائية. في العام 2017 قدّمت سكاف الفيلم القصير “سراب” تم تصويره في باريس،أدّت فيه دور ريما مرشيليان، وهي سيدة سورية هاجرت خلال سنوات الثورة، وحلمت بأن تصبح أول امرأة تحكم بلداً عربياً. شاركت في أكثر من ثلاثين عملاً تلفزيونياً ، منها : “جريمة في الذاكرة ” عام 1992، و”أنا وإخوتي” عام 2009 ، اضافة الى أعمال سينمائية “صهيل الجهات” عام 1993 و”صعود المطر” عام 1995.
هذا وكان آخر ما كتبته مي سكاف على صفحتها “لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”.

بدوري ،أعلن صراحة ، و اشكك بوفاة مي سكاف أن تكون طبيعية ،ذات الشكوك التي راودتني في العام الماضي عندما أعلن عن وفاة الفنانة فدوى سليمان ، على أثر تفشي السرطان في جسدها .وبعد ذلك أُغلق الملف !.
ففي باريس الحلوة مات الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ، وبعد سنوات تبين أنه مسموما .
من يدري ،ربما سنتعرف على تفاصيل خفية كانت تقف خلف وفاة مي سكاف  وفدوى سليمان.

عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد

أحمد سليمان
المصدر نشطاء الرأي www.opl-now.org

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: