أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

احتجاجات سورية: ما مدى صمود الرئيس الاسد؟

Print pagePDF pageEmail page

 

لايبدو ان الاحتجاجات في سورية وصلت بعد الى النقطة الحرجة التي ادت الى سقوط الحكم في تونس ومصر في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط.

لكن لا يبدو ايضا ان الاجراءات التصالحية التي اعلنت الخميس ولا الحملة الامنية على المحتجين نجحت في وقف الاحتجاج او تخفيف حدة الازمة.

فقد استمرت المشاكل في جنوب البلاد الجمعة، مع انباء عن مقتل 10 اشخاص او اكثر في بلدة صنمين قرب درعا، المدينة التي اصبحت مركزا للاضطرابات الحالية في سورية.

قالت انباء رسمية سورية ان من قتلوا في صنمين كانوا ضمن “عصابة مسلحة” هاجمت قاعدة للجيش الشعبي في المنطقة. بينما ذكرت انباء اخرى انهم كانوا محتجين يقصدون درعا فاطلقت عليهم قوات الامن النار.

واستمرت الاحتجاجات في درعا ذاتها، حيث تم تفريق مظاهرة من الاف الغاضبين باطلاق الرصاص الحي بعدما هاجموا تمثالا للرئيس الراحل حافظ الاسد، الذي تولى ابنه بشار السلطة بعد وفاته عام 2000.

وتفيد الانباء ان المحتجين استعادوا السيطرة على الجامع العمري، الذي اقتحمته قوات الامن ليلة الثلاثاء، بعد انسحاب القوات منه. واصبح الجامع رمزا لبؤرة الاحتجاج في درعا.

وتشير تلك الاحداث الى ان الاجراءات التي اعلنت الخميس، وبعضها يهدف تحديدا الى تخفيف التوتر في درعا، لم تؤت اؤكلها بعد.

ولا تتوفر معلومات تشير الى تنفيذ سريع لما اعلن، بما في ذلك تشكيل لجنة رفيعة المستوى للتحقيق في اسباب مشاكل درعا وحلها.

اما الاحتجاجات في دمشق والمدن الاخرى، في اليوم الذي سماه المحتجون “جمعة العزة”، فكانت الاعداد فيها بالمئات وليس الالاف من المتظاهرين.

وذكر ان شخصا قتل في مدينة حمص شمالي دمشق ووردت انباء غير مؤكدة عن مقتل اخرين في مدينة اللاذقية الساحلية وفي احدى ضواحي دمشق.

وافادت انباء ان قوات الامن تعقبت المحتجين وضربتهم واعتقلتهم، رغم الوعود فيما اعلن الخميس بمزيد من الحريات وانهاء الاعتقال التعسفي.

وفيما تجاوز النظام ما كان يمكن ان يكون تحديا اكبر في الشارع، بدأ يلملم صفوفه. فقد خرج الالاف من انصاره في مسيرات تبدو منظمة رسميا في دمشق وحلب وحمص وادلب وغيرها.

وفي وقت متاخر من ليل الجمعة نقل التلفزيون السوري صورا لحشود ترفع صور الرئيس وتهتف بشعارات ـ على نفس وزن شعارات المحتجين في انحاء العالم العربي ـ من قبيل “الشعب يريد بشار الاسد” و”الله سورية بشار وبس”.

ووصف الاعلام السوري الرسمي المسيرات بانها تاييد للقرارات والاصلاحات التي اعلنت الخميس، رغم انها بدت مجرد تاكيد للتاييد من موالين للنظام.

لكن وكالة الانباء الرسمية سانا اشارت ايضا الى احتجاجات متفرقة قائلة: “كانت هناك بعض التجمعات لعدد من المواطنين في اقاليم مختلفة يتبنون مطالب محلية ويطالبون بتسريع تطبيق الاصلاحات ومكافحة الفساد”.

والى جانب حشد مؤيديها في الشارع، لجأت السلطات السورية ايضا الى حجة ان كثيرا من الاضطرابات يعود الى تلفيق الاعلام الاجنبي المغرض ووجود اياد خارجية تلعب في الجنوب.

وكان الزعيمان التونسي والمصري، في الايام الاولى من صراعهما من اجل البقاء، ارجعا الاضطرابات في بلديهما الى تدخل خارجي بدلا من الاعتراف بان لديهم مشاكل داخلية. وفي النهاية ادى خروج مئات الالاف، وحتى الملايين، الى الشوارع الى وضع نهاية لحكميهما.

في نهاية المطاف، سيكون الوقت وتطور الاحداث في سورية اختبارا لمدى شعبية الرئيس الاسد الحقيقية، ومدى الغضب الشعبي والرفض للقمع والفساد والصعوبات الاقتصادية.

واذا امكن احتواء درعا، وظلت الاحتجاجات في غيرها في اطار المئات وليس مئات الالاف، فان المتشددين داخل النظام قد يرون ان بامكانهم تجاوز الامر بتفريغ الاصلاحات الواسعة التي اعلنت الخميس من محتواها.

لكن، في تونس ظلت الاحتجاجات تعتمل لفترة في الاقاليم قبل ان تنتقل الشرارة اشتعالا الى العاصمة.

ولقد دفع حكام عرب اخرون ثمنا باهظا لتلكؤهم في الاصلاح.

جيم ميور

بي بي سي

 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: