المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج.. لقد منعت إسرائيلُ المسجد الأقصى أن يُذكرَ فيهِ اسمُ الله، فكان لها ما أرادت وأقفلته ثلاثة أيام، وعطلت صلاةَ الجمعة، بعد عمليةٍ نفذها المزيد

 

مراسلون بلا حدود …قضية ميشيل كيلو: رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية العربية السورية

وجّهت مراسلون بلا حدود رسالة إلى الرئيس بشار الأسد تطالبه فيها بالتدّخل لإطلاق سراح الصحافي والكاتب ميشيل كيلو المعتقل منذ سبعة أشهر في سجن عدرا بالقرب من دمشق والمعرّض لقضاء ما تبقى من حياته في السجن بتهمة “إثارة النعرات العنصرية والمذهبية”، ونشر “أخبار كاذبة ومبالغ فيها من شأنها أن تنال من هيبة الدولة”، و”القدح والذم بحق رئيس الدولة والمحاكم”.

وفي هذا الإطار، أعلنت المنظمة ما يلي في رسالتها: “على رغم الإفراج عن عدد من المثقفين المعتقلين للأسباب نفسها، بقي ميشيل كيلو قابعاً في سجن عدرا نظراً إلى توجيه مدّعي عام دمشق تهماً جديدة إليه أبطلت أمر إخلاء سبيله الذي صدر في 19 تشرين الأول/أكتوبر 2006 مع أنه ما من حجة منطقية تبرر احتجاز هذا الصحافي. فعلى حد علمنا، لم يقم إلا بممارسة حق حرية التعبير الذي ترعاه عدة معاهدات دولية صادقت سوريا عليها. لذا نطالبكم، يا فخامة الرئيس، بالتدخل ليس لحماية حقوق ميشيل كيلو وحسب بل أيضاً لضمان حرية الإعلام والاستعلام في بلادكم لا سيما أن سوريا تحتل مرتبة متدنية (المرتبة 153 من 168) من الترتيب العالمي لحرية الصحافة الذي أعدته مراسلون بلا حدود في العام 2006. ويمكن عزو تردّي وضع الصحافة في سوريا إلى سيطرة الدولة على وسائل الإعلام وحالة الطوارئ المعلنة منذ 43 عاماً، مما أدى إلى توقيف عدد كبير من الصحافيين والناشطين السوريين واعتقالهم في ظروف صعبة”.

لا يخفى أن الصحافي والكاتب ميشيل كيلو معروف بمواقفه المطالبة بالإصلاحات الديمقراطية في بلاده كما أنه رئيس مركز حريات للدفاع عن حرية الصحافة والصحافيين الذي أنشئ في دمشق في العام 2005. وقد أوقف في 14 أيار/مايو 2006 على خلفية توقيعه إعلان “بيروت – دمشق، دمشق – بيروت” الذي صادق عليه عدة مثقفين سوريين ولبنانيين وينادي بإصلاح العلاقات بين الدولتين.

تذكّر المنظمة بأن الرئيس بشار الأسد ينتمي إلى لائحة صيّادي حرية الصحافة الـ35 في العالم.

مراسلون بلا حدود

لمزيد من المعلومات برجاء الاتصال ب: حجار سموني
مراسلون بلا حدود
شارع جوفري , ماري
باريس, 75009
تليفون: 33144838484+
فاكس: 33145231151+
بريد الكتروني: moyen-orient@rsf.org
الموقع: http://www.rsf.org

%d مدونون معجبون بهذه: