أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

زياد ماجد : الدولة المعلّقة

Print pagePDF pageEmail page

يبدو النظام السوري اليوم، بعد واحد وعشرين شهراً من الثورة، مزيجاً من “الدولة البربرية” (مثل ما أسماه ميشال سورا قبل ثلاثة عقود) و”الدولة المعلّقة”.

فَهو فقد كامل سلطته الرمزية في المجتمع، وفقد معها كل ما بناه على مدى 42 عاماً من ثقافة عبادة الفرد. كما فقد قدرته على إلزام الناس بشروط الطاعة، أو التظاهر بها خوفاً من العقاب. وفقد فوق ذلك المقدرة على التلويح بالعنف أو حصر استخدامه الشديد موضعياً لتعميم الرعب منه وفرض الردع وتعميمه على باقي المواضع من خلاله، بعد أن سبق ودفع على مدى أشهر بكلّ ما عنده من نيران وتدمير، ولم يفلح في وقف تقدّم أعدائه او تقليص رقع انتشارهم أو حتى ابتزازهم ليرتدعوا.

بهذا، سقطت من النظام منذ أشهر معظم خصائصه الذاتية، ولم يبقَ له غير تسليط عنفه الأقصى على “شعبه” ليس بهدف الانتصار عليه أو استعادة السلطة المتآكلة أو بناء ما انهار منها، بل بهدف الاستمرار. فالقتل الجماعي والتدمير المنهجي والتنكيل اليومي هي ما يُبقيه حيّاً. ومن دونها لا أمل له في العيش أو الحكم أو أي شيء آخر.

والبربرية المتبقّية من سماته القديمة صارت، وفق هذا الواقع، نهجاً لإطالة أمد المجزرة. لكنه لا يملك أن يتصرّف بها لوحده، ويحتاج “الخارج” (الإيراني والروسي) ليرعاها ويُنفق على طائراتها وبراميلها المتفجّرة. أي أنّ البربرية صارت “بربرية صعبة” ومكلفة، وتتطلّب الدعم الخارجي وديمومة “التحليق” بعيداً من الأرض لتفعل فعلها.

لذلك، ظهرت الى جانبها سمة جديدة للنظام: سمة “التعليق”. فالدولة السورية في اختزالها الأسدي، صارت “معلّقة”، بلا أرضية في المجتمع أو روابط تبقي لها أسساً ترابية. صارت دولة طيران لا مجال لاستمرارها إن توقّف تحليقها وقصفها.

والدولة السورية المعلّقة هذه، دولة آل الأسد، هي اليوم نموذج من نماذج الدول المستبدّة الآفلة. هي دولة جوّية تطير في الهواء، ولا تحتاج من الأرض لغير المطارات والمخابئ ومحطّات الوقود وخرائط الأهداف البشرية المعادية.

لكنها أيضاً دولة ينفد وقودها حين يحرّر الناس مطاراتها ومخابئها أو حين يتركها داعموها الخارجيون. عندها تسقط تماماً مثل طائرة سقوطاً مدوّياً، جلّ ما يقلق فيه آثار ارتطامه بالأرض…

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: