الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

آثرت ألا أنجر إلى سجال مباشر بيني وبين زملاء أقدرهم . خصوصا في هذه الأيام ، حرصا مني على التهدئة ، ومراجعة التفاصيل التي غابت عنا في زحمة المجازر التي تطاول السوريين المزيد

دعم أمريكي للمتظاهرين في إيران

دعم أمريكي للمتظاهرين في إيران

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن إيران تشهد أعمال شغب منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين طهران والدول العظمى، مشدداً على أن الولايات المتحدة تدعم المتظاهرين. وقال ترامب، في المزيد

حرب متوقعة في القنيطرة

حرب متوقعة في القنيطرة

انطلقت ظهر اليوم الأحد من درعا جنوبي سوريا أول قافلة من مقاتلي المعارضة وعائلاتهم باتجاه شمال البلاد، بينما قصفت قوات النظام بلدات بمحافظة القنيطرة المجاورة، وسقط قتلى من الطرفين في المعارك. وأفاد المزيد

نحو حل عقلاني للنزاع داخل رابطة الكتاب السوريين

نحو حل عقلاني للنزاع داخل رابطة الكتاب السوريين

لا يمكن لأحد طرفين متنازعين تعيين مقربين له (ثلاثة منهم مستشارون للزميل الجراح في مجلة يرأسها) للبت في نزاع مع طرف آخر  سيطرح ملف هذا الخلاف على القسم القانوني لجهة ثقافية أو المزيد

 

هتافات بإعدام الرئيس قرب الأمن الجنائي في دمشق

مظاهرة في القاعة بحي الميداندمشق – جفرا بهاء : فشلت كل محاولات النظام السوري بإبقاء دمشق خارج خارطة الثورة السورية، فلا إغلاق طرقاتها نفع، ولا نشر الشبيحة ورجال الأمن بسلاحهم الكامل في شوارع العاصمة أتى بفائدة.
قطعت شوارع الميدان، كما جرت مواجهات عنيفة بين رجال الجيش الحر والجيش النظامي في حي القدم والعسالي، وخرجت مظاهرة في حي ركن الدين بساحة شمدين قريبا من الأمن السياسي.

طرقات الميدان تم قطعها أمس، وتم نشر قصاصات الأوراق في كل تلك الشوارع، ليتركوا مهمة لم تلك الوريقات التي تحتوي على شعارات الثورة “سورية حرة، الشعب يريد إسقاط النظام..” لرجال الأمن.
وغطت أعلام الثورة وأصوات الهتاف “حرية للأبد غصب عنك يا أسد” على سماء الميدان، ليتدخل الأمن والشبيحة كالعادة بإطلاق الرصاص ومهاجمة البيوت ومداهمتها دون أن يكون لذلك أي دور في تراجع الناس عن التظاهر، فانتقلت المظاهرة من حي القاعة لحي الزاهرة ومن ثم إلى قرب جامع الدقاق وإلى سوق أبو حبل.
يجري التنسيق دائماً بين الأحياء، يتم الاتفاق على موعد لتشتيت انتباه الأمن والشبيحة، ولا تنطلق المظاهرات في وقت واحد، وإنما يفصل بينها بعض الوقت، فإذا ما تمت مهاجمة واحدة بدأت الأخرى ليضطر رجال النظام إلى اختصار عملية القمع والانتقال إلى مكان آخر.

قرب الأمن الجنائي

منطقة باب مصلى في قلب دمشق معروفة لكل سكان المدينة بأنها تضم فرع الأمن الجنائي، وتمتلئ غالبا وفي جميع الأوقات برجال الشرطة والأمن.

ويبدو أن هيبة النظام باتت من المنسيات لدى ذلك الشباب، فتظاهروا أمام الأمن الجنائي رغم معرفتهم بوجود الأسلحة داخله، وحملوا علم الثورة وتعالى هتاف “الشعب يريد إعدام الرئيس”.

عسكرة في كفر سوسة

سمعت أصوات انفجارات من بساتين داريا وكفر سوسة اليوم صباحاً، وانطلقت حملة مداهمات في حي الليوان هناك.

تحولت شوارع كفر سوسة إلى ما يشبه الثكنة العسكرية، وإن كان ذلك لم يمنع أصوات التكبير شبه اليومية، وتبدو تلك الأصوات كالوسواس الذي يكاد يصيب رجال النظام بالجنون، ويطغى شعور بأنهم استنفدوا وسائل القمع والقتل والاعتقال والتنكيل دون أن يستطيعوا أن يحجزوا أصوات المكبرين والهاتفين في قلب دمشق.

وتأتي كفر سوسة في صدارة الأحياء التي تبث خوفاً شديداً لدى المؤيدين، لتوسط الحي دمشق، ولكونه مليء بالمراكز الأمنية وصلة وصل بين أكثر الأماكن حيوية في العاصمة.

وإن كان سكان كفر سوسة اعتادوا قطع الطرقات والتظاهر والتكبير، فإن النظام لم يترك وسيلة قمعية لم يستخدمها معهم من إطلاق للرصاص، مروراً بالاعتقال وانتهاء بإغلاق الطرقات المؤدية لكفر سوسة.

لا خوف في دمشق

تتظاهر دمشق يومياً، وحملت علم الثورة السورية بطريقة واضحة الاختلاف عما قبل شهر من الآن، ويتساءل كثيرون من أين حصل أولئك الشباب على كل تلك الجرأة في قدس أقداس النظام السوري العاصمة دمشق.

وإن كان السوريون يطلقون على بابا عمرو اسم “حرم الثورة” فإن المؤيدين يسمون دمشق “عاصمتهم”.

ولكن يبدو أن تلك التسمية سقطت سقوطاً مدوياً مع غياب مسيرات المؤيدين الكاملة عن الشوارع وسيطرة مظاهرات الثوار عليها.

وبدأت دمشق تأخذ دور التظاهر بدلا عن باقي المدن التي لا يتوقف قصفها ليلاً ولا نهاراً، إذ طالما تظاهرت حمص وهتفت لإسقاط الأسد، وكذلك حماة ودير الزور وإدلب، ولكنها الآن مشغولة بدفن موتاها وإحصاء أعدادهم التي تزيد بطريقة جنونية.

دمشق – جفرا بهاء

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: