أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

غســــــــان عبود مخاطباً الأسد عن اللحظة الحاسمة

Print pagePDF pageEmail page

سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد خاتم سلسلة أولاد الرّب، وأية من أياتته العظمى. أما بعد: فقد خاطبتك بأحب الألقاب اليك تقربا لعقلك واعذرني على هذه الرسالة المفتوحة أمام الجماهير التي أصبحت غالبيتها العظمى شامتةٌ بما آلت اليه أمورك بعد عزّ ووحدانية كادت أن تقترب من وحدانية الله،

لكن سببها انقطاعنا عن التواصل منذ مدة، من طرفك!؟ أحسست هذه الأسابيع أنك مُرَّوعٌ فلذلك لم أرد أن أخيبك وأحرمك من نصحي. سيادة الرئيس: ماحدث اليوم يؤكد أنه لم يعد هناك مجال لائتمان أحد من السّنة على منصب كبير، فهؤلاء الذين كانوا هباءا أصبحوا عليك وباءا،

ولا أدري لماذا تصرّ على متابعة ماورثته عن والدك الرّب الغائب، وأنت تعلم ان ما بك اليوم هو مما خلفه لك من مدعي الولاء فهاهو صديق ملعب التنس مناف قد خانك واليوم حجاب وقبله كثيرٌ من الضباط السنة الذين لم يلحق لا والدك ولا أنت بتطبيق خطة تطهير الجيش منهم، فقد ظننتم أنكم أنختم رؤسهم وأمنتم الأفعى حتى استيقظت في لحظة حاسمة! لذلك أتمنى عليك أن لا تفكر بنفس طريقة والدك وتخصيص مقعد رئاسة الوزراء للسُّنة،وأنت تقول دائما عليك حرب كونية،

فلا أقل من أن تشكل حكومة عسكرية صافية من أتباعك المخلصين المؤمنين بالشيعة السياسية، وعلى الأقل تكون جاهزة للانتقال بها للاستيلاء على منطقة الساحل واقامة دولة العلويين، وتذّكر أني قلت لك في أيلول الماضي أنك خرجت من نادي رؤساء الدول ودخلت نادي قواد المليشيات الطائفية لكنك تجاهلت ندائي كما فعلت أيضا في شباط 2011!؟ واليوم باتت دولة العلويين في حالة يصعب تخيل مآلاتها وخصوصا أن الشعب العلوي لم يعد يؤمن بك رئيسا قائدا تستطيع أن تقف في وجه الأخطار، بعد أن أثبت السّنة على مدى السنة والنصف الماضية أنهم لا يريدوا بالعلوين شرا ودعمهم كل الطوائف والأعراق وهذا لم يكن في صالحك، وكل ذلك بسبب اطالتك لأمد الأزمة!؟

سيادة الرئيس: كنت سأرشح لك بشار الجعفري فالرجل لا يفكر الى اليوم في مقولة game over, لكني خفت عليك من أن يختلط اسمك باسمه ويتوه الناس باسمكما ويأخذ شيئا من قدسية نورك. ما أحوجك اليوم الى شهيدك هيشام اختيار لهذا المنصب لكن الموت أسرعُ اليه منك. سيادة الرئيس: ان تفجير مكتب الأمن القومي يؤكد أن القوى الفاعلة في العالم لن تترك أسرارها تنط هنا وهناك ويؤكد أن مصيرك ومن عرف كل أفعال النظام على مدى نصف قرن سيكون نفسه… وعليه بلغت، اللهم فاشهد.

 غســان عبود : رجل أعمال سوري ومديرعام تلفزيون أوغاريت

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: