أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

الكاتب الفلسطيني أنس فاعور يتعرض للإعتداء من قبل المخابرات السورية في باريس

Print pagePDF pageEmail page

للمرة الثانية تعرضت اليوم لاعتدا ء من أحد عناصر المخابرات السورية في باريس بعد أن كان هذا العميل التافه قد تهجم علي في عيد اللومانيته ( الصحيفة الناطقة بإسم الحزب الشيوعي الفرنسي ) في شهر أيلول الماضي  و هددني بالقتل إن تحدثت عن وجود خلية مخابراتية تابعة لأحمد جبريل في باريس تمتلك العديد و الدعم المادي الذي مصدره الأموال المنهوبة من الإتحاد العام لطلبة فلسطين _ فرع سورية الذي استخدمت فيما بعد لاقامة مرصد أمني أسدي لمراقبة الحركة الثقافية في معهد العالم العربي بباريس بالتواطؤ مع معارض لبناني مزيف مدسوس على اليسار اللبناني .
إنني إذ اغتنم هذه الفرصة ، أعلن و أوكد و أجدد على الأتي :
أولاً ) أجدد على موقفي الراسخ في معارضة النظام الدكتاتوري الطائفي البربري في دمشق .
ثانياً ) إن فلسطينيتي لا تتعارض أبداً مع موقفي العادل إلى جانب حق الشعب السوري في العدالة الاجتماعية و الحرية و بنا ء دولة المواطنة بعيدا عن النزوات الإثنية و الطائفية و العشائرية و العائلية . ليس فقط لأنني سوري الأم . بل لما للشعب السوري من عدالة في قضاياه و طموحاته المحقة .
ثالثاً ) أدق ناقوس الخطر لأنبه الشرفا ء في المعارضة السورية و القوى الفلسطينية إلى وجود حثالة فلسطينية أيديها متورطة بالدم و المال الفلسطيني قايضت خدماتها الاجرامية و الاستخباراتية للنظام الاسدي بوضع يدها على ممتلكات الشعب الفلسطيني من مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية و النقابات الشبابية و الطلابية و المهنية في دمشق منذ حصار طرابلس 1983 م و ها هي اليوم تطل علينا بمراكز تجسسية في العواصم الأوروبية بالمال المنهوب من دمائنا جميعاً .
رابعاً ) لما كان النظام الأسدي و للأسف بتعاطف عدد لابأس به من المناضلين الفلسطينين غير صالح للنظر في قضية هو المتهم الأساسي فيها ، و لما كان هذا النظام الدموي يعيش أيامه الأخيرة . فإنني أضع أمانة على كتف الشرفا ء في المعارضة السورية وضع هذا الملف في حسبانه بعد رحيل هذا النظام بالتنسيق بين القضا ء السوري و الفلسطيني و الأوروبي .
خامساً ) أتقدم بالشكر للإخوة الأتراك في الدائرة الحادية عشرة في باريس الذين تطوعوا لانقاذي من تلك الحشرة الأسدية ، و للإخوة في البوليس الفرنسي الذين سجلوا ضبطاً بالحادثة .
أنس فاعور 
باريس
3/4/2006

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: