الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

عمار عكلة :رسالة من أسـرة نضـال درويـش

Print pagePDF pageEmail page


المرسل إليه: نضال درويش عضو هيئة رئاسة لجان الدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان في سوريا /ل.د.ح/
العنوان : احد أقبية أجهزة الأمن في العاصمة السورية دمشق
المرسل : أسرة نضال درويش

مرحبا أيها الصديق ..
بالأمس مررت بمنزلك كي اشد من أزر عائلتك بعد أن بلغني نبأ اعتقالك واقتيادك إلى دمشق وفق ما أفادت به أجهزة الإعلام ..
وقد قرأت في وجوه من مررت بهم الكثير من الكلام وكل واحد منهم كان لديه قولا لك كبته في نفسه ولم يبح به .. علني وجدت نفسي بأنهم أوحوا لي أن احمل أمانة نقل هذه الرسالة لك ..
• من ضمن ما قرأت يا صديق ما كان في عيني زوجتك ((نغـم )) من انكسار وقد يكون عتباً كانت

تصرخ في أعماقها .. بأي ذنب أيها الحبيب اقتادوك من بيننا وما اقترفت ؟
أليس ذنبك الوحيد بأنك أحببت وطنا و حلمت أن يكون لجميع أبناءه ..!!؟؟
وهل ذنبك كان انك نذرت نفسك للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات !!؟
أهكذا مآل من يدافع عن الحرية تغتصب منه حريته ؟؟
أيها الحبيب ربما كنت ورفاقك تقاومون طواحين الهواء .. أو ربما كنتم تنحتون في صخر..
ولم يكن صوتكم مسموعاً , فكان صراخكم في وادٍ قفر لا يرتد صداه إلا إلى مسامعكم ..
أيها الحبيب .. أفتقدك لتضمني , لأداعب شعرك حينما تضع رأسك المثقل بالهموم بحجري لتأوي إلي لتنال قسطا من استراحة محارب ..
كم أنا بشوق لك وأخشى أن تطول غيبتك عنا كثراً , لكن أعدك أيها العزيز أن أبقى متماسكة قوية فها أنا الآن من يهون الأمر على من يمرني لمواساتي ودعمي وأشد من أزرهم وأكون كما عاهدتني ..
• كما قرأت أيها الصديق في عيون ولدك البكر((أثـير)) ابن الأعوام العشرة كلاماً أبرمنه سناً وزمنناً فكان يردد في أعماقه عذراً أبي العزيز ربما حين أكبر لن أسير على النهج الذي أنت عليه لأن ليس من جـدوى لكل ما تفعلون وكل هذا الشقاء هم يا والدي لا يسمعون سوى صوتهم ولا يرون أحداً سواهم ..
ربما يا أبـي أهاجر إلى آخر الدنيا لأنـي أرى المستقبل أكثر قتامة وسوداوية, ونسـير في نفقٍ معتم ليس لـه نهاية ..
• أما الصغيرة(( لولو)) كانت أكثرهم مرحاً وبالرغم من صغر سنها كانت الأكثر تماسكاً فقد وجدتها تقول في نفسها .. سأرفع رأسي عالياً لان لي أب اسمه ((نضال درويش )) هو من نذر نفسه لأجلنا جميعا كي نكون أحراراً
نعم أنا ابنة ذاك الرجلُ الذي ما انفك يوماً عن حبِ وطنهِ وأحبنا به وأحببناه فيه ..
لن يستطيعوا أن يدخلوا الكراهية في قلوبنا أبي ..
وسنبقى أوفياء لهذا الوطن كما أنت تعلمت وعلمتنا ..
وإن كانت ابتسامتنا تسبب لهم إزعاجاً وحلمنا يربكهم ويقلقهم , ولهذا أرادوا أن يأخذوك بعيداً عنا ولا ندري أين أنت وكيف تقضي وقتك من دوننا..؟؟ بالرغم من كل هذا أبـي ستبقى ابتسامتي مرسومة على وجهي ولن ادعهم يحققون ما يريدون ..
انتظرك أبـي و أرقب عودتك , كي تأخذني إلى صدرك ..
* أيها الصديق العزيز لا أعرف كيف ستصل إليك هذه الرسالة؟ أغشى أن تعود لمصدرها لجهالة العنوان..
لكن أهيب بمن أخذك وسلب منك حريتك وأبعدك عن أسرتك أن يعيدك بأسرع ما يكون وكذلك كل من سـبقك وتلاك من محبي هذا الوطن وعسـى أن أجد من يسمع صوتي و أنادي من ليس بأذانهم صممُ..
أما آن الأوان بعد أن يتقبلَ أحـدنا الآخـر دونمـا إقصاء لأحد أو تخـوين ومتى سيكون وطننا يتسع جميـع أبناءه ولا نحاسب فيه على النواياالأقوال؟؟؟

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: