الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

منظمات مدنية سورية تطالب التحالف الدولي بعدم استهداف المدنيين

أصدرت 17 منظمة مدنية سورية، بياناً حمل اسم “ورقة موقف حول ديرالزور” يطالبون قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بأن تضع احترام حقوق الإنسان الأساسية على رأس أولوياتها. وذكر البيان أنه المزيد

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

لماذا يضحي النظام السوري بنجومه ؟

المعارض السوري حبيب صالح إن كل من برز وتفوق جرت تصفيته على يد عائلة الأسد “بشكل رخيص”، مبينا أن النظام السوري من حافظ إلى بشار الأسد سعى إلى عدم السماح ببقاء من المزيد

 

رضوان زيادة : ما تبقى من نظام الأسد

Print pagePDF pageEmail page

مع سقوط المعابر الحدودية الرئيسية بين تركيا وسورية وبخاصة معبر باب الهوى والسلامة وجرابلس ثم تل أبيض يكون قد سقط الكثير من نظام الأسد، فسقوط المعابر يعني فقدان الأسد ادعاء السيادة عبر فقدان القدرة على السيطرة على الحدود، وهذا يمنح بكل تأكيد «الجيش الحر» ميزة مهمة وهي أن طرق الإمداد أصبحت مفتوحة تماماً، ولذلك تستطيع المعارضة الآن وبكل سهولة العودة إلى المناطق المحررة من دون أن يكون الأسد قادراً على تهديدها أو الإجهاز عليها.
عبرت الحدود التركية السورية باتجاه مدينة إعزاز عبر معبر باب السلامة الذي يسيطر عليه «الجيش الحر» وتحديداً لواء عاصفة الشمال الذي انتقل الآن إلى حلب للمشاركة في المعارك ضد النظام إلى جانب الكتائب والفصائل الأخرى.

آثار الدمار والقصف العشوائي بادية وظاهرة تماماً على المدينة سواء كان ذلك في مداخلها أو منشآتها العامة التي تعرضت لقصف عنيف من قبل قوات الأسد وبخاصة المستشفيات التي غالباً ما كانت تستهدف لاتهامها بمعالجة الجرحى من الثوار والمقاتلين، ولم تسلم منازل المدنيين التي ربما تعرضت للقصف الأعنف بسبب عدم التمييز الأعمى كسياسة عامة اتبعتها قوات الأسد، وهي تحميل السكان الآمنين الثمن الأكبر في محاولة لضرب القاعدة الاجتماعية لـ «الجيش السوري الحر»، لكن هذه السياسة غالباً ما ارتدت سلباً على نظام الأسد وتدفع تدريجياً الكثير من الشباب للتطوع في هذا الجيش كرد على الانتهاكات والجرائم الممنهجة التي تقوم بها قوات النظام، فعلى سبيل المثال من بين 121 شهيداً سقطوا في مدينة إعزاز هناك فقط 12 مقاتلاً من «الجيش السوري الحر» ممن سقطوا خلال المعارك والاشتباكات في المدينة.
التحدي الرئيسي اليوم أمام السوريين أن سورية تقريباً في منتصف المرحلة الانتقالية. فهناك أقسام كبيرة من سورية تحت سيطرة المعارضة لكن النظام ما زال يسيطر على مناطق أخرى من أهمها العاصمة، ولذلك فالتحدي يكمن في إدارة المناطق التي أصبحت في يد المعارضة انتقالياً والعمل على السيطرة على ما تبقى من أراضي الوطن وهي مسألة في غاية الصعوبة، لأنها تحتاج إلى تركيز الكثير من الجهود الأمنية والعسكرية والسياسية، وإدارة المرحلة الانتقالية تتطلب بكل تأكيد دوراً للحكومة المركزية في التمويل والتخطيط، فنظام الأسد سقط نهائياً من معظم المناطق شمال سورية سواء في ريف حلب وإدلب ودير الزور ومناطق واسعة من محافظة حلب نفسها وهو حتى لا يفكر في إرسال أي جنود من أجل استعادتها وليست له القدرات البشرية والعسكرية للقيام بذلك. صحيح أنه يقوم باستهدافها عبر سلاح الطيران ويخلف مئات المدنيين يومياً بين قتلى وجرحى، وهو ما يجعل مقاومة المعارضة أكثر صعوبة بسبب عدم وجود غطاء جوي يحمي المدنيين من استخدام الأسد للطائرات المقاتلة الروسية الصنع كـ «سوخوي» و «الميغ» وغيرها بخاصة مع استخدام الأسد للبراميل المتفجرة التي لا تملك أية أهداف محددة وإنما تكون وظيفتها الوحيدة قتل أكبر عدد من المدنيين وتدمير البنى التحتية.
في كل الأحوال تأتي هنا مسؤولية المجتمع الدولي في مساعدة المعارضين السوريين وفي إدارة العملية الانتقالية سواء عبر فرض الحظر الجوي أو تقديم المساعدة الفنية والمادية للمجالس المدنية التي تشرف على إدارة شؤون المدن التي أصبحت تحت سيطرة المعارضة.

* كاتب سوري

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: