أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

رضوان زيادة : ما تبقى من نظام الأسد

Print pagePDF pageEmail page

مع سقوط المعابر الحدودية الرئيسية بين تركيا وسورية وبخاصة معبر باب الهوى والسلامة وجرابلس ثم تل أبيض يكون قد سقط الكثير من نظام الأسد، فسقوط المعابر يعني فقدان الأسد ادعاء السيادة عبر فقدان القدرة على السيطرة على الحدود، وهذا يمنح بكل تأكيد «الجيش الحر» ميزة مهمة وهي أن طرق الإمداد أصبحت مفتوحة تماماً، ولذلك تستطيع المعارضة الآن وبكل سهولة العودة إلى المناطق المحررة من دون أن يكون الأسد قادراً على تهديدها أو الإجهاز عليها.
عبرت الحدود التركية السورية باتجاه مدينة إعزاز عبر معبر باب السلامة الذي يسيطر عليه «الجيش الحر» وتحديداً لواء عاصفة الشمال الذي انتقل الآن إلى حلب للمشاركة في المعارك ضد النظام إلى جانب الكتائب والفصائل الأخرى.

آثار الدمار والقصف العشوائي بادية وظاهرة تماماً على المدينة سواء كان ذلك في مداخلها أو منشآتها العامة التي تعرضت لقصف عنيف من قبل قوات الأسد وبخاصة المستشفيات التي غالباً ما كانت تستهدف لاتهامها بمعالجة الجرحى من الثوار والمقاتلين، ولم تسلم منازل المدنيين التي ربما تعرضت للقصف الأعنف بسبب عدم التمييز الأعمى كسياسة عامة اتبعتها قوات الأسد، وهي تحميل السكان الآمنين الثمن الأكبر في محاولة لضرب القاعدة الاجتماعية لـ «الجيش السوري الحر»، لكن هذه السياسة غالباً ما ارتدت سلباً على نظام الأسد وتدفع تدريجياً الكثير من الشباب للتطوع في هذا الجيش كرد على الانتهاكات والجرائم الممنهجة التي تقوم بها قوات النظام، فعلى سبيل المثال من بين 121 شهيداً سقطوا في مدينة إعزاز هناك فقط 12 مقاتلاً من «الجيش السوري الحر» ممن سقطوا خلال المعارك والاشتباكات في المدينة.
التحدي الرئيسي اليوم أمام السوريين أن سورية تقريباً في منتصف المرحلة الانتقالية. فهناك أقسام كبيرة من سورية تحت سيطرة المعارضة لكن النظام ما زال يسيطر على مناطق أخرى من أهمها العاصمة، ولذلك فالتحدي يكمن في إدارة المناطق التي أصبحت في يد المعارضة انتقالياً والعمل على السيطرة على ما تبقى من أراضي الوطن وهي مسألة في غاية الصعوبة، لأنها تحتاج إلى تركيز الكثير من الجهود الأمنية والعسكرية والسياسية، وإدارة المرحلة الانتقالية تتطلب بكل تأكيد دوراً للحكومة المركزية في التمويل والتخطيط، فنظام الأسد سقط نهائياً من معظم المناطق شمال سورية سواء في ريف حلب وإدلب ودير الزور ومناطق واسعة من محافظة حلب نفسها وهو حتى لا يفكر في إرسال أي جنود من أجل استعادتها وليست له القدرات البشرية والعسكرية للقيام بذلك. صحيح أنه يقوم باستهدافها عبر سلاح الطيران ويخلف مئات المدنيين يومياً بين قتلى وجرحى، وهو ما يجعل مقاومة المعارضة أكثر صعوبة بسبب عدم وجود غطاء جوي يحمي المدنيين من استخدام الأسد للطائرات المقاتلة الروسية الصنع كـ «سوخوي» و «الميغ» وغيرها بخاصة مع استخدام الأسد للبراميل المتفجرة التي لا تملك أية أهداف محددة وإنما تكون وظيفتها الوحيدة قتل أكبر عدد من المدنيين وتدمير البنى التحتية.
في كل الأحوال تأتي هنا مسؤولية المجتمع الدولي في مساعدة المعارضين السوريين وفي إدارة العملية الانتقالية سواء عبر فرض الحظر الجوي أو تقديم المساعدة الفنية والمادية للمجالس المدنية التي تشرف على إدارة شؤون المدن التي أصبحت تحت سيطرة المعارضة.

* كاتب سوري

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: