مهرجان فرشيلي يكرم الشاعر فرج بيرقدار ومغنية الأوبرا “إيفون”تستعد لغناء قصائده بالإنكليزية

مهرجان فرشيلي يكرم الشاعر فرج بيرقدار ومغنية الأوبرا “إيفون”تستعد لغناء قصائده بالإنكليزية

مهرجان فرشيلي للشعر ( إيطاليا) في دورته الثالثة عشرة يمنح الشاعر والمناضل السوري فرج بيرقدار جائزته السنوية . حسب إدارة المهرجان (يتم تكريم بيرقدار من خلال أنشطة تنوعت بين الأمسيات الشعرية واللقاءات المفتوحة المزيد

أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الفظائع في سوريا

أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الفظائع في سوريا

السويد وألمانيا تأخذان زمام المبادرة بشأن العدالة للسوريين (نيويورك) – قالت “هيومن رايتس ووتش” في تقرير صدر اليوم إن الجهود المبذولة لمثول المسؤولين عن الفظائع في سوريا أمام المحاكم الأوروبية بدأت تؤتي ثمارها، خاصة في المزيد

علي العائد : ‘كردستان العراق’ سُرَّة ثانية في آسيا

علي العائد : ‘كردستان العراق’ سُرَّة ثانية في آسيا

احتمالات الحرب مستبعدة كثيرا مع وجود المايسترو الأميركي في المنطقة، بل بوجود داعش، وهو إحدى أهم حجج بغداد في تبرير رفضها لإجراء الاستفتاء أثناء دوران عجلة الحرب ضده في غرب العراق. في المزيد

مازن درويش:اي سلام بدون عدالة هو تحضير إلى حرب جديدة

مازن درويش:اي سلام بدون عدالة هو تحضير إلى حرب جديدة

السيدة القاضية كاترين مارشي اويل رئيسة الآلية الدولية المحايدة والمستقلة السيدات والسادة وزراء الخارجية، السفراء والحضور كنت أتمنى بصدق أن يكون السيد ستافان دي ميستورا مبعوث السلام إلى سوريا أو أي أحد المزيد

اغتيال الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا في منزلهما

اغتيال الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا في منزلهما

عثرت الشرطة التركية في ساعة متأخرة من مساء الخميس على جثة المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها الإعلامية حلا بركات في شقتهما في منزلهما بحي أسكودار في الشطر الآسيوي لمدينة إسطنبول، وبحسب ما المزيد

 

صالح دياب:تعرض خالد النجار لعنف مجاني مرعب

عادة اعتراض المعارضين، و المزعجين السياسيين في الشارع وإشباعهم ضربا بالعصي وغيرها عادة عامة عند كامل الحكومات في عالمنا العربية، كما يمكن أن تمارسها الأحزاب المعارضة الشمولية.وهو أمر يدخل في نطاق البلطجة، حيث توجد قناعة بأنه لا يوجد لا قانون ولا دولة ،بل إن الممارسين هم أنفسهم موظفون عند الدولة ومتخصصون بهذه الممارسات، وتنفيذ هذه الأدوار المتوحشة، حيث بالإكراه، الجميع يسكت الجميع. ولكن أن يعترضك عدد من الأشخاص ويشبعوك ضربا، كيفما اتفق، في وضح النهار، ويكسرون كتفك، وأنت لست لا معارضا سياسيا، ولا تمارس السياسة لا كتابة ولا تنظيما، فأمر غير مفهوم إطلاقا، ويدعو إلي الرعب والاشمئزاز من الحال التي وصلنا إليها.أسوق هذا الكلام للحديث عن الشاعر التونسي خالد النجار الذي اعترضته مجموعة من الأشخاص وأشبعته ضربا أثناء عودته إلي بيته وكسرت كتفه. أمر لا يمكن فهمه، وهو عنف مجاني مرعب ويثير الذعر جراء عبثيته. لم يفعل شيئا النجار في حياته، سوي أن يفتن بالشعر ويتنقل من مدينة إلي مدينة في فرنسا علي طريقته البوهيمية، ثم يعود إلي مدينته تونس. لم ينتسب إلي أي تنظيم سياسي، كما لم يمارس السياسة بشتي أنواعها وطرائقها. ما فعله هو أنه أنشأ دار التوباد، لطباعة الشعر الفرنسي، برفقة النص العربي اعتمادا علي إمكاناته الشخصية. هذه الدار لا تختلف عن أرقي دور النشر الفرنسية التي تعتني بالشعر وتعطيه المكانة اللائقة علي الصفحات.الأناقة الشديدة للكتب والإخراج الرائع يجعلنا نظن أن وراء ذلك مؤسسة كبيرة، في حين ليس هناك سوي روح خالد النجار والمحبة التي يعطيها للشعر، وتتجلي عبر متابعته الشديدة وحيدا، لكل صغيرة وكبيرة في الطباعة الأمر الذي أغري شعراء فرنسيين معروفين حتي خارج فرنسا بأن يمنحوه نصوصا ،لم يسبق لهم أن طبعوها في فرنسا.
علي الهاتف، منذ يومين، لا يعرف النجار كيف يرد علي: أنا لا أفهم شيئا أبدا! ولا أعرف لماذا؟ تعرفني ليس لي علاقة بأحد سياسيا إطلاقا ! لقد حطموا كتفي. أشبعوني ضربا. كنت عائدا إلي البيت فاعترضوني وانهالوا علي بالضرب المبرح. صدقني لا شيء…. أنا لا أفهم شيئا، لا الأسباب ولا الدواعي. ليس لي أعداء. لا أجد سببا واحدا لكل هذا العنف.لا تسألني لماذا. أنا مثلك لا أعرف شيئا.
سمحت لي زياراتي المتكررة إلي تونس أن أعرف النجار عن قرب أكثر. طيلة الوقت كان يحدثني عن محبته لتونس وتاريخها العربي والإسلامي ، وللثقافة العربية. مرة كنت عنده فاتصل به شاعر لبناني ليستضيفه علي قناة يسميها المشاهدون في تونس قناة المخابرات الأمريكية. يا صالح أنا أرفض ذلك. يريدون أن يشتروني لقاء ألف دولار وتذكرة طائرة.ما يهمهم هو أن أشتم بلدي والحكومة وتاريخي العربي، والإسلامي. وهذا هو هدفهم ،أنا لن أفعل ذلك إطلاقا. ليسمحوا لي بأن أتحدث عن إرهاب إسرائيل وأمريكا علي قناتهم، ومن ثم يمكن أن أتحدث في مواضيع أخري. هذا غير مسموح.ومن بعد، يقولون لي لا تخف السفير الأمريكي يحميك.
لم يفعل النجار شيئا سوي بقائه في تونس، ملتما حول مشروعه الجميل الذي وجد فيه نفسه.كان رده علي ما لاقاه من عنف أن تقدم إلي مخفر الشرطة الأقرب إلي منزله. وأقام دعوي ضد مجهول، لأن ثقته لم تنعدم بعد بالقانون الذي ينظم حياة هؤلاء البشر في هذه البقعة من الأرض، أو هو لا يريد أن تنعدم. خالد النجار لا يستحق أن تقابل محبته لبلده، وثقافته بكل هذا العنف المجاني الذي كنا نحسب أنه لا يمكن أن يحدث إلا في الروايات والمسرحيات العبثية. تحية له، ولدار التوباد. هاتفه المحمول المغلق منذ يومين يحكي الكثير عن حجم الصدمة التي ألمت به.

صالح دياب(سوريا/باريس)

%d مدونون معجبون بهذه: