بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

صالح دياب:تعرض خالد النجار لعنف مجاني مرعب

عادة اعتراض المعارضين، و المزعجين السياسيين في الشارع وإشباعهم ضربا بالعصي وغيرها عادة عامة عند كامل الحكومات في عالمنا العربية، كما يمكن أن تمارسها الأحزاب المعارضة الشمولية.وهو أمر يدخل في نطاق البلطجة، حيث توجد قناعة بأنه لا يوجد لا قانون ولا دولة ،بل إن الممارسين هم أنفسهم موظفون عند الدولة ومتخصصون بهذه الممارسات، وتنفيذ هذه الأدوار المتوحشة، حيث بالإكراه، الجميع يسكت الجميع. ولكن أن يعترضك عدد من الأشخاص ويشبعوك ضربا، كيفما اتفق، في وضح النهار، ويكسرون كتفك، وأنت لست لا معارضا سياسيا، ولا تمارس السياسة لا كتابة ولا تنظيما، فأمر غير مفهوم إطلاقا، ويدعو إلي الرعب والاشمئزاز من الحال التي وصلنا إليها.أسوق هذا الكلام للحديث عن الشاعر التونسي خالد النجار الذي اعترضته مجموعة من الأشخاص وأشبعته ضربا أثناء عودته إلي بيته وكسرت كتفه. أمر لا يمكن فهمه، وهو عنف مجاني مرعب ويثير الذعر جراء عبثيته. لم يفعل شيئا النجار في حياته، سوي أن يفتن بالشعر ويتنقل من مدينة إلي مدينة في فرنسا علي طريقته البوهيمية، ثم يعود إلي مدينته تونس. لم ينتسب إلي أي تنظيم سياسي، كما لم يمارس السياسة بشتي أنواعها وطرائقها. ما فعله هو أنه أنشأ دار التوباد، لطباعة الشعر الفرنسي، برفقة النص العربي اعتمادا علي إمكاناته الشخصية. هذه الدار لا تختلف عن أرقي دور النشر الفرنسية التي تعتني بالشعر وتعطيه المكانة اللائقة علي الصفحات.الأناقة الشديدة للكتب والإخراج الرائع يجعلنا نظن أن وراء ذلك مؤسسة كبيرة، في حين ليس هناك سوي روح خالد النجار والمحبة التي يعطيها للشعر، وتتجلي عبر متابعته الشديدة وحيدا، لكل صغيرة وكبيرة في الطباعة الأمر الذي أغري شعراء فرنسيين معروفين حتي خارج فرنسا بأن يمنحوه نصوصا ،لم يسبق لهم أن طبعوها في فرنسا.
علي الهاتف، منذ يومين، لا يعرف النجار كيف يرد علي: أنا لا أفهم شيئا أبدا! ولا أعرف لماذا؟ تعرفني ليس لي علاقة بأحد سياسيا إطلاقا ! لقد حطموا كتفي. أشبعوني ضربا. كنت عائدا إلي البيت فاعترضوني وانهالوا علي بالضرب المبرح. صدقني لا شيء…. أنا لا أفهم شيئا، لا الأسباب ولا الدواعي. ليس لي أعداء. لا أجد سببا واحدا لكل هذا العنف.لا تسألني لماذا. أنا مثلك لا أعرف شيئا.
سمحت لي زياراتي المتكررة إلي تونس أن أعرف النجار عن قرب أكثر. طيلة الوقت كان يحدثني عن محبته لتونس وتاريخها العربي والإسلامي ، وللثقافة العربية. مرة كنت عنده فاتصل به شاعر لبناني ليستضيفه علي قناة يسميها المشاهدون في تونس قناة المخابرات الأمريكية. يا صالح أنا أرفض ذلك. يريدون أن يشتروني لقاء ألف دولار وتذكرة طائرة.ما يهمهم هو أن أشتم بلدي والحكومة وتاريخي العربي، والإسلامي. وهذا هو هدفهم ،أنا لن أفعل ذلك إطلاقا. ليسمحوا لي بأن أتحدث عن إرهاب إسرائيل وأمريكا علي قناتهم، ومن ثم يمكن أن أتحدث في مواضيع أخري. هذا غير مسموح.ومن بعد، يقولون لي لا تخف السفير الأمريكي يحميك.
لم يفعل النجار شيئا سوي بقائه في تونس، ملتما حول مشروعه الجميل الذي وجد فيه نفسه.كان رده علي ما لاقاه من عنف أن تقدم إلي مخفر الشرطة الأقرب إلي منزله. وأقام دعوي ضد مجهول، لأن ثقته لم تنعدم بعد بالقانون الذي ينظم حياة هؤلاء البشر في هذه البقعة من الأرض، أو هو لا يريد أن تنعدم. خالد النجار لا يستحق أن تقابل محبته لبلده، وثقافته بكل هذا العنف المجاني الذي كنا نحسب أنه لا يمكن أن يحدث إلا في الروايات والمسرحيات العبثية. تحية له، ولدار التوباد. هاتفه المحمول المغلق منذ يومين يحكي الكثير عن حجم الصدمة التي ألمت به.

صالح دياب(سوريا/باريس)

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: