أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

أحمد سليمان : ابحث عن لوحة ناطقة

فيما أنا في زحمة الكتابة والمراجعة لعدد من كتب استعد لإصدارها ، دخلت إلى عدد من المواقع العالمية التي تعرض لوحات تشكيلية وصور ضوئية بهدف شراء ما يناسب محتوى عملي . وقع المزيد

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

سويسرا : يجب فتح تحقيق في قضية الكاتبة منى العاصي وطفلتها

تناقلت وسائل إعلام وشبكات اجتماعية مختلفة قضية الكاتبة الفلسطينية منى العاصي وإشكالية الصيحات العنصرية المتصاعدة في أوروبا ، نحن أمام واقع غير مقبول ، وواجب مواجهته بأدوات نقدية . المكان سويسرا : المزيد

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Anwalt al-Bunni – Dieser Berliner will syrische Folterer vor Gericht bringen

Der Anwalt al-Bunni will von Berlin aus das ungestrafte Morden in Syrien beenden und Kriegsverbrecher vor deutsche Gerichte stellen Von Martin Nejezchleba 215, 227 und 235. Drei Zahlen ohne Bedeutung. Zumindest für die المزيد

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

 

بيان من الدكتورة بسمة قضماني حول فيديو تشهيري مُفبرك

نشر على شبكة فيسبوك مقتطفات مركبة من برنامج تلفزيوني فرنسي كان قد سجل بمناسبة صدور كتاب لي في عام 2008 وتم في هذا التسجيل تحوير خبيث لجوهر القضية المطروحة في برنامج طوله ساعة ونصف اختار الفنان في التركيب ان يربط بين سؤال وجواب على سؤال آخر و كما هو متوقع من المغرضين حذف منه كل ما قلته عن حقوق العرب والإسلام وعن فلسطين. منذ ان بدأت ثورة شعبنا العظيمة انخرطت في العمل من اجل ايصال صوت أبطال سوريا الى كل من في الخارج من سياسيين وإعلاميين وقمت بذلك من داخل وخارج المجلس الوطني السوري.

واليوم أتعرض الى محاولة طعن بسمعتي وإفشال لجهودي لا بل هي محاولة تهدف الى ضرب مصداقية المجلس بأكمله. أجد في هذه المحاولة المغرضة مناسبة للتعريف بتاريخ عملي خلال الثلاث عقود المنصرمة لأن شباب سورية الثائرين لا يدركوا بالضرورة كيفية الدفاع عن قضايانا المصيرية في الدول الكبرى حيث يتم تشويه صورة العرب والاسلام والفلسطينيين تحديداً.

انا إبنة بيت سياسي ودبلوماسي عريق معروف منذ أجيال بوطنيته وعروبته وخدمته لبلده. تزوجت من رجل فلسطيني من عائلة مناضلة ضحت كثيراً ولدينا ثلاث أولاد فأصبحت هذه عائلتي والقضية الفلسطينية قضيتي الأولى يرتبط فيها مستقبل أولادي والحفاظ على هويتهم. عملت بهدوء مع القيادات الوطنية الفلسطينية بدءاً بالرئيس الراحل ياسر عرفات واشتغلت يداً بيد مع المرحوم فيصل حسيني والمناضل الكبير الأسير مروان برغوتي قبل وأثناء الانتفاضة الثانية وذلك حتى تاريخ اعتقاله. لا مجال للإفصاح عن كل ما عملنا عليه سوياً؛ لأن بعض ذلك يبقى موضع سر لكن يمكن ذكر بعض هذه الجهود من تجميع المساعدات المالية لدعم اللاجئين في المخيمات الى برنامج الربط بين عائلات فلسطينية وعائلات في دول عربية لتأمين دعم دائم لهم وتبني تعليم أطفال فلسطينيين من قبل عائلات ميسورة وتمويل مؤسسات مجتمع مدني وجامعات فلسطينية في كل أنحاء الارض الفلسطينية المحتلة وفي القدس تحديداً حيث المعركة الأكثر خطورة ضد إسرائيل لإنقاذ المدينة من مخططات التهويد وابتلاع الأرض وجميع حقوق الشعب الفلسطيني. توفي أبو عبد القادر فيصل حسيني في عز التحضير لتنفيذ خطة العصيان المدني واحتلت إسرائيل مقر عمله واستولت على جميع أوراقه. واستمريت مع فريقه في العمل على تثبيت سكان القدس على أرضهم.

وظفت المصداقية التي اكتسبتها من خلال عملي الاكاديمي للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في المجال السياسي والدبلوماسي والإعلامي. وفي السنوات الثلاث الأخيرة قمت بتشكيل مجموعة من رجال السياسة الأوروبيين من رؤساء جمهورية ورؤساء وزارة ووزراء خارجية سابقين عملت وما زالت تعمل كمجموعة ضغط على الحكومات الأوروبية والأمريكية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني من خلال اتصالات مكثفة وبيانات إعلامية أدت الى هجوم عنيف على المجموعة من قبل أصدقاء إسرائيل.

إن مثل هذه المحاولة لتشويه سمعتي والنيل من مصداقية المجلس الوطني السوري والقائمين عليه لن ينفع النظام البائس وأجهزته الأمنية. وكائناً من كان من فعل هذا الفعل الدنيء فهو يخدم أهدافه النظام القمعي والدموي الذي غدر بالقضية الفلسطينية والمتقاعس عن تحرير أرضنا المحتلة. في الوقت الذي دخلت ثورتنا في مرحلة حاسمة فإني عازمة على مواصلة كل ما في وسعي من أجل ان ينتصر شعبي وتقف سورية واحدة حرة وديمقراطية بعد زوال النظام والخلاص من لعنته. النصر لكم يا شباب سورية العظيمة.

 بسمة قضماني

  • هامش من المحرر : قبل أن تصبح المتحدثة باسم المجلس الوطني السوري، عُرفت أستاذة العلاقات الدولية في جامعات باريس، بسمة قُضماني، بأنها مديرة «مبادرة الاصلاح العربية»، ومستشارة المجلس الفرنسي للأبحاث، ورئيسة لبرنامج التعاون والحاكمية في «مؤسسة فورد»،
%d مدونون معجبون بهذه: