المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج.. لقد منعت إسرائيلُ المسجد الأقصى أن يُذكرَ فيهِ اسمُ الله، فكان لها ما أرادت وأقفلته ثلاثة أيام، وعطلت صلاةَ الجمعة، بعد عمليةٍ نفذها المزيد

 

راسم المدهون : «صيف يوناني» ديوان الأسى … صالح دياب يحاور غربته شعراً

من يقرأ قصائد المجموعة الجديدة للشاعر السوري صالح دياب المقيم في باريس «صيف يوناني « يقف على مشاهد شعرية تنداح من حدقة تقف بين حدّي الغربة والرغبة العارمة في استقصاء الحداثة الشعرية وملامسة فعلها في التعبير عن الإحساس العالي بالاغتراب والشعور المتعاظم بضياع الروح وقلقها في زمن يتوغل أكثر فأكثر في بؤس تفاصيله ومرارات عيشه. صالح دياب في هذه المجموعة الجديدة يواصل ما كان بدأه في مجموعته الأولى «قمر يابس يعتني بحياتي» بل هو أكثر من ذلك يقدم إشارة مؤكدة وحاسمة على ارتباط قصائد المجموعتين القديمة والجديدة وامتداد عالمهما ومناخهما النفسي والروحي حين يعمد إلى إعادة نشر بعض قصائد المجموعة الأولى في صفحات جديده هذا، وهو هنا كأنه يعيد تذكيرنا أن الشاعر هو من يكتب قصيدة واحدة بوجوه متعددة ومناخات عيش متنوعة.

«صيف يوناني» مجموعة تذهب بعيداً في أنسنة الشواهد الطبيعية والعمرانية بل الزمن بما هو أيام، مساءات وصباحات وبما هو أيضا فصول تنشر ألوانها وتلقي ظلالها هنا وهناك وحيث يجلس الشاعر متأملا قصيدته: «أفكر بك في الطريق/ لأعرف كيف أهتدي/ إلى البيت»

قراءة مشهد شعري كهذا تضعنا مباشرة في قلب اللعبة الشعرية التي يؤثر صالح دياب أن تكون سبيله إلى مخاطبة الآخر بل لنقل أساسا وبداية إلى مخاطبة ذاته والعالم المحيط. القصيدة في تكثيفها الحاد إنما تمتحن جدارة الكلمات وقدرتها على لملمة أجزاء المشهد المبعثرة من دون تنسيق وإعادة تشكيلها على نحو يسمح لها مثلما يسمح لنا أيضاً في العثور على زوايا النظر إلى العالم من حدقتين شعريتين. القصائد على هذا النحو تقشّر عن جسدها اللغوي كل ما يمكن أن يكون علق به من زوائد يراها دياب عن حق نافرة ومن خارج الشعر والشعرية على السواء متمسكاً في سعيه ذاك بقوّة بلاغة الصورة وحيوية حضورها خصوصاً أن قصائد المجموعة الجديدة كلها تذهب نحو الحياة مباشرة أي أنها ومنذ البداية تحقق قطيعتها النهائية والمطلقة مع كل ما هو ذهني وتتوغل في «عيش شعري» يؤثث موجودات الحياة اليومية ويعتني بإعادة ترتيب تفاصيلها ولكن على نحو مختلف عن ذلك الذي اعتادته «قصيدة التفاصيل». انه نحو يمزج تلك التفاصيل بما هي وقائع حقيقية بصورها «الأخرى» ونعني هنا صورها التي تتشكل في الذاكرة مرّة وفي المخيلة أكثر المرات. الشاعر في هذا النسيج الشعري يزج الكلمات القليلة في مغامرة الدلالات ويتركها تقدم نفسها من دون «مقبلات» من خارج الشعر ذلك أن القصيدة هي حالة وهي في الوقت نفسه إصغاء فني إلى علاقات جديدة للّغة، علاقات تنبني في تأمل له جماليات التركيب الجديد وانحيازه إلى الحقيقي المتشكل من الوقوف الطويل في قلب حالة الاغتراب الروحي في صورة تدفعنا إلى إعادة قراءة صورة العالم من جديد: «كلما أغمضت عيني على رائحتك/ أبصر اليد الصغيرة/ للوردة».

بين أصوات كثيرة لشعراء قصيدة النثر تتميز قصيدة صالح دياب بانحياز «فطري» إلى ذاتها من خلال ابتعادها عن محاولة العثور على ملامحها في أية «مواصفات» نقدية أو تنظيرية، فصاحب تلك القصيدة إذ يعيش هاجسه الإبداعي إنما يعيشه من خلال الوحدة ومن خلال تسليمه المسبق بضعف القصيدة بذلك المعنى الذي ينزّهها عن وظائف «اجتماعية» ما، ولكن أيضاً بقوّتها الكامنة التي تأخذها من ملامستها العميقة للحقيقي الذي يجعل الشعر، ومنذ بداية التاريخ، محاولة إنسانية عذبة وجارحة في آن واحد للتعبير عن تراجيديا وجوده على الأرض ومحاولته بالقصيدة العارية، الوحيدة والمعزولة على تحقيق التوازن أو في الأقل وهم التوازن، ذلك الوهم الجميل الذي يجعل الشعر فناً إبداعياً عصياً على الذوبان في نار الجحيم المستعرة من حول الشعراء: «ما تبقى من مزاح الأمس/ ولم آخذه/ على محمل الجد/ كان الحياة».

صالح دياب بين أقرانه من شعراء قصيدة النثر السورية الجديدة شاعر قليل الإنتاج وهو أيضاً قليل النشر إلى الحد الذي يجعله غائبا دوماً بين مجموعتين تصدران متباعدتين زمنياً ولكننا مع ذلك «الغياب» نعود فنعثر عليه في مجموعة لاحقة فنفرح.

راسم المدهون 

%d مدونون معجبون بهذه: