مجموعة دول السبع الصناعية «G7» تتصدى لسلوك روسيا «الشرير»!

مجموعة دول السبع الصناعية «G7» تتصدى لسلوك روسيا «الشرير»!

 سوليفان “يجب أن تكون روسيا شريكا بناء في سوريا وإلا فسوف تتم محاسبتها”. إعداد هيلدا المعدراني : خرج وزراء خارجية الدول الصناعية السبع الكبرى“G7”، بعد اجتماعهم امس في تورنتو الكندية، بتوصيات اهمها المزيد

مباحثات ماكرون مع ترامب أبرزها الاتفاق النووي والملف السوري

مباحثات ماكرون مع ترامب أبرزها الاتفاق النووي والملف السوري

ماكرون : أن انسحاب الغربيين من سوريا بشكل سريع سيساعد إيران على ملء الفراغ، كما قد يشجع الجهاديين على العودة. نحن نحضر اليوم لحل سياسي في سوريا يكون هدفه النهائي مرحلة انتقالية المزيد

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

شعار «إسقاط النظام الطائفي» يستدعي في لبنان ترجمة عملية واحدة: الإطاحة بالتوازن بين المسلمين والمسيحيين. وهو ما ينكره المسلمون ويرفضه المسيحيون. اللبنانيين ينقسمون إلى تيارين رئيسيين، حركة 14 آذار، المتولدة من انتفاضة المزيد

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط ؛ لا “دولة” تحميكَ، وتدافع عنكَ، وتصون كرامتكَ، في وجود القوى التي تصادر الدولة، وتحلّ محلّها. أخي العزيز علي، أهنئكَ على السلامة، على الرغم من كلّ شيء. وبعد، يجب أن المزيد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

الشركات البلجيكية الثلاث التي كشف مؤخرا عن تورطها في بيع عناصر كيميائية تستخدم في تصنيع غاز السارين “قامت بذلك عن طريق لبنان” ولا يوجد طرف متورط في الحرب مع نظام الأسد لديه المزيد

 

رزان زيتونة : من الزنزانة إلى الرصيف

Print pagePDF pageEmail page

في المحصلة، كل يقوم بدوره كما يراه في اللحظة الراهنة مناسباً. وشريحة واسعة لاتزال تفضل التغيير بالقلب، والمعارضة تعتمد التغيير بالقول الحر، وبعض فئات المجتمع اختارت وفقاً لظروفها التغيير باليد، وبالتأكيد ليست محصلة هذه «التغييرات» حتى اللحظة حراكاً مجتمعياً فاعلاً يعول عليه، خصوصاً مع غياب أي تفاعل عملي حتى الآن ما بين الفرقاء الثلاثة.

من المؤسف أن تكون حملة اعتقالات تعسفية، هي من السبل الأكثر «توافراً» للتواصل بين المعارضة والمجتمع، لكن مع الأخذ في الاعتبار الظروف الأمنية الخانقة التي تحيط بعمل الحراك الديموقراطي السوري، وعدم توافر وسيلة إعلامية مرئية يتواصل هذا الحراك من خلالها مع مجتمعه، يغدو خبراً صغيراً في شريط إخباري على إحدى الفضائيات لا يقدر بثمن!

الخبر الذي دار على أكثر من شريط في أكثر من محطة، لا يتعدى كلمات قليلة، مفادها اعتقال المزيد من أعضاء المجلس الوطني لإعلان دمشق. وكان فرصة ليسأل السائلون ما هذا الإعلان؟ ومن هؤلاء الذين اعتقلوا؟ ولماذا؟ والإجابات تحرض حوارات غنية، فكون أحد المعتقلين سيدة، يثير امتعاضاً أكبر بكثير من اعتقال السادة في مثل مجتمعاتنا. وكون بعض المعتقلين ضمن الحملة الأخيرة، هم من أقرباء معتقلين حاليين (الصحفي المعتقل أكرم البني أخ المعتقل أنور البني، والصحفي المعتقل علي العبدالله والد المعتقل الشاب عمر العبدالله)، يثير استهجاناً كبيراً، خصوصاً أنه يفتح الذاكرة على جراح لم تندمل.

وكون بعضهم هم ممن قضوا سنوات طويلة سابقاً داخل السجون، يثير تساؤلاً متشائماً سمعته كثيراً خلال الأيام القليلة الماضية: أمازال عندهم أمل؟! أو أنه يثير إحساساً غير جميل بانعدام الرجولة لدى البعض، معتبرين أن الرجال الحقيقيين هم هؤلاء المعتقلون، وباقي المجتمع إذاً، «حريم» ربما! وهؤلاء قد يتحتم عليهم تغيير تعبيراتهم بعد اعتقال السيدة فداء الحوراني.

في المحصلة، هو يثير تساؤلات عديدة لدى المواطن العادي، حول ما هو مطلوب منه للمساهمة في تغيير واقعه غير المتلائم مع حاجاته ومتطلباته لعيش كريم حر، وحول كيفية التعامل مع كم الخوف المبرر من قمع لا يرحم، وفي أي من اتجاهات تغيير «المنكر» عليه أن يخطو، بقلبه أو بلسانه أو بيده.

وقد يبدو أن التغيير في القلب هو الأكثر شيوعاً حتى الآن، حيث تبقى مشاعر السخط والتذمر غير بادية للعيان في مواجهة السلطة، وتتجلى أشكالاً مختلفة من سلوكيات اجتماعية قد يصعب تفسيرها في غير هذه الأوضاع.

لكن في الواقع، فإن محاولات كثيرة جرت خلال العامين الماضيين للتغيير باليد، وكونها لم تحظ بتغطية إعلامية أو اهتمام يذكر، لا ينقص من أهميتها ودلالاتها. على سبيل المثال، حصلت مواجهات عديدة في غير مكان، بالحجارة وتوابعها مقابل الهراوات والغاز المسيل للدموع بين سكان أبنية وأحياء كانت مهددة بالهدم والاستملاك. خسر السكان جميع تلك المواجهات، لكنها كانت بوادر مقاومات صغيرة ضد الاستغلال واللاعدالة، لم يعتد عليها مجتمع محكوم عرفياً، وعبّرت عما يمكن أن يكون عندما يصل الظلم إلى حد تهديد المأوى ولقمة العيش.

كما أقدم بعض سائقي الباصات على عدد من الإضرابات المطلبية، وإضرابات واعتصامات أخرى حصلت في غير مكان لأسباب متنوعة، جميعها ليست على صلة مباشرة بقضايا سياسية، ولا علاقة لها بتنظيمات معارضة، ولا خطاب محدد لها، باستثناء تلبية مطالبها برفع الظلم الذي حاق بها في موضوع معين.

في بعض تلك الاحتجاجات، كان يُهتف باسم رئيس الجمهورية أو ترفع صوره. هذا مفهوم تماماً، لأن هؤلاء رغبوا في إيصال رسالة إلى السلطة مفادها أنهم ليسوا ضدها… إلا في هذا الأمر الذي يحتجون ضده! وفي ذلك ما يحمي «التغيير باليد» الذي كانوا يقودونه ضد تهمة قد تعصف «بالتغيير بالقلب» وتودي به إلى خانات المعارضة ومعتقلاتها.

في المحصلة، كل يقوم بدوره كما يراه في اللحظة الراهنة مناسباً. وشريحة واسعة لاتزال تفضل التغيير بالقلب، والمعارضة تعتمد التغيير بالقول الحر، وبعض فئات المجتمع اختارت وفقاً لظروفها التغيير باليد، وبالتأكيد ليست محصلة هذه «التغييرات» حتى اللحظة حراكاً مجتمعياً فاعلاً يعول عليه، خصوصاً مع غياب أي تفاعل عملي حتى الآن ما بين الفرقاء الثلاثة، لكن مثل هذه الإحاطة بصورة ما يحدث حقيقة في المجتمع، من شأنها أن تطمئن المتشائمين، الذين يتساءلون عن ماهية الأمل لدى معتقلين لا يخرجون من السجن إلا ليعودوا إليه ثم منه. وهي قد ترد على من يشعرون بالعجز، فيظلمون مجتمعاً عانى ما عاناه، ولايزال يبتدع مقاوماته الصغيرة من أجل حياة أفضل، وهي أخيراً، تدفع إلى المزيد من التفكر، حول وسائل ربط الزنزانة بالرصيف. لا نقصد بطبيعة الحال إدخال المجتمع كله إلى السجن الصغير، بل إخراج المعتقل في زنزانته بما يحمله من رسالة للتغيير، إلى المجتمع، ويقول محمود درويش «حريتي أن أوسع زنزانتي، فإذا بها تتسع لتكفينا جميعاً، نحن من نغير بالقلب أو باللسان أو باليد»!

razanw77@gmail.com

رزان زيتونة:كاتبة من سورية

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: