الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

أصدرت 17 منظمة مدنية سورية، بياناً حمل اسم “ورقة موقف حول ديرالزور” يطالبون قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بأن تضع احترام حقوق الإنسان الأساسية على رأس أولوياتها. وذكر البيان أنه المزيد

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

المعارض السوري حبيب صالح إن كل من برز وتفوق جرت تصفيته على يد عائلة الأسد “بشكل رخيص”، مبينا أن النظام السوري من حافظ إلى بشار الأسد سعى إلى عدم السماح ببقاء من المزيد

 

فيسترفيله يشيد بخطة لمعارضين سوريين لفترة ما بعد سقوط الأسد

Print pagePDF pageEmail page

تحت عنوان “اليوم التالي” قدمت مجموعة تضم نحو 45 معارضا سوريا في برلين خطة بعد سلسلة لقاءات قاموا بها برعاية المعهد الأميركي للسلام بالتعاون مع المؤسسة الألمانية للعلوم والسياسة لدراسة فترة ما بعد سقوط نظام الأسد.

أشاد وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله بالخطة التي أعلنها معارضون سوريون في ألمانيا اليوم الثلاثاء 28 أغسطس/آب حول فترة ما بعد سقوط الرئيس السوري بشار الأسد. ووصف الوزير الألماني الخطة التي حملت اسم “اليوم التالي” لرسم معالم المرحلة الانتقالية بعد الأسد بأنها “إشارة مشجعة للغاية”. وقال فيسترفيله إن ما جاء في الخطة يعد “أفكارا مهمة لبداية ديمقراطية جديدة”. في الوقت نفسه دعا فيسترفيله جميع طوائف المعارضة السورية إلى الانضواء تحت سقف الديمقراطية والتعددية الدينية.

وكانت مجموعة المعارضين التي تضم نحو 45 شخصا طرحت اليوم رسميا خطتها بعد مشاورات استمرت على مدار ستة أشهر وشارك فيها ضباط كبار سابقون وخبراء اقتصاد وقانونيون وممثلون عن مختلف أطياف المجتمع السوري.

وتتضمن الخطة سرعة إنشاء جمعية لوضع الدستور بالإضافة إلى إغلاق جميع السجون السرية، كما جاء في الخطة “بدلاً من دولة يحكمها أفراد حكما تعسفيا، يجب أن يصبح في سوريا دولة قانون”.

وبحسب المشاركين في المشروع الذي أطلقه المعهد الأميركي للسلام بالتعاون مع المؤسسة الألمانية للعلوم والسياسة، يتعلق الأمر بـ”إعادة ثقة السوريين بمؤسسات الدولة”. وتطالب مجموعة العمل أيضا بدولة سورية لها “نظام سياسي ديمقراطي” للسماح لاحقا بإجراء “انتخابات حرة وعادلة” تحترم التعددية في وقت لا يزال حزب البعث يسيطر على المشهد السياسي في سوريا.

وكتب معدو المشروع: “نأمل في أن يقترح المشروع قاعدة لمباحثات ينظم حولها نقاش” وأعربوا عن الأمل في “إعطاء دفع لقضية الشعب السوري لتحقيق المستقبل الديمقراطي الذي يناضل من أجله اليوم”.

وكان عمرو العظم المعارض السوري في المنفى طالب المجتمع الدولي في مؤتمر صحفي عقب انتهاء المؤتمر بإمداد المعارضين السوريين بأسلحة ثقيلة وبتدخل عسكري لإنشاء منطقة حظر جوي وقال “نحن في حاجة إلى وسائل لمنع النظام السوري من قتل شعبه”. في المقابل قال فيسترفيله إن التدخل العسكري في سورية أمر “ينطوي على مخاطرة كبيرة لذا فمن المهم أن نتعامل مع مثل هذه المطالب بذكاء وتروي”.

 

 

الجيش السوري الحر

وكانت الحكومة الألمانية رفضت انتقادات موجهة لها بسبب انعقاد هذا اللقاء. وفي ردها على سؤال من حزب اليسار المعارض حول هذا الأمر قالت الخارجية الألمانية أمس الاثنين إن الحكومة الألمانية غير مشاركة في هذا اللقاء لا بالتمويل ولا باختيار المشاركين فيه. وانتقد حزب اليسار مشاركة ممثلين عن الجيش السوري الحر في هذا اللقاء إذ أنه ينسب إليه أيضا المسؤولية عن قتل العديد من الأشخاص في سوريا.

وتشهد سوريا حركة احتجاج منذ آذار/ مارس 2011 تحولت إلى نزاع مسلح بين نظام بشار الأسد والمنشقين في الجيش السوري الحر يتركز خصوصا في ريف دمشق وحلب ثاني مدن البلاد. وأدى قمع حركة الاحتجاج إلى مقتل أكثر من 25 ألف شخص بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ع.خ/ س.ك. (د.ب.ا، أ.ف.ب) DW

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: