مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

أعزائي في الأمم المتحدة .. نحن السوريين ، فهمنا بأن “الغوطة الشرقية ” بل سوريا برمتها .. وفقا لصمتكم ،اصبحت كما لو انها مستعمرة مستباحة ، سكانها غير مسجلين لديكم ، كما المزيد

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

 

منظمة جاك:الى المنظمات المدافعة عن حقوق الأنسان والسلام في العالم

Print pagePDF pageEmail page

نود ان نجلب انتباه جميع الأحرار في العالم ومعهم كل من تهمه حقوق الأنسان بغض النظر عن الجنس والقومية والدين ، وكذلك المدافعين عن حقوق الأقليات والسلام العالمي والمنظمات الخاصة بحقوق النساء والأطفال ، الى التطورات السياسية الخطيرة التي تشهدها الجمهورية التركية والتي تنذر بنشوب صراعات اثنية ودينية لن تقتصر اثارها المدمرة على حدود تركيا فقط بل ستتجاوزها الى دول المنطقة وستضيف الى اسباب الصراعات والعنف والتوتر فيها عناصر جديدة ستعمق من حالة اللااستقرار فيها .
مارست الجمهورية التركية على مدى العقود الماضية سياسة تعسفية ضد مواطنيها من غير الترك وبخاصة ضد الكرد وابناء القوميات الأخرى كالأرمن واللاظ واليونانيين والعرب والأثوريين. وتمثلت تلك السياسة في رفض اي وجود لتلك القوميات (قانونيا) من خلال الدستور التركي. كما رفضت الدولة التركية وعلى مدى العقود الماضية منح اية حقوق ثقافية او ادارية وغيرها الى ابناء هذه القوميات .

الأنكى من ذلك فإن الجمهورية التركية حاولت من خلال سياساتها ومؤسساتها المختلفة ان تصهر هذه الأثنيات وبالقوة الغاشمة في بودقة القومية التركية . ونجمت عن تلك السياسات كوارث كبيرة وذهب ضحيتها عشرات الالاف من السكان المدنيين . كما خسرت تركيا وبسبب تلك السياسات فرصا كبيرة للتقدم والرقي .
من المهم ان نشير هنا بأن الصراع بقي محصورا بين ابناء القوميات المضطهدة وبخاصة الكرد وبين الأوساط الحاكمة في البلاد التي كانت تقوم بقمعهم ، ولم تتحول الى صراعات عرقية واثنية بين الكرد والأتراك .
الخطر الكبير في التطورات الأخيرة يكمن في ان قوى خفية ولكنها متنفذة في الدولة التركية تعمل جهدها في توجيه الصراع نحو حرب عرقية واثنية بين الأتراك والأكراد. وجاءت هذه المحاولات من قبل هذه القوى التي تتحكم بالسلطة الفعلية في تركيا وتقف عائقا امام تطور البلاد باتجاه تبني قيم ومبادئ الأتحاد الأوروبي. فبعد ان قامت الحكومة التركية بناء على طلب الأتحاد الأوروبي بتبني بعض الأصلاحات القانوينة التي يمكن ان تؤدي في النهاية الى نوع من الأعتراف بالتنوع الثقافي والقومي في تركيا وبدأ معها الحديث عن امكانية منح بعض الحقوق الثقافية الى المواطنين الكرد، تحركت القوى المتطرفة في الجيش ودوائر الحرب الخاصة ومنظمات الدولة السرية بخلق احداث عنف وتفجيرات في المدن الكردية واصطدامات لتقطع الطريق على اية تحولات ديموقراطية حقيقية في البلاد وتفجر الأوضاع السياسية لتبرر بقاء سيطرتها وتحكمها بالسلطة العليا في البلاد .
ستؤدي هذه التطورات والنتائج التي ستترتب عليها الى هزة سياسية واجتماعية خطيرة في تركيا ويمكن ان تكون مقدمة لحرب اهلية بين الأتراك والكرد وستتجاوز اثارها المدمرة حدود تركيا الى منطقتي الشرق الأوسط والقفقاز.
لكل ذلك نهيب بكم يااحرار العالم والمناضلين في المنظمات المدافعة عن حقوق الأنسان والأقليات وجميع الحريصين على السلم العالمي ان تبادورا الى الضغط على الحكومة التركية للتخلي عن سياساتها هذه والأعتراف بالحقوق القومية الكردية كاملة وبناء دولة ديموقراطية على اساس المواطنة الحقة والأتحاد الحر بين الشعبين واحترام الخصوصية القومية والتنوع الثقافي لجميع مواطني تركيا .
ستؤكدون بمواقفكم الشجاعة هذه بانكم تقفون كما عهدناكم دوما في طليعة المدافعين عن حقوق المضطهدين وعن السلم العالمي .

منظمة جاك
www.chak.info
chak_org@yahoo.com
20 . 9 .2006

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: