طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

قال “طلال سلو” الناطق المنشق عما يسمى بـ”قوات سوريا الديمقراطية”، التي يشكل تنظيم “ب ي د” (حزب الاتحاد الديمقراطي) ذراع منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سوريا، عمودها الفقري، إن التنظيم سمح المزيد

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

ألاحظ ان الإجماع حول اسم فاروق الشرع لرئاسة المرحلة الإنتقالية ، جدي ، ولكن ذلك خلف الكواليس ، خصوصا ان دمشق ، بل سوريا برمتها بلا سيادة ولا رئيس فعلي ، سوى المزيد

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

 

“مؤتمر جنيف حول سوريا سيفشل والحل في السيناريو البوسني”

Print pagePDF pageEmail page

Major-General Robert Mood (L), head of the UN Supervision Mission, in Syria listens to Joint Special Envoy of the United Nations and the Arab League for Syria Kofi Annan during a news conference at the United Nations European headquarters in Geneva June 22, 2012. REUTERS/Denis Balibouse (SWITZERLAND - Tags: POLITICS CIVIL UNREST HEADSHOT)

تتواصل الجهود الدبلوماسية الدولية بإجراء مباحثات مكثفة من أجل عقد مؤتمر دولي في جنيف بشأن سوريا، فما هي فرص نجاح هذه الجهود، خاصة مع صدور تصريحات كثيرة متناقضة من مسؤولين أمريكان وروس حول سوريا؟

مع التطورات التي شهدتها سوريا في الأيام الأخيرة، ومنها تعليق رئيس بعثة المراقبين الدوليين لعمل البعثة بسبب تصاعد العنف بشكل كبير، اعترف المبعوث الأممي والعربي كوفي عنان بأن خطته لم تحقق أي نجاح حتى الآن، ولكنه شدد على أنه ليس هناك أي بديل للخطة حاليا. ومع هذا الوضع تواصل الدبلوماسية الدولية حشد جهودها من أجل تحقيق نوع من التقارب بين القوى الكبرى بشأن الحالة السورية. وقد أشارت تصريحات لعدد من المسؤولين الدوليين، من بينهم كوفي عنان، أن “مجموعة الاتصال” التي اقترح هو تشكيلها بخصوص سوريا تتجه للالتئام نهاية الشهر الجاري في جنيف، إلا أنه لم يصدر تأكيد رسمي بعد، بخصوص هذا المؤتمر المنتظر.

ويبدو أن هناك عدة عقبات تقف أمام انعقاد هذا المؤتمر، قبل انطلاقه. ومن هذه العقبات مسألة مشاركة إيران في المؤتمر. فبينما تصر روسيا والصين على مشاركة طهران، ترفض الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة وفرنسا أي مشاركة إيرانية. أما المبعوث الأممي والعربي كوفي عنان فقد صرح بأن إيران ينبغي أن تكون جزءا من الحل للأزمة السورية.

سينتهي تفويض بعثة المراقبين الدوليين إلى سوريا في العشرين من يوليو/ تموز 2012.

 

epa03224188 United Nations observers in Syria inspect the scene where an explosive device went off in a public phone cabin in Barzeh area of Damascus, Syria, 18 May 2012. According to Syrian state television, one policeman was killed and six security personnel and four civilians were injured in the explosion. The chief of United Nations military observers in Syria Major General Robert Mood said violence has increased this week in the country despite the increasing number of observers deployed to monitor the ceasefire. EPA/STR +++(c) dpa - Bildfunk+++

التجاذب الروسي  الغربي

ولكن يبدو أن الأمور بدأت تتجه نحو تجاوز هذه النقطة الخلافية، وفق ما يؤكد خطار أبو دياب، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس، في حديث مع DW. فمن أجل الالتفاف على هذه العقدة، كانت هناك فكرة، طرحها وزير الخارجية الفرنسي، بعقد هذا الاجتماع على مستوى القوى العظمى، أو على مستوى أعضاء مجلس الأمن الدولي، أو على مستوى مجموعة “خمسة زائد واحد” (أي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة لألمانيا).

ويعرب أبو دياب عن اعتقاده أن مسألة إشراك إيران قد تم تجاوزها، وأن النقطة الخلافية الأهم هي مسألة رحيل بشار الأسد عن السلطة أو عدم رحيله. ويؤكد على أن واشنطن وموسكو اتفقتا، من خلال اجتماع الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة العشرين في المكسيك، “على رحيل الأسد، ولكن دون تحديد موعد لتنفيذ هذا الشرط: هل سيكون في بداية المفاوضات أم في نهايتها؟ من أجل عدم قطع الحوار مع الروس الذين ما زالوا حتى إشعار آخر يقولون في العلن إنهم شديدو التمسك ببشار الأسد، ولكن في الغرف المغلقة يتحدثون حديثا آخر. ولتفادي كل ذلك سيتم البحث في تفاصيل المرحلة الانتقالية ووفق أية أسس”.

 

ويبدو أن هذه الأسس ما زالت محل خلاف كبير بين واشنطن وموسكو، فقد بينت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند (الخميس 21 يونيو/ حزيران 2012) أنه “لكي ينجح الاجتماع فإنه يجب أن يركز على فترة الانتقال لمرحلة ما بعد الأسد، وأن يقدم شكل هذا الانتقال، ويضع له المبادئ وأن يتفق المجتمع الدولي على مساندته”.

إلا أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أكد على أن موقف بلاده ما زال على حاله وقال إن “خطة تتضمن وجوب مغادرة الرئيس الأسد قبل حصول أي شيء من حيث وقف أعمال العنف وعملية سياسية، هذه خطة لا تعمل منذ البداية، إنها غير قابلة للتطبيق لأنه لن يرحل”.

وتحدثت تقارير صحافية بريطانية عن أن بريطانيا والولايات المتحدة ناقشتا عرضا يمكن تقديمه للرئيس السوري بشار الأسد يمنحه الحصانة من الملاحقة القضائية إذا ما تنحى في إطار اتفاق حول إجراء عملية انتقال سياسي. إلا أن واشنطن نفت أن تكون مستعدة مع بريطانيا لمنح الرئيس السوري بشار الأسد ممرا آمنا وحصانة من الملاحقة القضائية، إذا ما تنحى في إطار اتفاق حول إجراء عملية انتقال سياسي في سوريا.

ويرى الخبير بالشؤون السورية خطار أبو دياب أن الخلاف الروسي الغربي ما زال مستمرا، لأن “الفكرة الروسية تقوم على تعويم نظام الأسد، وإشراك بعض القوى من داخل نظام الأسد في هكذا مفاوضات، بينما تقوم الفكرة الغربية على إيجاد بديل فعلي له”.

تباحث الرئيسان الأمريكي والروسي بعمق حول الوضع في سوريا، على هامش قمة العشرين في المكسيك

 

U.S. President Barack Obama (R) meets with Russia's President Vladimir Putin in Los Cabos, Mexico, June 18, 2012. The leaders are in Los Cabos to attend the G20 summit. REUTERS/Jason Reed (MEXICO - Tags: POLITICS) 

مستقبل الجهود الدبلوماسية

مؤتمر جنيف المزمع عقده، “جاء نتيجة لسعي روسي، من أجل الالتفاف على مؤتمر أصدقاء الشعب السوري”، الذي سيعقد في باريس في السادس من يوليو/ تموز القادم، كما يرى أبو دياب. فمهمة عنان، حسب القرار الدولي 2042، تنتهي في منتصف يوليو/ تموز القادم، أي أن “كل الدول تحاول شراء الوقت الضائع بأفكار واقتراحات”، والكلام ما زال لأبو دياب. وحتى الآن تبدو كل من موسكو وبكين متمسكتين بالنظام السوري، على الأقل في العلن، ولكنهما بدأتا تبديان بعض المرونة ولو كانت قليلة. وهذا ما تحاول الدول الغربية استغلاله بالعمل لمزيد من التغيير في الموقف الروسي والصيني، ولكن هذا سيأخذ كثيرا من الوقت. و”هذا يعني، مع الأسف، أن الصيف السوري سيكون صيفا حاميا”.

ولكن أبو دياب يتوقع “أن مثل هكذا مؤتمر (مؤتمر جنيف) سيكون تمديدا للأزمة ولن يكون مفتاحا للحل”، وإن فشل الجهود الدبلوماسية سيؤدي إلى طرق أبواب أخرى. فلا مؤتمر باريس ولا مؤتمر جنيف ولا أي مؤتمر آخر بإمكانه أن يأتي بجديد حاليا. وأن العامل الحاسم، برأي أبو دياب، هو الشعب السوري، “لأنه لولا هذا الشعب لكانت كثير من القوى والأطراف الدولية قد أتت إلى النظام للمساومة والجلوس معه من جديد”.

والمشكلة في فشل الجهود الدبلوماسية هي “أن النظام ليس عنده قرار استراتيجي بوقف القتال. عنده قرار استراتيجي باستمرار القمع وبالانتصار”، على حد تعبير الخبير اللبناني أبو دياب.

“توجه للحل العسكري على المدى المتوسط”

 

Prof. Kahttar Abou Diab, Prof. an der Universität von Parisخطار أبو دياب، استاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس.

هذا التعثر في الجهود الدبلوماسية، قد يدفع باتجاه عمل جماعي دولي خارج مجلس الأمن، كما يشير أستاذ العلاقات الدولية في باريس، خطار أبو دياب، وإن كان ذلك ليس على المدى القصير وإنما على المدى المتوسط. فبعد “الفشل المتوقع سيكون هناك سعي للعودة إلى مجلس الأمن، بعد منتصف يوليو” … ستأخذ الأمور بعض الوقت، ولكن في النهاية لن يكون هناك من مناص للذهاب باتجاه سيناريو البوسنة أو كوسوفو بالنسبة للوضع السوري”.

إلا أن المسؤولين الغربيين ما زالوا يستبعدون اللجوء للحل العسكري، أو تسليح المعارضة السورية، ممثلة بالجيش السوري الحر. وآخر هذه التصريحات وردت على لسان وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا، الذي دافع عن قرار الإدارة الأمريكية عدم تسليح المعارضة السورية، قائلا إن سوريا تواجه خطر الانزلاق إلى حرب أهلية شاملة إذا أخفقت جهود تحقيق التحول السياسي السلس.

ولكن أبو دياب يعتبر أن هذا الكلام قابل للتغيير، و”ما بين الكلام المعلن وبين التطبيق على الأرض هناك دوما فوارق”. ويشير إلى أن الشعب السوري والجيش الحر يعتمد على نفسه، لأنه وإن كان هناك دعم له، إلا أنه دعم بالحد الأدنى، ولم يكن هناك تضامن إقليمي ودولي معه بشكل مؤثر. ويرى بأنه في حال فشل كل المساعي الدبلوماسية، فإن “الدول الغربية قد تقدم بقوة على تسليح الجيش الحر”.

فلاح آل ياس

مراجعة: أحمد حسو

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: