رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

في أول حديث له بعد خروجه متسللا من سوريا… رياض الترك: الخلل الرئيسي لم يعد بقاء “مجرم الحرب” بشار الأسد… الحلقة المفصلية هي إنهاء الاحتلال الأجنبي دور إسرائيل خطير جدا وقد تكون المزيد

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

يبدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص الجديد بشأن سوريا، جيمس جيفري، اليوم السبت، جولة على دول الجوار السوري تشمل كلاً من إسرائيل والأردن وتركيا. وأكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد على المزيد

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

 

توجيه تهمة جديدة إلى ميشيل كيلو

 وقّعوا العريضة الداعمة لميشيل كيلو

أحيل الصحافي والكاتب ميشيل كيلو إلى النيابة العسكرية في دمشق بتهمة تحريض الموقوفين معه في سجن عدرا (بالقرب من دمشق) على دعم إعلان “بيروت – دمشق، دمشق – بيروت” الذي وقعه في أيار/مايو 2006 ولا يزال يتعرّض للملاحقة القضائية في المحكمة التأديبية في دمشق بسببه.

 

في هذا الإطار، أعلنت المنظمة: “يستبسل النظام السوري في سبيل إدانة ميشيل كيلو فيما يستمر في رفض وجود معتقلي الرأي في البلاد علماً بأن السلطات القضائية كانت قد أبطلت القرار القاضي بالإفراج عن الصحافي عبر توجيه تهم جديدة إليه. واليوم، تستند إلى تقرير لم يوضّح مصدره لإدانته بتهمة إضافية”.

وفقاً للمعلومات التي تمكنت مراسلون بلا حدود من استقائها، تستند هذه التهمة الجديدة إلى تقرير يعود إلى تموز/يوليو 2006 وضعه مخبر مدسوس في سجن عدرا. وقد ورد فيه أن ميشيل كيلو يروّج إعلان “بيروت – دمشق، دمشق – بيروت” بين الأسرى الآخرين ويشجّعهم على الثورة ضد النظام. والجدير بالذكر أن الصحافي يتعرّض لملاحقة النيابة العسكرية في دمشق بموجب المادة 150 من قانون المرافعات القضائية العسكرية التي تحكم بالسجن لمدة خمسة أعوام على كل من ينشر مقالاً سياسياً أو يدلي بخطاب سياسي بهدف الترويج لحزب أو منظمة أو تجمع سياسي.

 

في 5 آذار/مارس 2007، دافع ميشيل كيلو عن إعلان “بيروت – دمشق، دمشق – بيروت” في خلال الجلسة الرابعة من محاكمته محدداً أنه يخدم مصالح الدولتين اللبنانية والسورية على حد سواء. وبناء على طلب القاضي، أكّد مجدداً توقيعه هذا المستند عن حق معرفة مع الإشارة إلى إطلاق سراح عدة موقعين آخرين تم استجوابهم مع ميشيل كيلو إثر سحبهم توقيعهم. ومن المفترض أن تعقد الجلسة المقبلة في 27 آذار/مارس 2007.

 

تعتبر مراسلون بلا حدود الرئيس بشار الأسد من صيّادي حرية الصحافة الـ32 في العالم علماً بأنه أجاب في مقابلة أجرتها شبكة آي بي سي ABC معه حول المعتقلين السياسيين السوريين: “لا وجود لهؤلاء الأسرى. في سوريا، نعترف بنوعين من المعتقلين: المتهمين بعمليات إرهابية ومنتهكي القانون السوري”.

 

منذ أكثر من 16 عاماً، أنشأت مراسلون بلا حدود نظام “الرعاية” للصحافيين المعتقلين داعيةً وسائل الإعلام الدولية إلى مساندة أحدهم. فإذا بأكثر من 200 مؤسسة إعلامية في العالم تدعم زميل لها عبر مطالبة السلطات المعنية دورياً بإطلاق سراحه ومعالجة قضيته إعلامياً كي لا تقع في غياهب النسيان.

 

يحظى ميشيل كيلو بدعم:  Le Pelerin (فرنسا)، France Bleu Azur (فرنسا)، Varios Foros (إسبانيا)، Associacion de la Prensa de Almeria (إسبانيا)، Ayuntamiento de Calafell (إسبانيا).

 

 وقّعوا العريضة الداعمة لميشيل كيلو

 

 لمزيد من المعلومات برجاء الاتصال ب: حجار سموني
مراسلون بلا حدود
شارع جوفري , ماري
باريس, 75009
تليفون: 33144838484+
فاكس: 33145231151+
بريد الكتروني: moyen-orient@rsf.org :
الموقع: http://www.rsf.org :

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: