المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج.. لقد منعت إسرائيلُ المسجد الأقصى أن يُذكرَ فيهِ اسمُ الله، فكان لها ما أرادت وأقفلته ثلاثة أيام، وعطلت صلاةَ الجمعة، بعد عمليةٍ نفذها المزيد

 

الولايات المتحدة الأمريكية, قلق على صحة مصور الجزيرة المحتجز

تعرب لجنة حماية الصحفيين عن قلقها البالغ بشأن التقارير التي تفيد بأن مصور الجزيرة, المحتجز منذ ما يقارب خمس سنوات دون اتهام في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج جوانتانامو في كوبا, مازال مضربا عن الطعام منذ ما يزيد عن 48 يوم مما أدى إلى تدهور حالته الصحية.

و ذكر موقع الجزيرة الناطق باللغة العربية أن المصور سامي الحاج, البالغ من العمر 38 سنة, قد بدأ إضرابا عن الطعام منذ أوائل شهر يناير احتجاجا على استمرار حبسه, ففي ديسمبر 2001, قامت القوات الباكستانية باعتقال الحاج على الحدود بين أفغانستان و باكستان في أثناء قيامه بتغطية الهجوم الذي قادته الولايات المتحدة لعزل حكومة طالبان, ثم نقلته العسكرية الأمريكية بعد ذلك إلى خليج جوانتانامو في يونيو 2002.

قام زاكاري كاتزنيلسون, كبير المستشارين القانونيين في مؤسسة ريبريف التي تدافع عن الحاج, بزيارته في خليج جوانتانامو في الأول من فبراير, و لم ينجح من التأكد من أن موكله مضرب عن الطعام أم لا, و صرح بأن المعلومات التي حصل عليها من الحاج لم يسمح الجيش الأمريكي بعد بالإفصاح عنها, إلا أنه ذكر أن الحاج بدا هزيلا في أثناء المقابلة التي دارت بينهما, و قال كاتزنيلسون للجنة حماية الصحفيين “أستطيع أن أخبركم بأنه أزداد نحافة بشكل ملحوظ عن أخر مرة رأيته فيها و أنه وجد صعوبة في النهوض” و أضاف أن الحاج لم يشرب إلا الماء طوال لقائهما الذي استغرق يوما بطوله, و ذكر كاتزنيلسون أن الحاج أشار في اتصالات سابقة أنه ينوي الإضراب عن الطعام لحين الإفراج عنه أو موته.

الأسبوع الماضي, ذكرت وكالة الأسوشيتد بريس أن هناك 11 سجين في جوانتنامو مضربين عن الطعام منذ 22 فبراير, و لكن من غير المعروف إن كان الحاج قد انضم إليهم أم لا.

صرح جيه دي جوردون الناطق باسم البنتاجون أن السجناء “يضربون عن الطعام من حين لأخر” لكن ليس لديه أي معلومات عن الحاج و عن انضمامه لأحد هذه الإضرابات من عدمه.

قال جويل سيمون المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين “إننا قلقون على سلامة سامي الحاج المحتجز لدى الولايات المتحدة منذ ما يزيد عن خمسة أعوام دون اتهام أو محاكمة,” و أضاف “يجب على الولايات المتحدة إعلان التهم الموجهة إليه و إخضاعه لمحاكمة عادلة أو الإفراج عنه فورا”

الحاج هو الصحفي الوحيد المعروف أنه محتجز في جوانتنامو و لم يتم اتهامه بأي جرم و لم يحاكم بعد, و قد اتهمته القوات الأمريكية بالعمل كوسيط مالي يسعى بين الجماعات المسلحة فضلا عن مساعدة القاعدة و المتطرفين, و قد أعتبر كليف ستافورد سميث, محام أخر عن الحاج, أن التهم لا تقوم على أساس, و قال أن موكله لم يرتكب أي جريمة, و أكد ستافورد سميث على أن استمرار حبس الحاج مدفوع سياسيا و أن المحققين الأمريكيين ركزوا بشكل حصري على الحصول على استخبارات عن الجزيرة و العاملين بها, و قال إنه ذات مرة أخبر المسئولون العسكريون الحاج أنه سيفرج عنه إن وافق على إمداد المخابرات الأمريكية بمعلومات عن أنشطة الشبكة الفضائية, و قد رفض الحاج ذلك.

و في أكتوبر 2006, أبرزت لجنة حماية الصحفيين أزمة الحاج في تقرير خاص بعنوان “العدو؟”

لجنة حماية الصحفيين هي منظمة مستقلة غير هادفة للربح, و مقرها نيويورك , تعمل من أجل حماية حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم , لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإليكتروني www.cpj.org

لمزيد من المعلومات برجاء الاتصال ب:

جول كامبانا او إيفان كاركاشيان

لجنة حماية الصحفيين

330 سيفينث افينيو , نيو يورك

نيو يورك 10001

الولايات المتحدة الأمريكية

تلفون: 12124651004+

فاكس: 12124659568+

بريد الكتروني: :
الموقع:

%d مدونون معجبون بهذه: