المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج.. لقد منعت إسرائيلُ المسجد الأقصى أن يُذكرَ فيهِ اسمُ الله، فكان لها ما أرادت وأقفلته ثلاثة أيام، وعطلت صلاةَ الجمعة، بعد عمليةٍ نفذها المزيد

 

جمعية حقوق الإنسان في سورية : قمع اعتصام قوى معارضة

بمناسبة مرور أربعة وأربعين عاماً على إعلان حالة الطوارئ دعت القوى المنضوية تحت “إعلان دمشق” لاعتصام رمزي أمام قصر العدل في الساعة الواحدة من هذا اليوم. وقد قامت قوى الأمن بمحاصرة الشوارع المؤدية إلى القصر، واعتقلت كيفياً سبعة وثلاثين مواطناً بينهم عدد من الشخصيات المعارضة، منهم الأساتذة حسن عبد العظيم وهيثم المالح وطارق أبو الحسن ورياض سيف، والسيدات حسيبة عبد الرحمن وسهير الأتاسي وهند سيف. تعاملت قوى الأمن بفظاظة مع المحتجزين وأبقتهم وقوفاً في سيارة شاحنة مسقوفة، ثم أبعدتهم خارج دمشق عشرات الكيلومترات وأنزلتهم في طرق فرعية على دفعات.
إن جمعية حقوق الإنسان في سورية، التي راقبت الوضع مباشرة والتي اعتقل عضوان من مجلس إدارتها وهما الأستاذان نجيب ددم وعلي الشريف، تستنكر منع القوى السياسية من التعبير عن رأيها بالوسائل السلمية، وهو حق كفله الدستور، تستنكر أيضاً سلوك قوى الأمن اتجاه المعتصمين خلال فترة الاحتجاز التي تجاوزت الساعتين.
دمشق 10/3/2007
جمعية حقوق الإنسان في سورية
ص.ب 794 – هاتف 2226066 – فاكس 2221614
hrassy@ureach.com
hrassy@lycos.com
hrassy@maktoob.com
www.hrassy.org

%d مدونون معجبون بهذه: