أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

فيما أنا في زحمة الكتابة والمراجعة لعدد من كتب استعد لإصدارها ، دخلت إلى عدد من المواقع العالمية التي تعرض لوحات تشكيلية وصور ضوئية بهدف شراء ما يناسب محتوى عملي . وقع المزيد

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

تناقلت وسائل إعلام وشبكات اجتماعية مختلفة قضية الكاتبة الفلسطينية منى العاصي وإشكالية الصيحات العنصرية المتصاعدة في أوروبا ، نحن أمام واقع غير مقبول ، وواجب مواجهته بأدوات نقدية . المكان سويسرا : المزيد

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Der Anwalt al-Bunni will von Berlin aus das ungestrafte Morden in Syrien beenden und Kriegsverbrecher vor deutsche Gerichte stellen Von Martin Nejezchleba 215, 227 und 235. Drei Zahlen ohne Bedeutung. Zumindest für die المزيد

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

 

آخر ما كتبت الصحافية ماري كولفن من سوريا: نحن نعيش في خوف من مجزرة

أتاحت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية للقراء التقرير الأخير الذي أعدته الصحافية ماري كولفن من حي بابا عمرو في حمص بسوريا، وذلك قبل مقتلها في قصف للقوات السورية على المدينة. وأشارت الصحيفة –التي سمحت بالاطلاع على التقرير بصورة مجانية لجميع القراء تكريما للصحافية– إلى أن كولفن كانت الصحافية الوحيدة التي تغطي الأحداث من داخل الحي المحاصر، وكتبت التقرير أثناء تواجدها مع عدد من النساء والأطفال الخائفين والمحاصرين في رعب بعد أسبوعين من القصف العنيف الذي نفذته قوات بشار الأسد ضد المدنيين في حمص.

وقالت كولفن: إن المأساة طالت جميع المختبئين في المدينة؛ حيث فقدوا جميعا أحد أقربائهم في الهجوم العسكري المتواصل من القوات الحكومية، والأطفال لم يشاهدوا النور منذ بدء الحصار في الرابع من فبراير الماضي، وقد فرت العائلات كلها من منازلهم ولم يصطحبوا معهم سوى القليل من الملابس. وحذرت من أن المدينة تفقد بسرعة مخزونها من المواد الغذائية، وصار الغذاء الوحيد المتوافر هو الأرز والشاي وبعض علب التونة التي جاء بها شيخ من المحليين من أحد المتاجر التي تعرضت للقصف العنيف.
وأضافت أن القبو الذي يختبئون فيه يطلق عليه «قبو الأرامل» وهو يعكس المحنة التي يتعرض لها قرابة 28 ألفا من الرجال والسيدات والأطفال الذين يتشبثون بالبقاء في حي بابا عمرو، وقد أحاطت بهم من كل جانب القوات السورية، بينما لم يتوقف الجيش عن إطلاق صواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون والدبابات بشكل عشوائي. كما أشارت إلى أن القناصة يعتلون أسطح المنازل ويطلقون النار على أي مدني يتحرك في حيز رؤيتهم.

ووصفت كولفن حمص بأنها «مدينة من البرد والجوع»، لا يُسمع فيها إلا صوت انفجارات القذائف وأصوات طلقات الرصاص. المدينة صارت معزولة عن العالم دون هواتف وقد تم قطع التيار الكهربائي. منازل قليلة لديها الديزل الذي يستخدم للتدفئة في فصل الشتاء الذي يعتبر الأبرد من نوعه على المدينة. العديد من القتلى والجرحى هم أولئك الذين خاطروا بحياتهم بحثا عن الغذاء.
وقالت إن الجيش السوري يتابع حملته الوحشية لقمع الانتفاضة في حمص وحماة وغيرها من المدن التي انتفضت في وجه نظام بشار الأسد، الرئيس الحالي الذي تحكم عائلته منذ 42 عاما. وأكدت أنه في حي بابا عمرو يحظى الجيش السوري الحر بدعم كامل من المدنيين الذين ينظرون إليه باعتباره المدافع عنهم في وجه بطش النظام السوري، لكنها أكدت أنها معركة غير متكافئة؛ حيث تواجه الدبابات والأسلحة الثقيلة لقوات الأسد بنادق الكلاشنكوف التي يستخدمها رجال الجيش السوري الحر.

وأكدت الصحافية الراحلة أن حجم المأساة الإنسانية في المدينة هائل، والسكان يعيشون في رعب، وكل أسرة تقريبا عانت من فقدان أو إصابة أحد أفرادها، والسؤال الذي يقف على لسان كل شخص هو: «لماذا تخلى العالم عنا؟».
صنداي تايمز – ترجمة: مصطفى منسي
صحيفة العرب القطرية
%d مدونون معجبون بهذه: