مجموعة دول السبع الصناعية «G7» تتصدى لسلوك روسيا «الشرير»!

مجموعة دول السبع الصناعية «G7» تتصدى لسلوك روسيا «الشرير»!

 سوليفان “يجب أن تكون روسيا شريكا بناء في سوريا وإلا فسوف تتم محاسبتها”. إعداد هيلدا المعدراني : خرج وزراء خارجية الدول الصناعية السبع الكبرى“G7”، بعد اجتماعهم امس في تورنتو الكندية، بتوصيات اهمها المزيد

مباحثات ماكرون مع ترامب أبرزها الاتفاق النووي والملف السوري

مباحثات ماكرون مع ترامب أبرزها الاتفاق النووي والملف السوري

ماكرون : أن انسحاب الغربيين من سوريا بشكل سريع سيساعد إيران على ملء الفراغ، كما قد يشجع الجهاديين على العودة. نحن نحضر اليوم لحل سياسي في سوريا يكون هدفه النهائي مرحلة انتقالية المزيد

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

شعار «إسقاط النظام الطائفي» يستدعي في لبنان ترجمة عملية واحدة: الإطاحة بالتوازن بين المسلمين والمسيحيين. وهو ما ينكره المسلمون ويرفضه المسيحيون. اللبنانيين ينقسمون إلى تيارين رئيسيين، حركة 14 آذار، المتولدة من انتفاضة المزيد

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط ؛ لا “دولة” تحميكَ، وتدافع عنكَ، وتصون كرامتكَ، في وجود القوى التي تصادر الدولة، وتحلّ محلّها. أخي العزيز علي، أهنئكَ على السلامة، على الرغم من كلّ شيء. وبعد، يجب أن المزيد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

الشركات البلجيكية الثلاث التي كشف مؤخرا عن تورطها في بيع عناصر كيميائية تستخدم في تصنيع غاز السارين “قامت بذلك عن طريق لبنان” ولا يوجد طرف متورط في الحرب مع نظام الأسد لديه المزيد

 

زياد ماجد : النبوءة الذاتية التحقيق

Print pagePDF pageEmail page


بعد مرور تسعة عشر شهراً على اندلاع الثورة في سوريا، مظاهراتٍ سلمية لأشهر ثم كفاحاً مسلّحاً يواكب السلمية ويطغى غالباً عليها، يتكاثر أتباع النظام أو مدّعو الحياد و”المعارضة الشريفة” ممّن يكرّرون: “ألم نقل لكم إن الثورة سلفية وطائفية؟ ألم نشدّد على كونها مؤامرات وتصفية حسابات دولية على حساب سوريا؟ ألم ننبّهكم الى أن الجهاديين سيُدفع بهم الى الأرض السورية لتمزيقها؟” ويستوي هؤلاء في ما يردّدونه، سوريّين كانوا أو لبنانيين أو عرباً أو “غربيين”. كما يُضاف إليهم بعض مدّعي “الخبرة” والعلم في الشؤون العربية والإسلامية من صحافيين وباحثين.

على أن التدقيق في ما يقولونه اليوم، والبعض يقوله أساساً (تماماً مثل النظام) منذ اليوم الأول للثورة في آذار 2011، لا يُظهر نفاقاً وبروباغندا فحسب، بل يُظهر أيضاً ما يُسمّى بالفرنسية La prophétie auto-réalisatrice، أو “النبوءة الذاتية التحقيق”.

وهذا يعني في ما يعنيه إطلاق مواقف وتصنيفات تجاه حدث معين، والتركيز عليها دون كلل وملل، حتى إذا “ظهر” بعد زمن ما قد يشي بوجود عناصر وأحداث مرتبطة بها، جرى اعتبار الأمر دليلاً على سلامة التقدير منذ البداية. والمسألة لا تتوقّف عند هذا الحد. فثمة من يعمل عادة ليجعل نبوءته محقّقة ميدانياً، كأن يُطلق سراح جهاديين كانوا في سجونه منذ انتهاء وظيفتهم العراقية مثلاً، أو أن يستخدم فائضاً من العنف البربري ليدفع الى أعمال انتقام تتّخذ من بربريّته بعض سماتها، أو أن يوظّف شبيّحة من طائفة معيّنة ويرسلهم لإعمال الذبح والاغتصاب حتى إذا ما جرت ردود أفعال على فظاعاتهم اتّخذت بُعداً وخطاباً طائفيّين… 

وما ذُكر لا ينفي وجود مقوّمات التمترس المذهبي أو العنف في سوريا بعد 42 عاماً من الاستبداد الأسدي، ولا يقلّل من قدرة بعض الجهاديين في ظل الوضع الإقليمي القائم على الوصول للقتال فيها. وهي بالطبع بداهةٌ أن الصراعات الدولية تجد لها متنفّساً وحسابات في “الساحات” المشتعلة. كما أن طول مدّة أي نزاع وضراوة العنف فيه لا يمكن أن تُبقي ديناميّاته وأشكال الانخراط فيه بمنأى عن التبدّل بين شهر وآخر…

لكن استخدام النبوءات-الذرائع لتبرير المواقف في حالات بعض الأفراد، أو حتى التردّد وعدم التدخل والتمنّع عن تصعيد الضغط على النظام وتسليح “الجيش الحر” في حالات أكثر الدول والمنظومات، إنما يساهم في تحويل النبوؤات نفسها الى وقائع وعناصر مؤثّرة في الصراع، ويجعل الطريق الى الحرب الأهلية الشاملة كما الى الفرقة المذهبية وتزايد العناصر الجهادية أقصر وأسرع. وبهذا، يصبح الحياد والشللُ خوفاً من احتمالات تحقّق النبوؤات تسريعاً لتحقّقها ووقوعاً في فخّ ما أراده صاحبها ومُريدوها.

في كل الأحوال، لا يغيّر كل ذلك من أن المعادلة في سوريا ما زالت اليوم كما كانت منذ أشهر (وسنوات وعقود): أكثرية شعب تواجه واحداً من الأنظمة الأبشع والأكثر إجراماً فوق المعمورة، وأن المواجهة هذه في مختلف أشكالها ومآسيها لن تتوقّف قبل حسم أمرها. وكلّما جرى دعمها لإنهاء مهامها بسرعة كلّما كانت الأضرار والبشاعات وتحقّق “النبوءات” الناجمة عن تطوّراتها أقل، وكلّما جرى توفير دماء وخراب وآلام على السوريين، وعلى جيرانهم والعالم….

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: