أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

الثوار يسقطون طائرة بريف حلب عشرات القتلى وتصاعد القصف بدمشق ومحيطها

Print pagePDF pageEmail page

قال ناشطون إن 42 شخصا قتلوا اليوم بنيران قوات النظام السوري معظمهم في درعا ودمشق وريفها، في حين اتهم الإعلام الرسمي “إرهابيين” بقتل 34 شخصا بتفجيرين بمدينة جرمانا في ريف دمشق. وفي الأثناء تتواصل المعارك بمناطق عدة أسقط في إحداها الثوار طائرة ميغ في ريف حلب، بينما يستمر النظام في قصفه العنيف لأحياء جنوب دمشق وريفها ومواقع أخرى بأنحاء البلاد.

وقال الجيش السوري الحر إنه أسقط طائرة ميغ-23 كانت تحلق في سماء مدينة دارة عزة في ريف حلب، وتظهر صور بثها ناشطون حطاما قالوا إنه للطائرة، إلى جانب صور لجريح قالوا إنه أحد الطياريْن وهو يعالج من قبل الأطباء، مع الإشارة إلى أن حالتهما خطيرة.

ويأتي ذلك بعد يوم من بدء استخدام الجيش الحر صواريخ مضادة للطيران، حيث أسقط بالأمس مروحية أثناء قصفها محيط كتيبة الشيخ سليمان في ريف حلب، وفقا لمركز مسار الإعلامي.

وأضاف المركز أن الجيش الحر سيطر على كتيبة الصواريخ في قرية المنطار في ريف حلب، بينما تتجدد الاشتباكات في حلب ودرعا ودير الزور.

تفجيرات وقصف
من جهة أخرى، قال التلفزيون الرسمي إن 34 شخصا على الأقل قتلوا و83 آخرين أصيبوا بجروح في انفجارين هزا مدينة جرمانا شرقي دمشق، واتهمت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) “إرهابيين” بتفجير سيارتين مفخختين في الساحة الرئيسية بجرمانا (التي تسكنها أغلبية درزية ومسيحية).

وأشارت سانا إلى أن التفجيرين تزامنا مع “تفجير إرهابيين لعبوتين ناسفتين في حيي النهضة والقريات” بالمدينة، مما أسفر “عن وقوع أضرار مادية طفيفة”.

في المقابل، اتهم ناشطون النظام بقصف مدن داريا وزملكا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية في ريف دمشق بالطيران الحربي، وقالوا إن المدفعية قصفت أيضا مدن الزبداني والسيدة زينب وعربين.

وتجدد القصف بالمدفعية أيضا على أحياء الحجر الأسود والعسالي جنوب دمشق، بينما قصفت الدبابات أطراف حي جوبر، كما شن جيش النظام حملة دهم واعتقالات في حي كفرسوسة.

وقصفت طائرات الميغ لأول مرة حمص القديمة وأحياء أخرى في المدينة، كما مس القصف مدينة الرستن في ريف حمص وقرى في معرة النعمان في ريف إدلب.

واقتحم جيش النظام حي مجرى الزيادة بحماة وشن حملات دهم واعتقال، كما قصف أحياء بستان الباشا والميدان ومساكن هنانو في حلب، وبلدات المزيريب والطيبة وطفس في درعا، ومدينة الميادين وأحياء عدة في دير الزور، وناحية ربيعة وقرى غمام ودير حنا في اللاذقية، وبلدتي بريقة وبئرعجم في القنيطرة، وناحية سلوك في ريف الرقة.

مطالب ونزوح
من جهتها، قالت منظمة “هيومن رايتس واتش” إنّ “على الحكومة السورية التوقف فوراً عن استخدام القنابل العنقودية البالغة الخطورة والتي تحظرها معظم الدول”، ونقلت عن شهود أنّ هذه القنابل استهدفت مجموعة تضم عشرين طفلاً على الأقل كانوا مجتمعين في ملعب.

كما دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر “أطراف النزاع في سوريا” إلى عدم توجيه ضرباتها ضد المدنيين واحترام العاملين بالمنظمات الدولية.

وفي الأثناء، أعلنت السفارة الألمانية بالعاصمة الأردنية عمان أن حجم الدعم الألماني لمواجهة تدفق اللاجئين السوريين إلى المملكة تجاوز خمسين مليون يورو (نحو 65 مليون دولار).

وأوضحت السفارة أن هذا الدعم خصص لتغطية تكاليف تحسين إمدادات مياه الشرب وإنشاء المدارس وتطويرها والرعاية الصحية الأولية، إضافة إلى المواد الغذائية وأفران التدفئة وغيرها.

ومن جانب آخر، طالبت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية المجتمع الدولي بمساعدة فعلية للبنان الذي يواجه حركة نزوح لآلاف السورين إليه، وقالت إنها تبلّغت خطة وضعتها الحكومة اللبنانية في مجال مساعدة اللاجئين السوريين التي ينقصها المال.

وحذّرت فاليري أموس من لجوء مائتي ألف سوري إلى لبنان إذا ما تطوّرت الأمور في سوريا، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة تساعد 2.5 مليون سوري داخل سوريا وخارجها.

المصدر:الجزيرة + وكالات

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: