مهرجان فرشيلي يكرم الشاعر فرج بيرقدار ومغنية الأوبرا “إيفون”تستعد لغناء قصائده بالإنكليزية

مهرجان فرشيلي يكرم الشاعر فرج بيرقدار ومغنية الأوبرا “إيفون”تستعد لغناء قصائده بالإنكليزية

مهرجان فرشيلي للشعر ( إيطاليا) في دورته الثالثة عشرة يمنح الشاعر والمناضل السوري فرج بيرقدار جائزته السنوية . حسب إدارة المهرجان (يتم تكريم بيرقدار من خلال أنشطة تنوعت بين الأمسيات الشعرية واللقاءات المفتوحة المزيد

أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الفظائع في سوريا

أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الفظائع في سوريا

السويد وألمانيا تأخذان زمام المبادرة بشأن العدالة للسوريين (نيويورك) – قالت “هيومن رايتس ووتش” في تقرير صدر اليوم إن الجهود المبذولة لمثول المسؤولين عن الفظائع في سوريا أمام المحاكم الأوروبية بدأت تؤتي ثمارها، خاصة في المزيد

علي العائد : ‘كردستان العراق’ سُرَّة ثانية في آسيا

علي العائد : ‘كردستان العراق’ سُرَّة ثانية في آسيا

احتمالات الحرب مستبعدة كثيرا مع وجود المايسترو الأميركي في المنطقة، بل بوجود داعش، وهو إحدى أهم حجج بغداد في تبرير رفضها لإجراء الاستفتاء أثناء دوران عجلة الحرب ضده في غرب العراق. في المزيد

مازن درويش:اي سلام بدون عدالة هو تحضير إلى حرب جديدة

مازن درويش:اي سلام بدون عدالة هو تحضير إلى حرب جديدة

السيدة القاضية كاترين مارشي اويل رئيسة الآلية الدولية المحايدة والمستقلة السيدات والسادة وزراء الخارجية، السفراء والحضور كنت أتمنى بصدق أن يكون السيد ستافان دي ميستورا مبعوث السلام إلى سوريا أو أي أحد المزيد

اغتيال الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا في منزلهما

اغتيال الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا في منزلهما

عثرت الشرطة التركية في ساعة متأخرة من مساء الخميس على جثة المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها الإعلامية حلا بركات في شقتهما في منزلهما بحي أسكودار في الشطر الآسيوي لمدينة إسطنبول، وبحسب ما المزيد

 

د. شاكر النابلسي .الفاكهة المحرّمة

-1- لا يفتأ الإعلام العربي بكل وسائله، أن يردد صباحاً ومساءً بضرورة انسحاب القوات الأمريكية من العراق باعتبارها قوات احتلال عسكري. ويردد هذا النداء أيضاً كل من الاعلام الغربي، وخاصة الاعلام اليساري، والاعلام الأمريكي التابع لماكينة اعلام الحزب الديمقراطي. والقاعدة في هذا النداء أو في هذه الرغبة، هي أن القوات الأمريكية الموجودة الآن في العراق هي قوات احتلال، وليست قوات تحرير. ولو تم اعتبارها على أنها قوات تحرير لما طالب كل هؤلاء بانسحاب هذه القوات من العراق.

-2-

لقد سبق وكتبنا عدة مرات، في عدة وسائل اعلامية عربية وأجنبية، بأن العرب في قاموسهم السياسي، لا يفرّقون بين قوات الاحتلال وقوات التحرير. وأنه رغم قرار الأمم المتحدة بأن القوات الأمريكية في العراق هي قوات احتلال، إلآ أننا نزعم ونؤكد زعمنا، بأن هذه القوات هي قوات تحرير، جاءت من أجل تحرير الشعب العراقي من حكم حزب البعث، ومن حكم الطاغية البعثي الأكبر صدام حسين. ولولا هذا السبب لما جاءت القوات الأمريكية، بدعوة صريحة وملحّة من المعارضة العراقية التي طحنها وشردها صدام حسين، وكان يطلق عليه “كلاب العراق الضالة”. وكان يتعقبها في المنافي وفي دنيا الشتات العراقي، الذي أصبح في عهد الطاغية السابق، أكبر وأشد إيلاماً من الشتات اليهودي المعروف في التاريخ.

ورغم كل هذا فما زلنا نشاهد ونسمع أدعية الرحمة والوعد بالجنة “لإبي الشهداء” الطاغية صدام حسين، من رجال الدين المتفعين بذهب صدام ثم بذهب ابنته رغد وفضتها، وكذلك كوادر حزب البعث في بلاد الشام واليمن ومصر، ممن نعموا بذهب صدام وينعمون الآن بفضة ابنته رغد الوصية الوحيدة على معبده البعثي المقدس.

-3-
وسواء كان وجود القوات الأمريكية في العراق الآن احتلالاً أم تحريراً، فهذا لا يمثل فرقاً سياسياً كبيراً، يستدعي المطالبة بالجلاء العسكري الأمريكي السريع في ظل وجود العراق في منطقة الشرق الأوسط، في وسط غابة سياسية، فيها وحوش سياسية كاسرة، تحاول كل يوم التهام جزء من الكعكعة العراقية، رغم وجود القوات الأمريكية فيها، فما بالك لو انسحبت هذه القوات وتركت العراق عارياً وجاهزاً لهذه الغيلان السياسية والوحوش الكاسرة، التي تنتظر هذه الفرصة منذ أمد بعيد.

لقد بدأ الوجود العسكري في كل من اليابان (47 الف جندي) وكوريا الجنوبية (37 الف جندي) والمانيا( 2 مليون جندي قبل 1989، ومليون ونصف بعد ذلك) تحريراً ثم تحول الى حماية عسكرية لهذه الدول من اعتداء جيرانها عليها. فالوجود العسكري في اليابان منذ 1945 الى الآن هو لحماية اليابان في السابق من الشيوعية العسكرية في جنوب شرق آسيا والذي يتمثل الآن في التهديد النووي الكوري الشمالي. وكذلك الأمر بالنسبة لكوريا الجنوبية. أما المانيا فقد بقي فيها الوجود العسكري نتيجة للتهديد الذي كان يطال المانيا الغربية من المانيا الشرقية قبل هدم حائط برلين عام 1989 وقبل الوحدة الالمانية عام 1990.

والحال العراقية الآن تشبه حال اليابان وكوريا الجنوبية بالدرجة الأولى. فالعبرة في ضرورة الوجود العسكري الأمريكي ليس نتيجة للفلتان الأمني داخل العراق، ولكنه نتيجة للفلتان الأمني خارج العراق، ووقوع العراق جغرافياً داخل غابة سياسية مليئة بالوحوش المتربصة بالعراق. وهذا ما أدركته قطر، حين فتحت أبوابها لانشاء أكبر قاعدة عسكرية امريكية خارج امريكا. فقطر لا تحتاج هذه الحماية العسكرية الأمريكية نتيجة للفلتان الأمني القطري الداخلي، ولكن لشعورها في السابق والآن بأنها مستهدفة من قبل غيلان سياسية في المنطقة، وكان عهد صدام حسين هو أول هذه الغيلان، وما زال في المنطقة غيلان أخرى تخشاها قطر، لذا فهي تصر على بقاء القوات الأمريكية الضاربة فيها، وكذلك هو موقف العراق الآن تماماً. فعدم الاستقرار السياسي في منطقة الشرق الأوسط عموماً ، هو الذي يبرر وجود هذا العدد الضخم من القوات الأمريكية في المنطقة، وليس المبرر هو الفلتان الأمني الداخلي. فحتى لو استقر العراق مستقبلاً في الداخل، فسيبقى وجود القوات الأمريكية فيه ضرورة استراتيجية نتيجة لوجود نظامين جارين للعراق هما النظام الإيراني الملالي والنظام السوري البعثي. وهما أكبر تهديد لاستقرار العراق داخلياً وخارجياً.
فظلم ذوي القربى، أصبح الآن أشد خطراً من ظلم ذوي البُعدى.
-4-

المناداة بالانسحاب العسكري الأمريكي من العراق، حق اريد به باطل.
المتربصون بالعراق، والكارهون للعراق، والرافضون للحرية والديمقراطية في العراق، من دينيين وبعثيين وقومجية وناصريين وغيرهم هم الذين ينادون بانسحاب القوات الأمريكية من العراق قبل أن يطالبوا بانسحابها من أجزاء كثيرة من العالم العربي.
وهؤلاء جميعاً يريدون الانفراد بالعراق. ويريدون اعادة أساليب الحكم الطاغي السابق، ولو بوجوه جديدة. ومن يقف في وجوههم جميعاً الآن ومن يردعهم داخلياً وخارجياً هو هذه القوات ذات العصا الغليظة.

-5-

إن وجود القوات الأمريكية في العراق وفي قطر وفي عُمان وفي البحرين وفي الكويت وفي أنحاء أخرى من العالم العربي وكذلك في اليابان وكوريا والمانيا وفي أنحاء متفرقة من أوروبا وشرق آسيا وافريقيا، لم يُعق هذه الدول عن النمو والتطوير والازدهار، بل ربما ساعد هذه الدول على ذلك باعفائها من نفقات الدفاع الباهظة الى الحد الذي وصل ببعض الدول الى الغاء جيشها كلية كما فعلت كوستاريكا في أمريكا الجنوبية، أو الاحتفاظ بعدد رمزي من الجيش كما فعلت قطر(7500 جندي) والبحرين (8000 جندي) وغيرها من دول الشرق والغرب، والاكتفاء بحماية الجيش الأمريكي لها من شرور جيرانها وعدوانهم.
ولكن بني قومي من أعداء العراق لا يريدون هذه الحماية للعراق. يريدون عراق الغد لحماً أحمر منزوعاًً من العظم. لكي يتم شواءُه على السيخ بكل سهولة، كما هم يحاولون في هذه الأيام.
-6-

إن العراق أصبح هو الهدف الأول للظلامية العربية من أعداء الحداثة والعصرنة والديمقراطية. فقد كان لبنان في السابق وما زال، هو الهدف للظلامية العربية ولكنه لم يعد الهدف الأول، بعد أن فاق العراق لبنان بديمقراطيته الحديثة، والتي حققها في خلال أربع سنوات. في حين أن لبنان استغرق سنوات طويلة، منذ أن حاز على الاستقلال عام 1943 لكي يحقق ما حققه العراق في هذه المدة الوجيزة، وهو ما جعل العراق الآن مثار حسد وحقد الظلاميين من بني قومي عليه.
فلماذا يصبح وجود القوات الأمريكية فاكهة محرمة على العراق، بينما هذا الوجود فاكهة من فواكه الجنة بالنسبة للآخرين من عرب وعجم؟

%d مدونون معجبون بهذه: