طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

قال “طلال سلو” الناطق المنشق عما يسمى بـ”قوات سوريا الديمقراطية”، التي يشكل تنظيم “ب ي د” (حزب الاتحاد الديمقراطي) ذراع منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سوريا، عمودها الفقري، إن التنظيم سمح المزيد

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

ألاحظ ان الإجماع حول اسم فاروق الشرع لرئاسة المرحلة الإنتقالية ، جدي ، ولكن ذلك خلف الكواليس ، خصوصا ان دمشق ، بل سوريا برمتها بلا سيادة ولا رئيس فعلي ، سوى المزيد

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

 

جائزة “حرية الصحافة” للناشط السوري المعتقل مازن درويش

Print pagePDF pageEmail page

منحت منظمة “مراسلون بلا حدود” جائزة “حرية الصحافة” للصحافي والناشط السوري المعتقل مازن درويش تكريما لدوره و”عمله الدؤوب للدفاع عن حرية التعبير في سوريا”.

“أن تكون صحافيا في سوريا شبيه بالمشي في حقل كله ألغام”، هكذا يصف مازن درويش عمله اليومي في وطنه سوريا في حوار له نشر في شهر مارس/ آذار 2011 في دمشق. و أضاف أن “المحرمات” في بلده كثيرة، بعضها معروف كالموضوعات السياسية، أو تلك التي تعالج موضوع حقوق الإنسان أو طبيعة النظام القائم. و إضافة إلى ذلك، يضيف درويش، هناك عدد غير محدد من الخطوط الحمراء التي لا يسمح بتجاوزها. “لا أحد يمكنه التنبؤ بزمن انفجار لغم من الألغام”.

و مازن درويش، البالغ من العمر 38 عاما، في موقع يسمح له أكثر من غيره بالحديث عن هذا الموضوع، وهو الذي لم يتردد في الخوض في كل المحرمات. ناضل درويش ما لا يقل عن ثمان سنوات من أجل حرية التعبير في سوريا. وفي نهاية عام 2004 أسس “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”. و عمل المركز على دعم حقوق الصحافيين و مآزرتهم لدى السلطات، إلى أن تم اعتقال درويش و نشطاء آخرين.

السلطات عملت كل ما في وسعها لعرقلة أنشطة المركز السوري للإعلام وحرية التعبير

و غطى مازن درويش، وبشكل منتظم، كل الموضوعات المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان، و في ظل ظروف صعبة يعيشها الصحافيون في سوريا. وكان المركز يوثق حالات اختفاء المدونين والصحافيين. كما كان المركز يدعو إلى بلورة قانون جديد للصحافة في البلاد.

حظر المركز السوري للإعلام وحرية التعبير

وبفضل نشاطه النضالي والحقوقي، حصل مازن درويش العام الماضي على جائزة “رولاند بيرغر”  لكرامة الإنسان، والتي تمنحها مؤسسة تحمل نفس الاسم، وذلك “بفضل جهوده التي لا تعرف الكلل من أجل الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة في سوريا”.

و حاول درويش تسجيل المركز لدى السلطات السورية كمنظمة غير حكومية، دون أن يفلح في ذلك. و يوضح بهذا الصدد أن لدى السلطات السورية حساسية كبيرة إزاء نشاط المنظمات غير الحكومية، بل وعداء حيال المجتمع المدني ككل، وكأن الأمر “يتعلق بخطيئة كبيرة” على حد تعبيره.

تحرشات لا تنتهي

و حاولت السلطات السورية بكل الوسائل عرقلة أنشطة المركز، فقامت بإغلاقه أكثر من مرة. كما اعتقل مديره، مازن درويش، مرات عديدة، وكان عليه تسجيل حضوره بمواظبة لدى المخابرات، مع المنع من مغادرة البلاد، إلا أن درويش واصل نشاطه رغم كل التحرشات.

منذ اندلاع الثورة ضد نظام الأسد تدهورت شروط عمل الصحافيين ومنظمات المجتمع المدني

“نشأت في أسرة سياسية”، هكذا يحاول درويش تبرير إصراره على نضاله الحقوقي. فقد تعرض والده لسنوات للاضطهاد السياسي. كما كانت أمه ناشطة في العديد من المنظمات الفلسطينية. “لما انتهيت من دراستي القانونية، انتقلت إلى الخارج، إلى دول الخليج وبعدها إلى أوروبا، كما يروي مازن. و يضيف “تعرفت في فرنسا وفي ألمانيا على منطق العمل الديمقراطي وآليات نشاط المجتمع المدني”. وبعد عودته إلى سوريا حاول درويش تطبيق التجارب التي تعلمها في الخارج.

تعذيب وعزلة

ومنذ اندلاع الثورة ضد نظام الرئيس بشار الأسد الديكتاتوري في ربيع عام 2011، تحولت حياة الصحافيين والناشطين الحقوقيين إلى جحيم لا يطاق. و حسب بيانات “منظمة مراسلون بلا حدود” فقد لقي ما لا يقل عن 17 صحافيا مصرعهم في سوريا كما يوجد رهن الاعتقال 21 صحافيا، من بينهم مازن درويش.

وفي 16 من فبراير/ شباط 2012، اقتحمت قوات الأمن السورية مكتب “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير” في دمشق حيث اعتُقل مازن درويش صحبة ناشطين آخرين. ولا توجد أي معلومات حول مكان اعتقاله. إلا أن منظمة “مراسلون بلا حدود” تملك، على ما يبدو، معلومات تفيد بتعرضه للتعذيب وبتدهور وضعه الصحي. وتطالب المنظمات الحقوقية السورية والدولية بإطلاق سراحه مع جميع الناشطين الآخرين.

DW.DE

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: