رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

في أول حديث له بعد خروجه متسللا من سوريا… رياض الترك: الخلل الرئيسي لم يعد بقاء “مجرم الحرب” بشار الأسد… الحلقة المفصلية هي إنهاء الاحتلال الأجنبي دور إسرائيل خطير جدا وقد تكون المزيد

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

يبدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص الجديد بشأن سوريا، جيمس جيفري، اليوم السبت، جولة على دول الجوار السوري تشمل كلاً من إسرائيل والأردن وتركيا. وأكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد على المزيد

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

 

هنادي زحلوط : أنور البني/ المحامي معتقلا، والحر مدافعا

كان وجه المحامي أنور البني آخر من التقيتهم في دمشق، لم أقل له أنني سأغادر هذه المدينة المتفجرة، التي نعشقها حد الخوف من الحياة خارجها، خجلت أمام ابتسامته وثقته بالمستقبل أن أظهر إحساسي بالعجز ورغبتي بالبكاء.

وأنور البني، المحامي والصديق، أحد أبرز محامي هيئة المدافعين عن معتقلي الرأي، وهم مجموعة من المحامين الذين يتولون الدفاع عن معتقلي الرأي، قبل الثورة وخلالها، كمعتقلي حزب العمل الشيوعي، والحزب الشيوعي السوري المكتب السياسي، ومعتقلي إعلان دمشق، وشخصيات اخرى مستقلة.

كان أنور قد تعرض لاعتداء بالضرب من قبل مجهولين عام 2005 أثناء مغادرته منزله، ثم للاعتقال عام 2006.

يتذكر أنور تلك الأيام بضحكته المعهودة قائلا: “كان القضاة يعتذرون عن رئاسة جلسة الحكم، قاض وقاضية رفضا ذلك حينما شاهدا اسمي، إلى أن وصل الملف إلى يدي القاضي محي الدين حلاق، الذي كنت قد تقدمت بمذكرة ضده في وقت سابق”. وحكم عليه بالسجن مدة خمس سنوات قضاها في سجن عدرا المركزي، وعوقب خلالها بمنع الزيارة عنه من قبل ذويه ومحاميه مرات عديدة.

ولكن أنور استمر ببث الطاقة الايجابية لجميع زائريه، ومنهم محاموه وأصدقاؤه وذووه، وفي وقت كانت فيه سورية تعيش أوقاتا عصيبة من القمع الاستثنائي، وانغلاق الأفق السياسي، وحالة من اليأس بتكون أي حراك شعبي أو نخبوي، كان أنور ينهي وضع لمساته على مسودة دستور جديد للبلاد، وقانون للأحزاب.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، فاستمر التنكيل بالمحامي أنور البني، وبسبب مذكرة قديمة انتقد فيها جمعية السجناء في سورية ومن خلفها وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل في حينها السيدة ديالا الحاج عارف، وهي مذكرة عثر عليها في أغراضه، وتم تجاهل آلامه الناجمة عن ظهور كتل لحمية غريبة في جسده سببت له آلاماً شديدة في المفاصل، وأحيل إلى القضاء العسكري بدلا من إحالته إلى المستشفى.

وقد تمت تبرئة أنور البني من جرم “قدح وذم إدارة عامة” المسندة إليه أمام القضاء العسكري، ليكمل حكمه الطويل ذي السنوات الخمس.

أطلق سراح البني في أيار من عام 2011، عام الثورة السورية، وخرج ليجد حلمه بانتفاضة الشعب قد تحقق، وثقته بشباب سورية لم تخب، وكان يبدو مزهوا بنا نحن المعتقلين، وكأننا كنز أمامه، لا يخاف علينا، بل يتطلع بفخر إلى من يصنع مستقبل سورية. قلت له قبل أيام من تحويل ملف المركز السوري للإعلام وحرية التعبير إلى القضاء العسكري، وكان أنور من جملة المحامين المتطوعين للدفاع عنا، ومنهم خليل معتوق وميشال شماس ومنى أسعد: “إن إحساسي يقول لي بأنكم ستزوروننا في السجن”. فابتسم وقال لي: “إما نزوركم أو تزوروننا، لا فرق، هنالك من سيبقى ليكمل الطريق”.

ما زال أنور، رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية، يشرب قهوته وينزل إلى قصر العدل كل صباح بصحبة محامينا خليل معتوق وميشال شماس، ومجموعة أخرى من المحامين، عددهم لا يتجاوز العشرة، بينما يتم تحويل حوالي مئتي معتقل يوميا إلى القضاء السوري.

يرشف أنور قهوته بهدوء ويقول من خلال ابتسامته، وهو يقرأ اضطرابي أمام حشود المعتقلين ولهفة ذويهم: لا تقلقوا، سنحاكم المرتكبين أمام القضاء السوري، ولن نقبل بمحاكمتهم إلا هن

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: