أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

فيما أنا في زحمة الكتابة والمراجعة لعدد من كتب استعد لإصدارها ، دخلت إلى عدد من المواقع العالمية التي تعرض لوحات تشكيلية وصور ضوئية بهدف شراء ما يناسب محتوى عملي . وقع المزيد

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

تناقلت وسائل إعلام وشبكات اجتماعية مختلفة قضية الكاتبة الفلسطينية منى العاصي وإشكالية الصيحات العنصرية المتصاعدة في أوروبا ، نحن أمام واقع غير مقبول ، وواجب مواجهته بأدوات نقدية . المكان سويسرا : المزيد

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Der Anwalt al-Bunni will von Berlin aus das ungestrafte Morden in Syrien beenden und Kriegsverbrecher vor deutsche Gerichte stellen Von Martin Nejezchleba 215, 227 und 235. Drei Zahlen ohne Bedeutung. Zumindest für die المزيد

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

 

د.هيثم مناع : الحرية فورا للمواطن السعودي هادي بن سعيد بن حمد آل مطيف

 إلى كل الأحرار: لم يعد في المملكة طبيب يتحمل التردي الكبير لوضعه الصحي لإضرابه المتكرر عن الطعام، ولا يمكن لإنسان يحمل للعدالة معنى في وجدانه القبول باستمرار اعتقال هادي بن سعيد بن حمد أل مطيف في سجن نجران يوما إضافيا..

أقدم سجناء المملكة لم يحكم لخلاف في الرأي أو المعتقد وإنما للحظة غضب لشاب يانع.. ومهما كانت تبعات ما فعل في التفسير الوهابي للشريعة الإسلامية، فالمسئولية عند الشيخ ابن تيمية لا تثبت إن وقع الحدث ساعة غضب أو لحظة اضطراب نفسي. لكن هل يريد بعض قضاة المملكة أن يذكروا العالم بأن التكفير صناعة تنتجها المؤسسة الحاكمة وليس فقط المتهمين بالانتماء للقاعدة؟

السلطات السعودية اليوم أمام اختبار حاسم بين توظيف خطاب التكفير وبين مناهضته..
نسب للهادي جملة اعتبرت إهانة للرسول الكريم، كان ذلك في ديسمبر 1993 أي قبل 14 عاما ويومها كان عمر هادي 19 سنة. أحيل لمحكمة صورية تكفيرية في عام 1996، وحكم عليه بالإعدام.  أما التهمة فهي قيامه بسب الرسول خلال صلاة الجماعة في موقع للتدريب العسكري في مدينة نجران حيث كان يؤدي الخدمة الإلزامية في أواخر ديسمبر/كانون الأول 1993 . وتقول الرواية أنه وصل إلى الصلاة متأخراً وطلب من زملائه أن يفسحوا له مكاناً في الصف فأبوا و قد مارس القاضي تحاملاً شديداً ضد آل مطيف لأنه من أتباع المذهب الإسماعيلي السليماني. وكانت النتيجة أن آل مطيف لم يحظ بمحاكمة عادلة.
لم يتم احترام القواعد الأساسية للمحاكمة العادلة والمنصفة مما يجعل الحكم غير صحيح ولا يعول عليه. وكان من حسن حظ هادي أن الملك عبد الله (وكان وليا للعهد يوم ذاك) رفض الموافقة على حكم الإعدام عام 1999 على آل مطيف، وفقاً لمقتضيات القانون السعودي، وضمن بدلاً من ذلك القيام بإعادة نظر خاصة بالحكم إثر تدخلات عديدة من قبل عائلة آل مطيف. وقد شملت عملية المراجعة تشكيل لجان قضائية وإدارية وطبية شرعية، وتضمنت ستة أشهر من الاختبار النفسي في مؤسسة الطب الشرعي في الطائف. حيث شهد الأطباء هناك أن هادي كان يعاني من اضطراب نفسي يعود إلى الطفولة، وخلصوا إلى أنه “لم يكن مسئولاً عن أفعاله” لحظة وقوع الحادث. ولكن اللجنة القضائية، التي تعود إليها صلاحية اتخاذ القرار النهائي. وحتى اليوم لم يصدر أي حكم. وليس له الحق في محام.

هذا الأسلوب القائم على الانتقام والبعيد عن روح العدالة والتسامح في الإسلام، يدين كل من يتحدث به أو يلجأ إليه ويجعلنا أكثر حزما وعزيمة ليس فقط  من أجل إطلاق سراح هادي المعزول اليوم عن العالم وفي صحة متردية، وإنما التعويض له وإعادة اعتباره كونه ضحية عقلية تكفيرية مدانة.
لنقف جميعا يدا بيد من أجل إطلاق سراح هادي أل لطيف ومناهضة كل أشكال التمييز الطائفية والمذهبية في المملكة العربية السعودية

باريس في 25/1/2007

الدكتور هيثم مناع
مفكر عربي ومتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان

  • خبر لحظة كتابة النص
    بعد أربعة أيام من خروج هادي من المستشفى أعاد محاولة الانتحار اليوم ونقل على الفور للمستشفى بعد أبتلع مسماراً  للمرة الثانية المستشفى الآن محاط بسيارات أمن بأعداد هائلة وقد أغلقت جميع المنافذ المؤدية لبوابات المستشفى قبل قليل في وضع يدعو للقلق على حياة هادي ولم يتواجد أي صحفي في الموقع
    C.A. DROITS HUMAINS -5 Rue Gambetta – 92240 Malakoff – France
    Phone: (33-1) 4092-1588  * Fax:  (33-1) 4654-1913  *
    Email:  achr@noos.fr
    http://www.achr.nu
%d مدونون معجبون بهذه: