أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

ناشط سوري في الدفاع عن حقوق الانسان يفوز بجائزة مارتن انالز للعام 2005

Print pagePDF pageEmail page

فاز رئيس لّجان الدفاع عن الحرّيات الديمقراطية و حقوق الانسان (ل.د.ح.)، السّيد أكثم نعيسة بجائزة مارتن انالز للعام 2005، المخصّصة للناشطين في حقل الدفاع عن حقوق الانسان (MEA) و سوف تسلّم السيّدة لويز آربور، المفوّض السامي لحقوق الانسان في الامم المتحدّة، اكثم نعيسة الجائزة في تمام الساعة الخامسة من مساء الاربعاء الموافق للثاني عشر من الجاري، وذلك ضمن اطار المهرجان الدولي لوسائل اعلام الشمال والجنوب في مبنى الفورس

و بمداخلة لرئيس هيئة المحلّفين لجائزة مارتن انالز، السيّد هانز ثولن، اعلن فيها ان “السيّد اكثم نعيسة هو قدوة مميّزة و مثال المدافع الشجاع عن حقوق الانسان الذي لم تحبط عزيمته المضايقات والتهديدات المستمرّة التي تعرّض لها، ولم تثنيه سنون السجن عن الاستمرار في نضاله من اجل حقوق الانسان و كرامته”. كما استحّق نعيسةّ صفته كممثّل للدفاع عن الحريّات الديمقراطية في سوريا والتي لا زال يناضل لاجلها منذ ثلاثين عاما. ونعيسة هو احد مؤسّسي كل من “لجنة الدفاع عن حقوق الانسان والحرّيات الديمقراطية في سوريا”، التي احدثت في العام 1989، و”جريدة الصوت”.

تسلّح نعيسة بالقلم فكتب عدّة مقالات جرى حبرها على الورق كالالم الجاري في سراديب السجون المظلمة التي ادرك خفاياها بعد اعوام عدّة من السجن، و اعتلى نعيسة منبر الكلمة الحرّة من خلال عدّة مؤتمرات وطنية، اقليمية ودولية، مناديا بصحوة الضمائر و داعيا الجهّات الدولية المهتّمة بالدفاع عن حقوق الانسان لانقاذ شعبه الرازح تحت نير الظلم. قابلت جهود نعيسة في السنوات الاخيرة اتهّامات وجهتّها اليه السلطات في سوريا وهي “مناهضة اهداف الثورة” و”نشر انباء كاذبة بهدف زعزعة الامن و اضعاف الدولة”. و بفضل الضغوطات الدولية اعلنت محكمة امن الدولة العليا براءة اكثم نعيسة في 25 يونيو/حزيران 2005، بعد ان كان معرّضا لخمس عشر عاما من السجن من جرّاء هذه التّهم. في الايام القليلة السابقة لعقد جلسة المحاكمة، توجّه نعيسة الى مؤسّسة مارتن انالز بهذا العبارات: اشعر بفرح و حافز كبيرين لمتابعة مسيرة الدفاع عن حقوق الانسان، لانني اعلم الآن ان هناك من يهتّم لامرنا، ويعنى بهمومنا، وان هناك ايضا من يدعمنا في مسيرتنا النضالية لاجل الدفاع عن حرّية الانسان. وانا اشعر بالسعادة ايضا لانني ادرك الآن اننا لسنا وحدنا وان هناك من يساندنا في معركتنا لمحاربة انتهاكات حقوق الانسان.

ومن الجدير ذكره انّ تضامن احدى عشرة منظّمة دولية لحقوق الانسان ساهم برفع جائزة مارتن انالز الى القمّة وجعلها الجائزة الرائدة في حركة الدفاع عن حقوق الانسان. وتتألف هيئة المحلفين لجائزة مارتن انالز من منظّمات حقوق الانسان التالية: منظّمة العفو الدولية، منظمة رصد حقوق الإنسان، المنظّمة الاولى لحقوق الانسان، الاتحاد الدولي لحقوق الانسان، المنظّمة العالمية للحقوقيين، المنظّمة العالمية لمناهضة التعذيب، منظّمة دياكوني الالمانية، مركز الخدمات الدولية لحقوق الانسان، منظمة الاشعار الدولية، الحركة الدولية للدفاع عن الأطفال واخيرا الشبكة الدولية للمعلومات والتوثيق في مجال حقوق الإنسان.

وتتشرّف جائزة مارتن انالز بالدعم المعنوي الذي قدّمه كلّ من السيّدة اسما الجاهنجير، السيّد خوسيه راموس-هورتا، السيّدة باربارا هاندريكس، السيّد آداما دينغ، السيّد لياندرو ديسبوي، السيّد
روبير فولغوم، والسيّد تيو فان بوفن.

ونذكر في ما يلي اسماء الفائزين بجائزة مارتن انالز في السنوات الماضية: ليدا يوسوبوفا، روسيا (2004)؛ اليريو اوريب مونيوز، كولومبيا (2003)؛ جاكلين مودينا، تشاد(2002)؛ الوية السلام الدولي (2001)؛ ايمكوليه بيرهاهيكا، جمهورية كونغو الديمقراطية(2000)؛ ناتاشا كانديك، يوغوسلافيا (1999)؛ اياد السرّاج، فلسطين (1998)؛ صمويل لويس غارسيا، المكسيك، (1997)؛ كليمان نوانكو، نيجيريا (1996)؛ اسما جاهنجير، باكستان(1995)؛ هاري وو، الصين (1994).

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بالسيّد لويس موريروس، المنسّق العام، على رقم الهاتف، 25 49 809 22 41+، او على البريد الالكتروني: marreiros@martinennalsaward.org او الرجاء مطالعة الموقع التالي: www.martinennalsaward.org

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: