الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

أصدرت 17 منظمة مدنية سورية، بياناً حمل اسم “ورقة موقف حول ديرالزور” يطالبون قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بأن تضع احترام حقوق الإنسان الأساسية على رأس أولوياتها. وذكر البيان أنه المزيد

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

المعارض السوري حبيب صالح إن كل من برز وتفوق جرت تصفيته على يد عائلة الأسد “بشكل رخيص”، مبينا أن النظام السوري من حافظ إلى بشار الأسد سعى إلى عدم السماح ببقاء من المزيد

 

سورية: بعد خطاب غيرمقنع المعارضة ترد بالتظاهر

Print pagePDF pageEmail page

يأتي خطاب اليوم بعد يوم واحد من اعلان ناشطي المعارضة تأسيس هيئة تتولى قيادة التحرك ضد النظام.

سارع المحتجون الى الخروج للتظاهر في مدن سورية عدة بعد خطاب بشارالأسد. هذا وقد استشف المتظاهرينمن خطابه بأنه سائر على ذات السلوك الهجين وحيث قال إن العفو الذي اصدره “لم يكن مرضيا للكثيرين على الرغم من انه كان الاشمل” وانه سيستشير وزارة العدل لدراسة توسيعه ليشمل اخرين.

كما دعا الى اجراء عدد من الاصلاحات وبلورة آلية “حوار وطني” قد يؤدي الى “تعديل الدستور” أو اقرار “دستور جديد” حسب تعبيره.

وحث في خطابه “كل شخص هجر مدينته أو قريته” إلى العودة لها، مشيرا على الوجه الخصوص أهالى مدينة جسر الشغور والقرى المحيطة بها.
وأضاف ان “هناك من يقول إن الدولة ستنتقم، وانا أقول إن هذا غير صحيح، وأتمنى أن نراهم قريبا”.
ولكن يبدو ان دعوة الاسد لم ترض اوساط المعارضة السورية اذ افاد ناشطون سوريون بخروج تظاهرات معارضة للنظام بعد الخطاب مباشرة في مدن دمشق وحمص وحماة واللاذقية.
وافاد مراسل بي بي سي في دمشق بخروج تظاهرات في ساحة مدرج جامعة دمشق، وفي ساحة الأمويين،بدمشق تأييدا لخطاب الرئيس السوري، وان بعض النقابات المهنية في حماة دعت إلى خروج تظاهرات تأييد في المدينة الثلاثاء.
وافاد ناشطون لبي بي سي بخروج تظاهرة معارضة في حمص وسط سورية من أحياء الخالدية بابا عمرو وباب السباع باتجاه جامع سيدي خالد وسط المدينة.
فيما أفاد أحد سكان مدينة حماة أن تظاهرة انطلقت من أحياء المدينة وبدأت بالتجمع في ساحة العاصي وسط المدينة.

ثلاثة مكونات
صنف ثلاثة مكونات قال إنها مسؤولة عن ما يحدث في الشارع السوري هم “اصحاب الحاجات” و”المطلوبين للعدالة” و”اصحاب الفكر المتطرف”.
وبالنسبة للمكون الأول، قال الأسد إنه التقى بالعديد منهم، مضيفا “علينا أن نستمع لهم نحاورهم تحت سقف النظام العام”.
اما المكون الثاني فهو من سماهم المطلوبين للعدالة، وفي هذا الصدد قال “فوجئت بعدد المطلوبين للعدالة في سورية والذي يزيد عن 64:400 شخص وهو ما يعادل 5 فرق عسكرية.
ووضع في المكون الثالث من سماهم اصحاب الفكر المتطرف والتكفيري، الذين اعتبرهم المكون الاخطر في كل ما يجري في سورية.
وأضاف الأسد “على اي حال هناك مكونات أخرى خارجية” من دون أن يضيف المزيد من التفاصيل.
“حل سياسي أم أمني؟”
لكنه أشار في خطابه إلى أن سورية “لم تمر بمرحلة لم تكن فيها هدفا لمؤامرة”.
وقال إن هناك سؤال يطرح: “هل الحل سياسي أم أمني؟”.
وأعرب عن اعتقاده بأن الحل يجب أن يكون سياسيا، لكنه أضاف “من غير الموضوعي أن نتعامل مع المخربين سياسيا”.
وأضاف “دعم الإصلاح يكون بالعزل بين المطالبين الحقيقيين بالإصلاح وبين المخربين، نريد أن نحول المظاهرات إلى قلم إلى رأي يكتب”.
وتابع “البعض يعتقد أن هناك مماطلة من قبل الدولة، واريد أن أؤكد أن عملية الإصلاح بالنسبة لنا قناعة كاملة، ولا يمكن لإنسان عاقل أن يعارض الإصلاح”.
وفي المجال الاقتصادي دعا الاسد الى العمل على استعادة الثقة في الاقتصاد السوري محذرا من انهياره مصدر خطر، كما دعا الى القضاء على الفساد بالاعتماد على التفتيش والقضاء وهيئات مكافحة الفساد.
واضاف ان “علينا أن نبحث على نموذج اقتصادي جديد يناسب سورية”.
وأشار إلى أن الدولة لم تنس “الهموم المعيشية الأكثر إلحاحا”، مشيرا غلى صدور قرارات بتخفيض سعر المازوت وتكاليف البناء.

حوار وطني
ودعا الى اجراء “حوار وطني” للخروج من البلاد من الازمة التي تمر بها منذ بدء الاحتجاجات في سورية واضاف ان هذا الحوار يمكن ان يؤدي الى “تعديل الدستور” او اقرار “دستور جديد”.

ضاف “نستطيع القول إن الحوار الوطني بات عنوان المرحلة”.
وتابع قائلا “المرحلة المقبلة هي مرحلة تحويل سورية إلى ورشة بناء لبلسمة الجراح”.
وقال إن الدولة استجابت إلى بعض “المطالب الملحة” مثل رفع حالة الطوارىء وإصدار قانون يكفل حق التظاهر السلمي ومنح الجنسية السورية لعدد من “المواطنين الأكراد”.
الخطاب الثالث
واكد الاسد في خطابه في جامعة دمشق وهو الثالث من نوعه منذ اندلاع الاحتجاجات قبل ثلاثة شهور ونيف الخيار الوحيد “التطلع الى المستقبل واستخلاص العبر وان نسيطر على الاحداث لا ان تقودنا”.
كما عبر عن اسفه لسقوط ضحايا في الارواح باحداث العنف التي مرت فيها سورية مؤكدا ان “سورية مرت بأيام صعبة ومحنة غير مالوفة من خلال تخريب تخلل الاحتجاجات”.
كما اشار الرئيس السوري الى ان تأخره في الحديث فتح المجال امام الشائعات في البلد، مضيفا “ان كل ما سمعتموه من اشاعات متعلقة بالرئيس وعائلته لا اساس لها من الصحة سواء كانت مغرضة او بريئة.
واضاف أنه تأخر في الحديث “لأنني أردت التحدث عما تم إنجازه وما في طريقه إلى الانجاز”.
وقال الأسد إن اهم عمل قام به خلال وجوده في السلطة هو اللقاءات التي أجراها مع “اصحاب الحاجات” في المجتمع السوري، مضيفا أنه لمس “حبا ومحبة من هؤلاء الأشخاص الذين يمثلون غالبية الشعب السوري”.
“مؤامرة”
يذكر ان التنازلات التي كان الرئيس الاسد قد اعلن عنها في آخر كلمة وجهها الى الشعب السوري لم تفلح في وأد الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.
وقال السفير السوري في واشنطن إن حكومته تميز بين المطالب المشروعة للمحتجين وتلك التي يطالب بها المسلحون، مضيفا ان الرئيس الاسد سيتطرق الى “كل هذه المواضيع.”
وكان الرئيس السوري قد خاطب شعبه للمرة الاولى حول الاحتجاجات في الثلاثين من مارس، اي بعد اندلاعها باسبوعين.
ولكن بدل ان يخاطب المنتفضين بلهجة تصالحية، وصف الرئيس السوري ما كان يجري بأنه “مؤامرة” من صنع جهات خارجية.
وبعد مضي اسبوعين على ذلك الخطاب، اعلن الرئيس الاسد في السادس عشر من ابريل / نيسان الغاء العمل بقانون الطواريء الساري المفعول منذ عام 1963، كما عبر عن حزنه لمقتل المحتجين ودعا الى حوار وطني.
المجلس الوطني
ويأتي خطاب اليوم بعد يوم واحد من اعلان ناشطي المعارضة تأسيس هيئة تتولى قيادة التحرك ضد النظام.
وكان جميل صائب، الناطق باسم الهيئة قد اعلن “عن تأسيس المجلس الوطني لقيادة الثورة السورية الذي يضم ممثلين عن كافة الطوائف والقوى السياسية داخل وخارج سورية.”
وحث المجلس الجديد ابناء الشعب السوري على “التعاون في كل المدن والمحافظات السورية لتحقيق الهدف الشرعي بالاطاحة بالنظام ومحاسبته”.
من جهة أخرى، تنظم السلطات السورية الاثنين زيارة يقوم بها السفراء والدبلوماسيون المعتمدون لدى دمشق لبلدة جسر الشغور التي كانت ساحة لمواجهات دموية بين قوات الأمن والمناوئين للنظام السوري.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: