الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

تنـويه من أحمدسليمان يسـتنكر فيه تزوير اميل يحمل إسمه

Print pagePDF pageEmail page

  • تنـويه من أحمدسليمان يسـتنكر فيه تزوير اميلا يحمل إسمه
    حاول بعض الأطفال والمصابين بالإعاقة الفكرية بتسجيل حساب يحمل اسمي ، وأنوه بأنني خارج ألمانيا ولم اتراسل مع أحد ، كذلك أنوه الى ان اميلاتي معروفة ولا توجد ضرورة لكتابتها وكل إرسالية لا تحمل اميلي الشخصي فهي بلا شك تعتبر محاولة لزج اسمي في حوارات لست طرفا فيها

ـ يأتي ذلك في ذات الوقت الذي كنت فيه خارج ألمانيا حقيقة  ، وللتوضيح فأنا لا يوجد عندي اميل شخصي على غوغل ، يهمنى معرفة صاحب  هذا الإميل
ahmadsulayman@gmail.com

ـ هناك من يستخدم اسمي الشخصي لأسباب تخص وجهات نظر معينة ولست بأي حال من الأحوال أفكر بدخول هـذا المعترك الذي يزيد الشقاق بين دعاة الحوار داخل سورية وخارجها

ـ  للتأكيد بأنني عندما أكتب اي شيء انشره في المواقع التي أشرف عليها اضافة الى انني اعمل على تعميم كل ما انشره

ـ مواقفي معروفة ، فأنا لست مع ديمقراطية تسحق جماجم الأطفال وأدين ديمقراطية رعاة البقر ، ولم أوقع يوما على أي شيء يخص الوعي الدكتاتوري الأمريكي وربيبته اسرائيل وكل الدول المتماثلة معها
ـ و أرجو منكم تعميم هذا التنويه

احمد سليمان

  • أحمد سليمان من مواليد 27 / 12  – 1968 – سوريا – يقيم في أوروبا ـ عاش في بيروت بين ( 1990 و 2003  ) . كتب بالصحافة اللبنانية ، منها : جريدة السفير، نداء الوطن ، ملحق النهار، الديار ، والانوار .

كتبه المنشورة :
غنائية الموتى فوق هامش الممالك:عام 1993

  • دعي وشارك أحمد سليمان في عدد من المؤتمرات والمنتديات العربية والدولية كان آخرها مهرجان صوت المتوسط الشعري- لوديف / فرنسا 2004
  • عمل على مشروع “حركة الفن المغاير” نشر عدة بيانات أدبية بهذا الصدد عام 1992
  • أسس مجلة كراس “أدبية، ثقافية، فكرية” عام 1993،تمخض عن ذلك سلسلة اصدارات “كراس”
  • نشر وحرر مجموعة كتب أدبية وفكرية و سياسية لعدد من المثقفين والكتّاب العرب , إلى جانبه عددمن الشعراء والكتاب مثل  محمدمظلوم , ناظم مهنا ,محمد الهلالي , ابراهيم اليوسف ومحمدغانم
  • أصدر مجموعة الشاعر العراقي آدم حاتم المعنونة بــ ” لا أحد ” تكريما له بعد وفاته
  • عمل على اعداد وتحرير كتابات الروائي والباحث اللبناني ربيع خليل ، بعد وفاته وصدرت عام 2001 بأربعة عناوين مختلفة وهي: كُتِبَ في بكين ، خارج النعش في الادب والفكر والسياسة ، قراءات في المشهد الصيني المعاصر، ومعاودة اصدار روايته الاولى سِفْر الضجّر كما عمل أحمد سليمان ( بالتنسيق مع عائلة ربيع خليل)على تكريم الروائي الراحل ربيع خليل في قصرالأونسكو صحبة مع السفير الصيني في لبنان د . ليو زهنتاغ و وزير الثقافة د. غسان سلامة
  • أسس مركز الآن (www.al-an-culture.com ) تناول فيه قضايا القرن الحادي والعشرين واستشراف المستقبل

    في العمل المدني والحقوقي :
    لـه اسهامات ومشاركات عدة بمجال الدفاع عن حقوق الإنسان مثل اعداد الحملات والإعتصامات الدولية إضافة لتتوثيق عدد من القضايا ابرزها ما اصطلح على تسميته “  ملف الإيدز ” في ليبيا الذي ذهب ضحيته قرابة 450 بشريا ، حيث ادين ظلما في المأساة عينها كادر طبي بلغاري وطبيب فلسطيني ، وبعد قضاء ثماني أعوام في السجون الليبية ظلما أطلق سراحهم في 24 يوليو حزيران 2007 بموجب تسوية دولية .

    يعمل على ادارة  مركز الآن للثقافة والاعلام مؤسسة اعلامية تعنى بنشر الابداع الثقافي و الفكري والسياسي .

  • error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
    %d مدونون معجبون بهذه: