المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج

في لحظة واحدة سقطنا جميعاً، من المحيط إلى الخليج.. لقد منعت إسرائيلُ المسجد الأقصى أن يُذكرَ فيهِ اسمُ الله، فكان لها ما أرادت وأقفلته ثلاثة أيام، وعطلت صلاةَ الجمعة، بعد عمليةٍ نفذها المزيد

 

ندوة حوارية للكاتب صموئيل شمعون في مركز رؤى للفنون

في ندوة حوارية نظمها مركز رؤى للفنون، عمان، الاردن، يوم السبت 28/4/2007، قدم الروائي العراقي صموئيل شمعون لجمهور من الكتاب والصحفيين والفنانين سيرته الابداعية, استهلها بالاستذكار لأولى قصصه التي كتبها وهو جالس على مدرجات المدرج الروماني تحت عنوان “اليقظة المتأخرة” عام 1979 ونشرتها صحيفة الدستور آنذاك .

وأشار الروائي العراقي الذي قدمه للجمهور الشاعر موسى حوامدة،  الى المحاور العديدة التي طبعت تجربته، بدءا من عملية السرد ومجلة بنيبال التي تعنى بالأدب العربي المترجم الى الانجليزية وتقديمه للغرب، وعن اقاماته العديدة في عواصم أوروبية مختلفة والتي أكسبته الخبرة وراكمت لديه التجارب وانعكست في أعماله.

وأكد شمعون أنه أصبح كاتباً هنا في عمان، وبتشجيع من الاديب الراحل خليل السواحري الذي كان مشرفاً على الصفحة الثقافية في الدستور ومد له يد المساعدة من خلال نشره لكتاباته الاولى التي حفزته على المواصلة بعد ان رأى ما يكتبه الى جانب كتّاب مهمين وبعد ان غدت كتاباته  موضع اهتمام القراء النقاد على السواء.

وصموئيل شمعون وفق سيرته التي قدمها من أصول آشورية، تربى في بيت لا حضور للغة العربية فيه، وكان والده أصم وأخرس، ولكنه تعلق بالكتابة وأصبحت سلاحه في التعبير عن مكنونات نفسه وفي مواجهة الحياة، خاصة وأن تنقلاته بين عمان وبيروت أسعفته في الركون الى العربية والاتكال عليها حتى تحولت الى الوعاء الذي يسكب فيه ومن خلاله معاناتة في الغربة عن الوطن العراقي، فحولته الى كاتب بعد أن كان حلمه ان يكون شيئاً آخر .

وحول ذلك أوضح شمعون أنه لم يفكر أن يصبح كاتبا ولا يعد نفسه كذلك، لكنه حلم أن يكون سينمائيا، الأمر الذي لم يتمكن من تحقيقه إلى الآن، ولم تخل القصة من مفارقة أيضا، أو من نبوءة حملتها، إذ تدور العقدة فيها حول كاتب يحلم بأن يصير سينمائيا، ويبلغ الخمسين دون أن يصنع فيلما واحدا، الأمر الذي يعيشه شمعون الآن، وقد بلغ الخمسين من دون أن يدخل مجال السينما .
وبالنسبة لمجلة بانيبال التي أسست في العام 1997 ، نبّه شمعون إلى أنه وهو في لندن وجد أن ترجمة الأدب العربي قليلة ، وتقتصر على ترجمة بعض السفارات العربية أو إصدار بعض الكراريس المناسباتية ، وبعد بحث وجد أكثر من عشرين كاتبا لديهم نصوص مترجمة للإنجليزية غير منشورة مثل أدونيس وأمجد ناصر وسميرة قعوار وغيرهم.

واضاف شمعون أنه طبع العدد الأول من بانيبال دون تفكير في كيفية إصدار العدد الثاني وفي التمويل اللازم، ثم توالت الأعداد، واستمرت المجلة في الصدور من دون انقطاع، وستحتفل في تشرين الثاني (نوفمبر ) المقبل بمرور عشرة أعوام على تأسيسها .

واعتبر شمعون أن سر نجاح بانيبال هو في استقلاليتها، وفي ارتباطها بعلاقات وثيقة وصداقة مع الكتاب العرب . وأشار إلى تأسيس كتاب بانيبال، إذ يصدر في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل كتبا مترجمة إلى الإنجليزية لكل من محمود شقير، وعيسى بلاطة، ونبيل أبو حمد. بينما يصدر في العام 2008 عشرة كتب أخرى، ومن خلال إصدار الكتب يتم تمويل المجلة .

وفي اعلانه عن صدور النسخة الأميركية من بانيبال في بوسطن، بالتعاون مع مؤسسة تايلور أون فرانسيس، بيّن شمعون أهمية ذلك في المساهمة برفع نسبة التوزيع إلى أربعة أضعاف توزيع المجلة الحالي . وكان الشاعر موسى حوامدة قدم الروائي بقوله “لا فرق بين الكاتب وروايته عراقي في باريس” ، مضيفاً أنه كان يعرف أن الكلام في الرواية يمثله، منذ مشهد مغادرته العراق في العام 1979 وهذا الفتى الفقير كان مصمما على بلوغ شيء ربما ما زال يبحث عنه، طاف كثيرا وناضل واعتقل وكانت تنقذه السينما ، فلولا ذكر أسماء بعض النجوم المحبوبين لكان قتل في بيروت .
ونوّه حوامدة ان شمعون صعلوك حقيقي لا يدّعي ، بل يكتب على حقيقته ولا يجعل من نفسه بطلا .

%d مدونون معجبون بهذه: