الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

توفيق الحلاق .. سيدة متروكة أمام القبر لتجري مقابلة

Print pagePDF pageEmail page

صورة: مين عمل هيك بأمك حبيبتي؟؟.. صمت.. لا تحصل المذيعة على الجواب الذي تريد.. لكنها تكتفي بالتشفي عبر مناظر الموت في كل الزوايا..إعلام معجون بالحقد.. لا يمكن فصله بأي شكل عن الجريمة نفسها‏

تابعت قبل قليل وعلى غير العادة مذيعة قناة الدنيا وهي تجري مقابلة مع سيدة قالت إنها تجريها معها قبل أن تفارق الحياة ؟؟؟
اللقاء تم في إحدى مقابر داريا . السيدة متروكة أمام القبر لا إسعاف ولامحاولة لانقاذها .. هي تركت لتجري مقابلة ثم تفارق الحياة بعدها ؟؟ طفلة بجانب طفلة أخرى ميتة .. تسألها المذيعة : من هذه ؟ تجيب الطفلة : لاأعرف .. لاأحد من المسعفين حول المذيعة ؟؟ هي وحدها مؤقتا لتجري المقابلات قبل موت الطفلة , رجال الجيش العربي السوري بكامل أسلحتهم يحملون جثث الشهداء ويضعونها في سيارات سوزوكي ؟؟ لايوجد في دولة الأمن والأمان سيارة اسعاف ولاأطباء ولاممرضين .. تجري المذيعة مقابلات مع أشخاص تقول أنهم من داريا ونساء أيضا وكلهم يقولون إنهم كانوا في الملاجئ بناء على أوامر من مسلحين ؟ لماذا الملاجئ إذا كان المسلحون هم من سيقتلونهم بعد قليل ؟ سيد تقدمه مذيعة الجزيرة وتعرفنا إليه .. الدكتور فلان أخصائي في السلوك الانساني العنيف : يجيب : هناك طرفان في الصراع ويجب عليهما التوقف عن العنف .. في كل المشهد
لاحديث عن الطائرات التي ترصدها أجهزة الدول المجاورة والأقمار الصناعية وبالتأكيد عيون وآذان السوريين والتي تحرق البشر والحجر ؟؟ مسرحية هزلية سوداء أبطالها ممثلون فاشلون وجمهورها قطيع من الخرفان والغنم !! على الطرف الآخر شعب طيب متحضر خبر حكامه منذ خمسين عاما ويعرف نذالتهم وخستهم وله معهم حكايات مأساوية طوال هذه السنوات ويدرك أن استمرار حكمهم يعني أن بسجد لهم آناء الليل وأطراف النهار وأن ينسى أحبته عندما يعتقلون ويحتفل بقتل أبنائه باعتبارهم شهداء النظام الممانع ويمضي أيامه ولياليه في الكد ليقدر على شراء الخبز والغاز والمازوت وبعض الزيت والشاي والسكر وأن يحتفل ويصفق لمبايعة الرئيس كل سبع سنوات وأن يخرج في مسيرات التأييد للبطل المفدى الذي اختاره وأرسله الله ليحكم سوريا والعالم مبتسما لاتهزه الأعاصير ولا أشلاء الأطفال والنساء والبيوت المدمرة حتى لو شاهدها من شرفة قصره .. على الطرف الآخر شعب قتل الخوف وأراد الحرية ودفع ويدفع ثمنها كل لحظة …. يبكي ويصرخ ويتأوه مثل كل إنسان مفجوع بفقدان أحبته وبيته , لكنه ينهض في اليوم التالي ليشيع أحبته وقد زين جثامينهم بالزهور , ثم يتابع نضاله .. تماما كما كان يفعل أجداده يسلم العلم شهيد إلى مشروع شهيد وتبقى الراية مرفوعة .. راية لايمكن أن يسقطوها بعد أن ذاقوا مرارة الذل والعبودية والخسة والنذالة وبعد أن ذاقوا أيضا طعم الحرية .

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: