إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

“لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”. مي سكاف قبل أقل من عام على رحيل الفنانة السورية والثائرة فدوى سليمان (47 عاما )، يصفعنا خبر المزيد

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

آثرت ألا أنجر إلى سجال مباشر بيني وبين زملاء أقدرهم . خصوصا في هذه الأيام ، حرصا مني على التهدئة ، ومراجعة التفاصيل التي غابت عنا في زحمة المجازر التي تطاول السوريين المزيد

 

سوري يتعرض للتعنيف والمئات ينزلون في مشهد إحتجاجي

وجه المهندس مروان العش رسالة عبر واحدة من الشبكات الإجتماعية شارحاً ماحصل اليوم في دمشق بين إساءة وتعنيف بحق مواطن سوري أمام العالم في حي الحريقة بدمشق ننشر نص الرسالة كما وردت وقد توصلنا بفيديو يصور المشهد مما أستدعى ربطه مع النص المنشور .محرر الموقع:

مروان العش : هذا شيء يجري في الطرقات جزء منه بشكل متكرر , سوء معاملة , وعجرفة , وإستهتار بالقوانين والأنظمة من قبل الشرطة , تحت التهديد بدفتر المخالفات تبلي ونكاية , ما هذا الذي يجري , ومن هم هؤلاء الشرطة في المرور وشرطة الأقسام وغيرها حتى يحقروا المواطن , شاهدت هذا المنظر بنفسي منذ سنوات , شرطي دراج على أوستراد دمشق درعا عند آخر القدم , أغلق الطريق كاملاً وكأننا في شيكاغو , وحين حاول أحد سائقي الميكرو العبور ليتابع طريقه بعلم أو بدون علم , فما كان من الشرطي إلا أن بدأ بضربه وشتمه والإعتداء عليه , والمواطنون ينظرون إلى ذلك الشرطي ويدون لو يفترسونه ويعلقوا مشنقته لما تجرأ به على المواطن , مستنداً إلى حماية بذلته والنفوذ الذي يتمتع به وفق قانون السير الجديد , والضرر الذي يمكن أن يلحقه بالمواطن من أقل مخالفة 1500 ل س إلى 25000 خمس وعشرون ألف ل س بشطبة قلم , يا سادة هذا ظلم هذا تبلي هذا عمل لا يرضى به الله أو أهل النخوة والمروءة , ولا يرضى به الحاكم والمحكوم

هذا إخبار للسيد وزير الداخلية والأجهزة الأمنية المرتبطة به أنه آن الآوان لوضع حد لتصرفات رجال الشرطة السيئين والمسيئين للوطن والمواطنين , ما هكذا يعامل المواطن السوري , هذا التعامل بسبب عدم وجود ضوابط ملزمة للشرطة , وبسبب قانون الطوارئ الذي يستخدم هنا ويلوى عنقه في هذه الحالة , وقانون الطوارئ وجد لمحاربة العدو الصهيوني وحالات خاصة جداً جداً وليس لضرب المواطن وإهانته والتبلي عليه , هذه واقعة كادت أن تؤدي إلى خلل أمني كبير وتتكرر للأسف في مواقع عدة , ولا يكتب عليها أحد أو يشاهدها أحد , هذا الموضوع من إختصاص السيد وزير الداخلية وضباطه الذين نتعشم منهم الخير , المنصب تكليف لا تشريف , وإذا كان اليوم شرطي يقوم بهذا على خلفية نقص العقل والجهل وعدم إحترام القوانين والقسم الذي أقسمه عند تخرجه أن يحافظ على القانون , فأين هذا مما وقع اليوم 17/2/2011 في منطقة الحريقة بدمشق , لم يعد مقبولاً أن يتجرأ على القانون أهل القانون , والسلك الذي حوى هؤلاء وهم أصلاً من الشعب العادي ورفع درجتهم ووظفهم وحماهم لا يجب أن يسمح لهم بإذلال السوريين لأن السوري لا ينذل وأنفة كرامته وروحه أعلى من الجبال الشامخات ,

ننتظر إجراءات عاجلة من السيد وزير الداخلية والأجهزة المشرفة على وزارة الداخلية , والسيد رئيس مجلس الوزراء , والسيد رئيس مجلس الشعب , وهم على علم بكثير مما يجري في المدن والمحافظات قريبها وبعيدها وترفع لهم التقارير الدورية , أن يجدوا حلاً للمواطنين من ظلم الشرطة في الطرق شرطة المرور , وفي الأقسام من مفارز التحقيق , وفي السجون من شرطة السجن , وفي مفارز الأمن الجنائي وأماكن لا مجال لذكرها , نرجوكم نرجوكم هذا عملكم حماية المواطن لا الثأر منه , المواطن يتحمل مرة وإثنتين وعشراً ولكن بعدها سيكون رد فعله غير محسوب , فلا داعي للوصول لنقطة الغليان , والشاهد بالضبط ما حدث اليوم , هل القانون واللائحة التنظيمية هي الفصل بين الشرطي والمواطن أم أن السيد وزير الداخلية هو الفصل , وبعدها تبويس شوارب وكل في حاله لتتكرر المأساة وإنتهاك كرامة المواطن مرة أخرى , يفترض أننا بدولة قانون ودولة مؤسسات حسب ما نقرأ ويذيع علينا الإعلام وبرنامج الشرطة في خدمة الشعب ( الشعار الذي لا يطبق ) وأخيراً أقول للسيد المذيع الأستاذ علاء الدين الأيوب ما ترويه لنا وتقرأه علينا وتتحفنا به في برنامجك الشعب في خدمة الشرطة غير صحيح إطلاقاً , وأنت ضللتنا حين قرأت هذا الشعار , من اليوم وصاعداً لن أفتح على القناة السورية لمشاهدة برنامج الشعب في خدمة الشرطة , ولن أقرأ مجلة الشرطة ونصائحها التي لا يطبقها رجال الشرطة , ولن أركب سيارة بعد اليوم . وسأمشي في الطرقات وألتزم القوانين وليتجرأ شرطي على مخالفتي وعندها سيكون لنا حديث آخر , هذا إخبار برسم المسؤولين المهمين في بلدي .

مروان العش

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: