أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

آخر ما كتبت الصحافية ماري كولفن من سوريا: نحن نعيش في خوف من مجزرة

Print pagePDF pageEmail page

أتاحت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية للقراء التقرير الأخير الذي أعدته الصحافية ماري كولفن من حي بابا عمرو في حمص بسوريا، وذلك قبل مقتلها في قصف للقوات السورية على المدينة. وأشارت الصحيفة –التي سمحت بالاطلاع على التقرير بصورة مجانية لجميع القراء تكريما للصحافية– إلى أن كولفن كانت الصحافية الوحيدة التي تغطي الأحداث من داخل الحي المحاصر، وكتبت التقرير أثناء تواجدها مع عدد من النساء والأطفال الخائفين والمحاصرين في رعب بعد أسبوعين من القصف العنيف الذي نفذته قوات بشار الأسد ضد المدنيين في حمص.

وقالت كولفن: إن المأساة طالت جميع المختبئين في المدينة؛ حيث فقدوا جميعا أحد أقربائهم في الهجوم العسكري المتواصل من القوات الحكومية، والأطفال لم يشاهدوا النور منذ بدء الحصار في الرابع من فبراير الماضي، وقد فرت العائلات كلها من منازلهم ولم يصطحبوا معهم سوى القليل من الملابس. وحذرت من أن المدينة تفقد بسرعة مخزونها من المواد الغذائية، وصار الغذاء الوحيد المتوافر هو الأرز والشاي وبعض علب التونة التي جاء بها شيخ من المحليين من أحد المتاجر التي تعرضت للقصف العنيف.
وأضافت أن القبو الذي يختبئون فيه يطلق عليه «قبو الأرامل» وهو يعكس المحنة التي يتعرض لها قرابة 28 ألفا من الرجال والسيدات والأطفال الذين يتشبثون بالبقاء في حي بابا عمرو، وقد أحاطت بهم من كل جانب القوات السورية، بينما لم يتوقف الجيش عن إطلاق صواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون والدبابات بشكل عشوائي. كما أشارت إلى أن القناصة يعتلون أسطح المنازل ويطلقون النار على أي مدني يتحرك في حيز رؤيتهم.

ووصفت كولفن حمص بأنها «مدينة من البرد والجوع»، لا يُسمع فيها إلا صوت انفجارات القذائف وأصوات طلقات الرصاص. المدينة صارت معزولة عن العالم دون هواتف وقد تم قطع التيار الكهربائي. منازل قليلة لديها الديزل الذي يستخدم للتدفئة في فصل الشتاء الذي يعتبر الأبرد من نوعه على المدينة. العديد من القتلى والجرحى هم أولئك الذين خاطروا بحياتهم بحثا عن الغذاء.
وقالت إن الجيش السوري يتابع حملته الوحشية لقمع الانتفاضة في حمص وحماة وغيرها من المدن التي انتفضت في وجه نظام بشار الأسد، الرئيس الحالي الذي تحكم عائلته منذ 42 عاما. وأكدت أنه في حي بابا عمرو يحظى الجيش السوري الحر بدعم كامل من المدنيين الذين ينظرون إليه باعتباره المدافع عنهم في وجه بطش النظام السوري، لكنها أكدت أنها معركة غير متكافئة؛ حيث تواجه الدبابات والأسلحة الثقيلة لقوات الأسد بنادق الكلاشنكوف التي يستخدمها رجال الجيش السوري الحر.

وأكدت الصحافية الراحلة أن حجم المأساة الإنسانية في المدينة هائل، والسكان يعيشون في رعب، وكل أسرة تقريبا عانت من فقدان أو إصابة أحد أفرادها، والسؤال الذي يقف على لسان كل شخص هو: «لماذا تخلى العالم عنا؟».
صنداي تايمز – ترجمة: مصطفى منسي
صحيفة العرب القطرية
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: