أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

عباس بيضون :عبد الرزاق عيد كلمة السرطان وكلمـة الأمـن

Print pagePDF pageEmail page

عبد الرزاق عيد السوري مفكر ومناضل وهو في الاثنين بلا هوادة، ولا يصمد المر في الاثنين إلا بثمن باهظ. ما بالك بمن يقف وحيداً أمام ماكينة كاملة ونظام مطبق. انه ينجو بفكرته وروحه ولا ينجو من أسنان الماكينة والنظام. مع ذلك فالامر يستحق. انه بناء مثل ونموذج وتشكيل نخبة حقيقية وهو في النهاية تأسيس أخلاقي للثقافة، عيد والقليلون مثله لا ينتظرون تعويضا ولا يتحضرون لسلطة مضادة، انهم فقط كلمتهم المعلنة الصريحة، فهم لا يتآمرون ولا يدبرون في ليل ولا يعدون انقلاباً. إنهم كلمتهم فحسب، وهم يعلون منها بحيث يجعلونها فوق كل غرض أو مطلب، معركتهم لذلك معركة كل صاحب كلمة ولو خالفهم فيها، نضالهم في خدمة كل رأي وكل موقف وبه وبمثله يغدو الرأي والموقف قوّة. لذا فإن كل متخاذل أو منكر أو متواطئ يهيئ ثقافته وفكرته اولا. وأياً كان رأي الآخر فإنه مدعو الى أن يبني على شجاعة كهذه، مدعو الى أن يجد فيها شرفه الخاص، ولا أبالغ اذا قلت إن هؤلاء الصامدين في آرائهم رغم كل شيء هم شرف ثقافتنا، وان شجاعتهم وقوة ذواتهم تفيضان على الجميع.
عبد الرزاق عيد لم يدار أحدا، وقال كلمته ومشى كما كان يقول أمين الريحاني، أخرج كتبا ومقالات وبقي في داره ينتظر أن يدعى في يوم لحساب لم يرهبه ولم يستعجله، لكن لم يخطر له ولا خطر لأحد أنه سيؤديه في ساعة كهذه. فقد شخّص الاطباء لعبد الرزاق إصابته بالسرطان وهيأ له معارف وأصدقاء سبيل العلاج في فرنسا، والموعد المضروب لا يتجاوز الـ28 من هذا الشهر، هنا يلتمس إذناً بالسفر فلا يُمنحه. ولا يزال صاحب «محمد عبده» يجادل في أمر الاذن ولا يزال ممتنعاً عليه. هل انتظروا حتى تلك الساعة ليستوفوا الثمن من جسده المريض، هل جاءهم الوقت ليساوموا على علاجه، هل هو الوقت ليضعوه نهائيا بين فكي الخيار الاصعب، ام انها اللامبالاة الباردة التي في مثل هذا الظرف هي أسوأ من التعذيب.
هل هو «خيار صوفيا» الشهير في حلة اخرى، رأيك ام جسدك، مرضك ام فكرتك. في لحظة ما لا يستطيع أي نظام أن يتعاون مع السرطان صراحة، وأن يتسمى بالموت بدون أي مواربة أو مجاز، بل هي لحظة يترك فيها النظام المرء لقدر آخر سبقه إليه ويستعفي منٓان يقترن به أو يندمج فيه. يخليه لمصيره وينهي حسابه معه. فعل هذا النظام السوري نفسه مع بعض سجنائه فما باله يحجز الآن الطلقاء، لا نتوسل أحداً بالطبع، اننا نطلب منه فقط أن لا يتساوى بالسرطان.

عباس بيضون : شاعرلبناني رئيس تحرير ملحق السفير الثقافي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: