بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

لبنان : آلاف اللبنانيين يشيعون جثمان اللواء وسام الحسن

وفود شعبية حاشدة وشخصيات سياسية مختلفة شاركت في الجنازة

قال النائب أحمد فتفت، من كتلة تيار المستقبل برئاسة سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، الأحد، “نريد أن ننقذ ما أنجزناه في 2005، لأن الحكومة الحالية وخصوصا حزب الله يقومون بتدمير هذه الإنجازات: سياسيا واقتصاديا وأمنيا عبر محاولة إعادة بشار الأسد الى لبنان”.

شيع آلاف اللبنانيين، الأحد، رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، اللواء وسام الحسن، وسط مشاركة شعبية في وسط بيروت في ساحة الشهداء، المكان الرمزي لـ”انتفاضة 14 آذار” 2005، التي دعت إلى خروج الجيش السوري من لبنان بعد وجود استمر 30 سنة.
وأقيمت مراسم “تكريم وتأبين” عسكرية للضابط الكبير في مقر المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي قبل أن ينقل الجثمان الى جامع محمد الأمين في وسط العاصمة للصلاة عليه ثم دفنه.

وتدفق الآلاف إلى ساحة الشهداء في وسط بيروت للمشاركة في تشييع اللواء الحسن، الذي يعزى إليه الفضل على رأس جهاز فرع المعلومات في كشف شبكات تجسس لصالح إسرائيل، ومجموعات إسلامية “إرهابية”، ومخطط تفجيرات في لبنان أخيرا اتهمت السلطات اللبنانية مسؤولين سوريين بالتورط فيه.
وشوهدت على الطرق المؤدية الى وسط بيروت حافلات وسيارات ألصقت عليها صور للضابط الكبير الراحل، في مشاركة شعبية واسعة للتشييع.
ورفعت في الساحة صور عملاقة للراحل على خلفية العلم اللبناني مع عبارة “شهيد الحقيقة والعدالة”.

ودعت المعارضة اللبنانية، التي تتهم دمشق باغتيال الحسن، أنصارها إلى مشاركة حاشدة في تشييع الحسن، الذي دفن في الساحة نفسها الى جانب رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

وكان اغتيال الحريري في فبراير/شباط 2005 نقطة انطلاق الانتفاضة الشعبية ضد الهيمنة السورية على لبنان في ذلك الوقت.

وقال النائب أحمد فتفت، من كتلة تيار المستقبل برئاسة سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، الأحد، “نريد أن ننقذ ما أنجزناه في 2005، لأن الحكومة الحالية وخصوصا حزب الله يقومون بتدمير هذه الإنجازات: سياسيا واقتصاديا وأمنيا عبر محاولة إعادة بشار الأسد الى لبنان”.

وطالبت المعارضة، بعد اغتيال الحسن، الحكومة برئاسة نجيب ميقاتي، بالاستقالة، محملة إياه “شخصيا مسؤولية دم” الحسن، بسبب “الدور الذي ارتضاه لنفسه”.

ويرأس ميقاتي حكومة تضم أكثرية من حزب الله وحلفائه. وتطالب المعارضة بنزع سلاح حزب الله، القوة اللبنانية الوحيدة الى جانب الدولة، التي تملك ترسانة كبيرة من السلاح، معتبرة أن الحزب يستخدم هذا السلاح لفرض إرادته على الحياة السياسية.

وأكد رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة السبت، وجود رابط بين اغتيال الحسن وكشف فرع المعلومات قبل فترة مخططا للقيام بعمليات تفجير في لبنان اتهم به الوزير اللبناني السابق ميشال سماحة والمسؤول الأمني السوري علي مملوك، وذلك من دون أن يشيرا الى سوريا بالاسم.

وحذر الزعيم المسيحي، ميشال عون، أبرز حلفاء حزب الله، الأحد، من تحويل التشييع اليوم الى “معركة سياسية”. وقال للصحافيين: “لا نريد أن ننتقل من جريمة ارتكبت في حق اللبنانيين الى زرع النزاعات بين اللبنانيين أنفسهم وإفاقة العصبيات المذهبية”.

توتر أمني

وأصيب الأحد شخصان بجروح في منطقة جبل محسن العلوية في مدينة طرابلس في شمال لبنان، في إطلاق نار من منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية.
وشهدت المنطقتان توترا خلال اليومين الماضيين على خلفية اغتيال الحسن، أصيب خلاله خمسة أشخاص بجروح.
كما قتل بعد ساعات من شيوع نبأ الاغتيال، رجل ديني سني عضو في حركة التوحيد الإسلامية، القريبة من حزب الله الشيعي، على أيدي مسلحين غاضبين في المدينة.
وشهدت الجمعة والسبت مناطق عدة في لبنان توترا وقطع طرق احتجاجا على اغتيال الحسن، وهو ضابط سني مقرب من سعد الحريري، أبرز زعماء المعارضة.
وأسفر التفجير الذي وقع في الأشرفية بسيارة مفخخة بما بين “ستين الى سبعين كيلوغراما من ال تي ان تي”، بحسب ما ذكر مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، عن سقوط ثلاثة قتلى هم العميد الحسن الذي رقي الى لواء، ومرافقه المؤهل أحمد صهيوني، وسيدة لبنانية.
كما أدى الى إصابة 126 شخصا بجروح، بحسب الحصيلة النهائية التي أوردتها الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: