استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

ســـــمير ذكــرى : يجــــب أن يعتـــذروا

Print pagePDF pageEmail page


عندما تكون عند نسبة كبيرة من الشعب السوري هذه الرغبة الملحة الى هذه الدرجة من الشراسة في التغلب على النظام و محاسبته منذ تلك البداية السلمية التي يفتخر بها الجميع و لا يزال هناك من لا تزال تدغدغ أحلامه…حتى هذه اللحظة الشديدة المأساوية من الالتحام المفترس مع خصم لاحدود و لا قوانين و لا أعراف و لا تقاليد و لا قيم تنظم شروط الصراع معه أو تحدد هوامشه كما في الحروب بين كل الشعوب حتى في الحروب العالمية،ليافجأ هذا الشعب أن خصمه يمتلك كارت بلانش،رخصة مفتوحة عالمية بضرورة التغلب على خصمه من الشعب السوري حتى لو أدى ذلك الى اجنثاث هذا الخصم!.حتى انخلق احساس يكاد يلامس حد القناعة عند كل أطراف الشعب السوري حتى تلك المؤيدة للنظام بأن للصراع طابع أسطوري و كأنه مع الغول أو العنقاء:قناعة عند الجانب الشعبي من الصراع بأن المؤامرة الكونية عليه و ليست على النظام!.
لقد قضينا عمرنا في العقود الأخيرة من تاريخ سورية الحالي و نحن نقرأ لكتاب و صحفيين و مفكرين من مثل(مع حفظ الألقاب):جلال صادق العظم-ميشيل كيلو-برهان غليون-ياسين الحاج صالح-جمال باروت-عبدالرزاق عيد-أكرم البني-حازم نهار…و يجوز أن لدى غيري أسماء أخرى.انني و في كل ما قرأت لهؤلاء السادة و الذين كنت و لا أزال أكن لهم كل احترام،و الذين يحسبون على المعارضة،أي جانب الخصم المتصارع مع النظام الآن،لم أقرأ ما يستشرف احتمال الوصول الى ما وصلنا اليه و أخطأوا في فهم و تقدير:
_الى اي مدى من العنف المفترس يمكن أن يصل النظام في الهجوم للدفاع عن نفسه.
_الى أي مدى يمكن أن يصل النظام الرأسمالي العالمي المتغول في عدائه لثورة شعبية قد تشكل المحرض و القدوة لشعوبه المنهوبة و المستغلة الى درجة الانسحاق كما الحال الآن،و يعطي لحليفه و هو النظام و ليس الشعب السوري،الرخصة المفتوحة حتى الالحاح،لسحق الشعب السوري.و لقد ظهر ذلك في فشل كل معارضة الخارج في اغواء دولة واحدة للوقوف مع الجانب الشعبي من الصراع و لن اذكر أميريكا أو أوروبا بل من مثل الفاتيكان أو السعوددية!.
أنني كلي أمل أن سوريا ستقوم من مأساتها حرة ديمقراطية…
أيها السادة الكتاب و المفكرون كان يمكن للصراع أن يأخذ أشكالا أخرى توفر على سوريا كل هذه التضحيات البشرية و الخراب،لكنكم فشلتم في تحليلكم و رؤيتكم و استشرافكم لما هو آت!.
على الأقل يجب أن تعتذروا!.

سمير ذكرى : سيناريست ومخرج سينمائي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: