عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط ؛ لا “دولة” تحميكَ، وتدافع عنكَ، وتصون كرامتكَ، في وجود القوى التي تصادر الدولة، وتحلّ محلّها. أخي العزيز علي، أهنئكَ على السلامة، على الرغم من كلّ شيء. وبعد، يجب أن المزيد

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

 

زياد ماجد : الدولة المعلّقة

Print pagePDF pageEmail page

يبدو النظام السوري اليوم، بعد واحد وعشرين شهراً من الثورة، مزيجاً من “الدولة البربرية” (مثل ما أسماه ميشال سورا قبل ثلاثة عقود) و”الدولة المعلّقة”.

فَهو فقد كامل سلطته الرمزية في المجتمع، وفقد معها كل ما بناه على مدى 42 عاماً من ثقافة عبادة الفرد. كما فقد قدرته على إلزام الناس بشروط الطاعة، أو التظاهر بها خوفاً من العقاب. وفقد فوق ذلك المقدرة على التلويح بالعنف أو حصر استخدامه الشديد موضعياً لتعميم الرعب منه وفرض الردع وتعميمه على باقي المواضع من خلاله، بعد أن سبق ودفع على مدى أشهر بكلّ ما عنده من نيران وتدمير، ولم يفلح في وقف تقدّم أعدائه او تقليص رقع انتشارهم أو حتى ابتزازهم ليرتدعوا.

بهذا، سقطت من النظام منذ أشهر معظم خصائصه الذاتية، ولم يبقَ له غير تسليط عنفه الأقصى على “شعبه” ليس بهدف الانتصار عليه أو استعادة السلطة المتآكلة أو بناء ما انهار منها، بل بهدف الاستمرار. فالقتل الجماعي والتدمير المنهجي والتنكيل اليومي هي ما يُبقيه حيّاً. ومن دونها لا أمل له في العيش أو الحكم أو أي شيء آخر.

والبربرية المتبقّية من سماته القديمة صارت، وفق هذا الواقع، نهجاً لإطالة أمد المجزرة. لكنه لا يملك أن يتصرّف بها لوحده، ويحتاج “الخارج” (الإيراني والروسي) ليرعاها ويُنفق على طائراتها وبراميلها المتفجّرة. أي أنّ البربرية صارت “بربرية صعبة” ومكلفة، وتتطلّب الدعم الخارجي وديمومة “التحليق” بعيداً من الأرض لتفعل فعلها.

لذلك، ظهرت الى جانبها سمة جديدة للنظام: سمة “التعليق”. فالدولة السورية في اختزالها الأسدي، صارت “معلّقة”، بلا أرضية في المجتمع أو روابط تبقي لها أسساً ترابية. صارت دولة طيران لا مجال لاستمرارها إن توقّف تحليقها وقصفها.

والدولة السورية المعلّقة هذه، دولة آل الأسد، هي اليوم نموذج من نماذج الدول المستبدّة الآفلة. هي دولة جوّية تطير في الهواء، ولا تحتاج من الأرض لغير المطارات والمخابئ ومحطّات الوقود وخرائط الأهداف البشرية المعادية.

لكنها أيضاً دولة ينفد وقودها حين يحرّر الناس مطاراتها ومخابئها أو حين يتركها داعموها الخارجيون. عندها تسقط تماماً مثل طائرة سقوطاً مدوّياً، جلّ ما يقلق فيه آثار ارتطامه بالأرض…

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: