الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

الولايات المتحدة الأمريكية, قلق على صحة مصور الجزيرة المحتجز

Print pagePDF pageEmail page

تعرب لجنة حماية الصحفيين عن قلقها البالغ بشأن التقارير التي تفيد بأن مصور الجزيرة, المحتجز منذ ما يقارب خمس سنوات دون اتهام في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج جوانتانامو في كوبا, مازال مضربا عن الطعام منذ ما يزيد عن 48 يوم مما أدى إلى تدهور حالته الصحية.

و ذكر موقع الجزيرة الناطق باللغة العربية أن المصور سامي الحاج, البالغ من العمر 38 سنة, قد بدأ إضرابا عن الطعام منذ أوائل شهر يناير احتجاجا على استمرار حبسه, ففي ديسمبر 2001, قامت القوات الباكستانية باعتقال الحاج على الحدود بين أفغانستان و باكستان في أثناء قيامه بتغطية الهجوم الذي قادته الولايات المتحدة لعزل حكومة طالبان, ثم نقلته العسكرية الأمريكية بعد ذلك إلى خليج جوانتانامو في يونيو 2002.

قام زاكاري كاتزنيلسون, كبير المستشارين القانونيين في مؤسسة ريبريف التي تدافع عن الحاج, بزيارته في خليج جوانتانامو في الأول من فبراير, و لم ينجح من التأكد من أن موكله مضرب عن الطعام أم لا, و صرح بأن المعلومات التي حصل عليها من الحاج لم يسمح الجيش الأمريكي بعد بالإفصاح عنها, إلا أنه ذكر أن الحاج بدا هزيلا في أثناء المقابلة التي دارت بينهما, و قال كاتزنيلسون للجنة حماية الصحفيين “أستطيع أن أخبركم بأنه أزداد نحافة بشكل ملحوظ عن أخر مرة رأيته فيها و أنه وجد صعوبة في النهوض” و أضاف أن الحاج لم يشرب إلا الماء طوال لقائهما الذي استغرق يوما بطوله, و ذكر كاتزنيلسون أن الحاج أشار في اتصالات سابقة أنه ينوي الإضراب عن الطعام لحين الإفراج عنه أو موته.

الأسبوع الماضي, ذكرت وكالة الأسوشيتد بريس أن هناك 11 سجين في جوانتنامو مضربين عن الطعام منذ 22 فبراير, و لكن من غير المعروف إن كان الحاج قد انضم إليهم أم لا.

صرح جيه دي جوردون الناطق باسم البنتاجون أن السجناء “يضربون عن الطعام من حين لأخر” لكن ليس لديه أي معلومات عن الحاج و عن انضمامه لأحد هذه الإضرابات من عدمه.

قال جويل سيمون المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين “إننا قلقون على سلامة سامي الحاج المحتجز لدى الولايات المتحدة منذ ما يزيد عن خمسة أعوام دون اتهام أو محاكمة,” و أضاف “يجب على الولايات المتحدة إعلان التهم الموجهة إليه و إخضاعه لمحاكمة عادلة أو الإفراج عنه فورا”

الحاج هو الصحفي الوحيد المعروف أنه محتجز في جوانتنامو و لم يتم اتهامه بأي جرم و لم يحاكم بعد, و قد اتهمته القوات الأمريكية بالعمل كوسيط مالي يسعى بين الجماعات المسلحة فضلا عن مساعدة القاعدة و المتطرفين, و قد أعتبر كليف ستافورد سميث, محام أخر عن الحاج, أن التهم لا تقوم على أساس, و قال أن موكله لم يرتكب أي جريمة, و أكد ستافورد سميث على أن استمرار حبس الحاج مدفوع سياسيا و أن المحققين الأمريكيين ركزوا بشكل حصري على الحصول على استخبارات عن الجزيرة و العاملين بها, و قال إنه ذات مرة أخبر المسئولون العسكريون الحاج أنه سيفرج عنه إن وافق على إمداد المخابرات الأمريكية بمعلومات عن أنشطة الشبكة الفضائية, و قد رفض الحاج ذلك.

و في أكتوبر 2006, أبرزت لجنة حماية الصحفيين أزمة الحاج في تقرير خاص بعنوان “العدو؟”

لجنة حماية الصحفيين هي منظمة مستقلة غير هادفة للربح, و مقرها نيويورك , تعمل من أجل حماية حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم , لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإليكتروني www.cpj.org

لمزيد من المعلومات برجاء الاتصال ب:

جول كامبانا او إيفان كاركاشيان

لجنة حماية الصحفيين

330 سيفينث افينيو , نيو يورك

نيو يورك 10001

الولايات المتحدة الأمريكية

تلفون: 12124651004+

فاكس: 12124659568+

بريد الكتروني: :
الموقع:

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: