مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

أعزائي في الأمم المتحدة .. نحن السوريين ، فهمنا بأن “الغوطة الشرقية ” بل سوريا برمتها .. وفقا لصمتكم ،اصبحت كما لو انها مستعمرة مستباحة ، سكانها غير مسجلين لديكم ، كما المزيد

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

 

محمد سعيد شيخو : أنقذوا الكرد والأمازيغ من صحيفة عكاظ

Print pagePDF pageEmail page

بينما كنت أتصفح موقع صحيفة الحقائق لفت انتباهي تعليقاً لهيئة تحرير ” الحقائق الثقافية ” على شكوى الشاعر محمد بيجو والذي يسأل السيد أيمن اللبدي إظهار أحقيته في مادة إبداعية, وما إذا كان باستطاعته أن يسترد حقه من شخص قام بسرقة تلك المادة المنشورة في الحقائق الثقافية ونشرها باسمه في صحيفة أخرى.

وباختصار الموضوع كالشكل التالي كما بيّن محمد بيجو في رسالته المنشورة في ” الحقائق “:

حيث نشر محمد بيجو مادة بعنوان ” ضيق المكان والزمان ” في جريدة الحقائق الثقافية بتاريخ 21/10/2006 , ليقوم بعده السيد مسفر رمضان الزهراني بنشر المادة المذكورة في جريدة عكاظ السعودية باسمه في العدد / 2073 / تاريخ 19/2/2007 وقد قامت هيئة تحرير الحقائق بنشر المادة لديها مع نشر المادة بجريدة عكاظ مع إظهار تاريخ النشر في كلا الصحيفتين, والفارق الزمني كما نلاحظ قرابة أربعة أشهر.

على أية حال أن السيد مسفر رمضان الزهراني قد سرق مادة أدبية, وكان هولي عظيماً عندما راجعت المادة في كلا الصحيفتين لأني لاحظت أن السيد مسفر قد أبقى على المقال كما هو بنقاطه وفواصله ويبدو أنه قام بنسخ المادة ثم لصقها, إلا انه قد حذف كلمتي ” الكرد والأمازيغ ” أي أحفاد صلاح الدين الأيوبي وأحفاد طارق بن زياد, ولم يفكر هذا الشخص بشيء إلا بهاتين القوميتين كي يحذفهما نهائياً والمادة مرتبطة بتشتت ومعاناة الكرد والأمازيغ.

ينبغي أن تكون أرض الحجاز خالية من كل السرقات مهما كانت صغيرة أو كبيرة وينبغي أن يكون القائمون على تسيير شؤون تلك الأرض بالمرصاد لمن تسول له نفسه أن يتعكز على الآخرين وخاصة فيما يتعلق بالسرقات العقلية كونها اخطر السرقات في الوجود على الرغم من أن السرقات المادية الحسية قد تبرر لأصحابها كون الأمر متعلق إذا جاز التعبير بلقمة عيشهم ولكن التشويه الذي يطال العقل غير جائز نهائياً ومتى تعلق الأمر بالعقل فان السرقة تبقى في النفس ولا تبرحها, من هنا كان شأن المعرفة عظيماً لدى كافة المشتغلين في الحقل الثقافي ولدى كل الأديان السماوية.

لكم جاء الأمر تعسفياً من قبل مسفر رمضان الزهراني !! هذا الذي يحمل اسم الشهر المبارك لدى المسلمين, ويتشارك الاسم مسفر مع المسافر, وأظن أن على كل المسافرين أن يكونوا أصحاب خيال مفتوح ليس إلّا.!!

كيف بلغ الأمر بمسفر أن يقوم بسرقة مادة أدبية من الحقائق ونشرها في عكاظ التي تصدر من الأرض المقدسة, وهذه السرقة تعد عقلية وليست حسية, وهنا لا اعتبره قد سرق فحسب بل عليّ أن أقول انه ذو خيال جامح حين قام بحذف الكرد والأمازيغ فقط !!

وكيف أن محمد بيجو قد راسل صحيفة عكاظ أكثر من مرة ــ كما ذكر ذلك في شكواه ــ ولم يردوا عليه بأي توضيح أو إشارة عاطفية كي يصل على جزء من حقه الذي تعرض للنهب, فعلى أي شيء سوف نتعكز بعد هذا يا ترى ؟؟ .

إذاً مسفر لا يدري ولسوء حظه أن العالم بات قرية أو بيتا صغيرا وأسفي هو أن القائم بأعمال السرقة في هذه اللحظة لا يعتبر حاذقاً وليس لديه خيال مفتوح وهنا قد ناقضت نفسي تماماً عقب كل الهزائم الأدبية “إن العقل لا يفيد”. كون أن مسفر قد واظب على ما يبدو على هذه الأعمال منذ فترة طويلة عندما كان العالم عبارة عن بلدان وقارات فهو أي المسفر لم يفطن أن عالمنا صغير أكثر مما يتخيل صاحب الخيال المفتوح. أما كان عليه أن يعلم أن عاقبة السرقة في أرض الحجاز هي قطع اليد ؟؟ أمّا والحالة هذه يجب أن يقطع اللسان وهذا الأمر برسم المعرفة للقائمين على الشارع الثقافي والتشريعي السعودي. ويجب أن يعلم الناس جميعاً أن السرقات من هذا النوع تصل لحد الألم الذي لا يحتمل وأنا أعتبر أن مسفر لم يكن ذكياً بالقدر الكافي وهو يعتبر عالة على الشأن الثقافي لان اغلب المشتغلين في هذا الحقل يستخدمون عقولهم بالقدر الكافي وأعتبر أن صحيفة عكاظ أيضاً لم تكن منصفة بكل محرريها وأبدت لامبالاتاً تجاه الحق, لأنها لم تقدم اعتذاراً للشاعر محمد بيجو وهو الذي راسلهم أكثر من مرة فلماذا إذاً نضحك على أنفسنا في أننا وصلنا لمرحلة لا بأس بها من المعرفة والوعي والثقافة !!.

رابط المادة في صحيفة الحقائق:

http://www.alhaqaeq.net/defaultch.asp?action=showarticle&issueid=0&secid=13&articleid=62466

رابط المادة في صحيفة عكاظ:

http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20070219/Con2007021988715.htm

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: