أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

دعم عالمي وعربي لائتلاف المعارضة

Print pagePDF pageEmail page

 قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن المعارضة لم تعد مقسمة وإنها بحاجة للدعم الكامل، وأضاف “أصدقاء سوريا… يجب أن يدعموا هذا الإتفاق. لم يعد هناك عذر، وتابع: “كل من يدعمون الكفاح الشرعي للشعب السوري يجب أن يعلنوا دعماً واضحاً لهذه الحكومة وأن يكونوا أكثر نشاطاً.”

قوبل إعلان المعارضة السورية تشكيل ائتلاف جديد لرص الصف في مواجهة قمع النظام وآلته العسكرية بترحيب غربي واسع، في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة أنها ستدعم المعارضة السورية الموحدة بعد الاتفاق الذي توصلت إليه في الدوحة.

وقال مساعد المتحدثة باسم وزارة الخارجية مارك تونر “نحن في عجلة من أمرنا لدعم الائتلاف الوطني الذي يفتح الطريق أمام نهاية نظام الأسد الدموي وإلى مستقبل السلام والعدالة والديمقراطية الذي يستحقه الشعب السوري بأسره”.، وأضاف المتحدث “سوف نعمل مع الائتلاف الوطني كي تأتي مساعداتنا الإنسانية والسلمية متجاوبة مع حاجات الشعب السوري”.، وسارعت بريطانيا وفرنسا إلى الترحيب بإعلان المعارضة السورية تشكيل الائتلاف.

إشادة قطرية
من جهته أشاد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بالائتلاف، وأكد السعي من اليوم للحصول على الاعتراف الكامل بالائتلاف السوري الجديد ليكون هو الممثل الشرعي الوحيد لكل السوريين. ودعا رئيس الوزراء، في كلمة له في ختام مؤتمر توقيع اتفاق الدوحة حول نتائج اجتماع المعارضة السورية، “كل المعارضة السورية الحاضرة وعلى رأسهم جورج صبرا رئيس المجلس الوطني ومعاذ الخطيب رئيس الائتلاف الجديد إلى أن يتفقوا وألا تفرقهم الاختلافات لأن في اتفاقهم قوة لهم وفرقة لمن عرف أن الشعب سيحاسبه على جرائمه، وأن هذا أمراً يتطلب حكمة وتنازلاً من كل طرف”.

وأضاف “اليوم انتم مطالبون من قبل الشهداء في سوريا بأن يكون موقفكم الترفع على أي خلافات تفرقكم و لا تجمعكم. كذلك أؤكد لكم أن إخوانكم في اللجنة العربية وفي الجامعة العربية وفي مجلس التعاون والإخوان في تركيا.. إننا كلنا علينا مسؤولية وعلينا واجب يجب أن نقوم به لكم .. أنتم وثقتم بنا ونحن نريد أن نثق بكم”، وتابع آل ثاني، قائلا “ثقوا بنا لأننا سنسعى من الآن بالاعتراف الكامل بهذا الجسم الجديد والجسم المبارك.وهذا حقكم علينا، ونحن غداً سنسعى في الجامعة العربية وفي مجلس التعاون ومع الأصدقاء الأوربيين وأيضا مع الأمريكان الذين سيعلنون كلهم مباركتهم وأن يكون هذا الجسم هو الجسم الوحيد والشرعي الذي يمثل كل السوريين ..وهذا حقكم علينا،وحقكم علينا ليس الإغاثة فقط بل وغيرها”.

وأشار إلى أن الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد حريصان ومتابعان لهذا الاجتماع دقيقة بدقيقة “لأنهما يعلمان أن اتفاقكم سيساعدنا على إنجاح ما يرغب به الشعب السوري بالداخل”.

وشدد على أن “كل ما تقومون به وما نقوم به لا يساوي نقطة دم واحدة تنزف في التراب السوري. ولذلك أنتم ونحن علينا مسؤوليات.. ومسؤليتنا تبدأ من الآن وأوصيكم مرة أخرى أن تتفقوا لأن في اتفاقكم قوة لكم ولنا. وكل ما أريد أن أقوله أخيراً أن كل هذا يتطلب حكمة وتنازلاً من كل طرف ويتطلب عملاً شاقاً حتى تثبتوا على ما حصل”.

واختتم كلمته، قائلا “هذه هي الخطوة الأولى ولكن الثانية والثالثة أهم من الأولى لكي يستمر هذا الجسم”.

تأكيد تركي وإماراتي
من جهته قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن المعارضة لم تعد مقسمة وإنها بحاجة للدعم الكامل، وأضاف “أصدقاء سوريا… يجب أن يدعموا هذا الإتفاق. لم يعد هناك عذر، وتابع: “كل من يدعمون الكفاح الشرعي للشعب السوري يجب أن يعلنوا دعماً واضحاً لهذه الحكومة وأن يكونوا أكثر نشاطاً.”

من جهته قال فارس محمد المزروعي، مساعد الوزير للشؤون الأمنية والعسكرية بدولة الإمارات العربية المتحدة، إن بلاده ستعمل على دعم هذا الإتفاق مع دول مجلس التعاون والجامعة العربية والدول الصديقة لحشد الدعم الدولي لإنجاح هذا الائتلاف.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: