غارديان: سقوط الرقة هو المرحلة الأكثر دموية

غارديان: سقوط الرقة هو المرحلة الأكثر دموية

وصفت افتتاحية صحيفة غارديان البريطانية المرحلة الأخيرة لسقوط مدينة الرقة السورية بأنها الأكثر دموية، وقالت إن الخناق يشتد حول تنظيم الدولة الإسلامية في وقت يشهد فيه الشرق الأوسط اضطرابات، وأي حسابات خاطئة المزيد

عهد فاضل : 5 روايات لتفجير اللاذقية.. إحداها تصوير مسلسل تلفزيوني!

عهد فاضل : 5 روايات لتفجير اللاذقية.. إحداها تصوير مسلسل تلفزيوني!

أظهرت وسائل إعلام النظام_السوري أو الدائرة في فلكه، تخبطاً ملحوظاً في نقل خبر الانفجار الذي ضرب منطقة “رأس شمرا” التابعة لمحافظة اللاذقية السورية، الأحد. فبعد قيام فضائية النظام السوري بنشر خبر عن المزيد

مزن مرشد :كسرة خبز

مزن مرشد :كسرة خبز

في دول اللجوء المحترمة ، يعيش السوري في بيت دافئ ،تدفع له الدولة جل إيجاره ،يستخدم وسائل مواصلات آمنة ،سريعة ،مدفأة ،تصل حتى آخر قرية في مدينته – القرية التي تتمتع بكافة المزيد

الجيش اللبناني  يقتل 10 سوريين وحقوقيون يطالبون بفتح تحقيق قضائي نزيه

الجيش اللبناني يقتل 10 سوريين وحقوقيون يطالبون بفتح تحقيق قضائي نزيه

جدّد مجلس الأمن الدولي يوم أمس الخميس تأكيده على دعمه الكامل لفريق لجنة التحقيق الدولية المشتركة، الخاصة بالبحث في استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية، وذلك في تصريحاتٍ أدلى بها رئيس المجلس السفير المزيد

 

د.هيثم مناع : الحرية فورا للمواطن السعودي هادي بن سعيد بن حمد آل مطيف

 إلى كل الأحرار: لم يعد في المملكة طبيب يتحمل التردي الكبير لوضعه الصحي لإضرابه المتكرر عن الطعام، ولا يمكن لإنسان يحمل للعدالة معنى في وجدانه القبول باستمرار اعتقال هادي بن سعيد بن حمد أل مطيف في سجن نجران يوما إضافيا..

أقدم سجناء المملكة لم يحكم لخلاف في الرأي أو المعتقد وإنما للحظة غضب لشاب يانع.. ومهما كانت تبعات ما فعل في التفسير الوهابي للشريعة الإسلامية، فالمسئولية عند الشيخ ابن تيمية لا تثبت إن وقع الحدث ساعة غضب أو لحظة اضطراب نفسي. لكن هل يريد بعض قضاة المملكة أن يذكروا العالم بأن التكفير صناعة تنتجها المؤسسة الحاكمة وليس فقط المتهمين بالانتماء للقاعدة؟

السلطات السعودية اليوم أمام اختبار حاسم بين توظيف خطاب التكفير وبين مناهضته..
نسب للهادي جملة اعتبرت إهانة للرسول الكريم، كان ذلك في ديسمبر 1993 أي قبل 14 عاما ويومها كان عمر هادي 19 سنة. أحيل لمحكمة صورية تكفيرية في عام 1996، وحكم عليه بالإعدام.  أما التهمة فهي قيامه بسب الرسول خلال صلاة الجماعة في موقع للتدريب العسكري في مدينة نجران حيث كان يؤدي الخدمة الإلزامية في أواخر ديسمبر/كانون الأول 1993 . وتقول الرواية أنه وصل إلى الصلاة متأخراً وطلب من زملائه أن يفسحوا له مكاناً في الصف فأبوا و قد مارس القاضي تحاملاً شديداً ضد آل مطيف لأنه من أتباع المذهب الإسماعيلي السليماني. وكانت النتيجة أن آل مطيف لم يحظ بمحاكمة عادلة.
لم يتم احترام القواعد الأساسية للمحاكمة العادلة والمنصفة مما يجعل الحكم غير صحيح ولا يعول عليه. وكان من حسن حظ هادي أن الملك عبد الله (وكان وليا للعهد يوم ذاك) رفض الموافقة على حكم الإعدام عام 1999 على آل مطيف، وفقاً لمقتضيات القانون السعودي، وضمن بدلاً من ذلك القيام بإعادة نظر خاصة بالحكم إثر تدخلات عديدة من قبل عائلة آل مطيف. وقد شملت عملية المراجعة تشكيل لجان قضائية وإدارية وطبية شرعية، وتضمنت ستة أشهر من الاختبار النفسي في مؤسسة الطب الشرعي في الطائف. حيث شهد الأطباء هناك أن هادي كان يعاني من اضطراب نفسي يعود إلى الطفولة، وخلصوا إلى أنه “لم يكن مسئولاً عن أفعاله” لحظة وقوع الحادث. ولكن اللجنة القضائية، التي تعود إليها صلاحية اتخاذ القرار النهائي. وحتى اليوم لم يصدر أي حكم. وليس له الحق في محام.

هذا الأسلوب القائم على الانتقام والبعيد عن روح العدالة والتسامح في الإسلام، يدين كل من يتحدث به أو يلجأ إليه ويجعلنا أكثر حزما وعزيمة ليس فقط  من أجل إطلاق سراح هادي المعزول اليوم عن العالم وفي صحة متردية، وإنما التعويض له وإعادة اعتباره كونه ضحية عقلية تكفيرية مدانة.
لنقف جميعا يدا بيد من أجل إطلاق سراح هادي أل لطيف ومناهضة كل أشكال التمييز الطائفية والمذهبية في المملكة العربية السعودية

باريس في 25/1/2007

الدكتور هيثم مناع
مفكر عربي ومتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان

  • خبر لحظة كتابة النص
    بعد أربعة أيام من خروج هادي من المستشفى أعاد محاولة الانتحار اليوم ونقل على الفور للمستشفى بعد أبتلع مسماراً  للمرة الثانية المستشفى الآن محاط بسيارات أمن بأعداد هائلة وقد أغلقت جميع المنافذ المؤدية لبوابات المستشفى قبل قليل في وضع يدعو للقلق على حياة هادي ولم يتواجد أي صحفي في الموقع
    C.A. DROITS HUMAINS -5 Rue Gambetta – 92240 Malakoff – France
    Phone: (33-1) 4092-1588  * Fax:  (33-1) 4654-1913  *
    Email:  achr@noos.fr
    http://www.achr.nu
%d مدونون معجبون بهذه: