إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

“لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”. مي سكاف قبل أقل من عام على رحيل الفنانة السورية والثائرة فدوى سليمان (47 عاما )، يصفعنا خبر المزيد

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

آثرت ألا أنجر إلى سجال مباشر بيني وبين زملاء أقدرهم . خصوصا في هذه الأيام ، حرصا مني على التهدئة ، ومراجعة التفاصيل التي غابت عنا في زحمة المجازر التي تطاول السوريين المزيد

 

بسام درويش: جحش تكريت وجحش الكوف

في سنة 1960، عندما كانت العلاقات بين الجمهورية العربية المتحدة (والتي فرط عقدها) والمملكة الأردنية الهاشمية تمر بأسوأ مراحلها، ألقى جمال عبد الناصر آنذاك خطبة ضمّنها نكتة يستهزئ بها من الملك حسين، قال: “فكّرنا الملك حسين بحكاية قديمة كلنا يمكن نعرفها.. كان فيه واحد زمان اسمه علي الجحش. كان علي الجحش دا موجود فى بلد، وكان بيجد الناس بتبص له وتسخر منه، ويسخروا من اسمه، قال لهم والله أنا رايح أغير اسمي، فرحوا له؛ زي ما فرحنا للملك حسين، وراح غير اسمه ورجع، قالوا له غيرت اسمك؟ قال لهم آه غيرت اسمي، قالوا له غيرته بإيه؟ قال لهم غيرته بحسن الجحش…!
نفس الحكاية هي هي، الملك حسين فى سنة 56 قال لنا إيه؟ قال لنا إن أنا بقيت وطني، فرحنا.. فرحنا إنه غير الخط اللى سار فيه، واللى سار فيه أجداده، ورجع بصينا لقيناه فى سنة 57 حسن الحجش زيّ ما كان علي الجحش، نفس الحكاية ونفس الطريق. احنا كشعب يمكن شعب بيضحك، شعب طيب، ولكن ما ينضحكش عليه، الشعب اللى بيضحك والشعب اللى بيفهم والشعب الطيب لن يمكن للاستعمار بأيّ حال من الأحوال إنه يضحك عليه، بيغير اسمه من حسن الجحش لعلي الجحش بنفهم أولاً وأخيراً إيه الهدف، الهدف؛ هو خداع الشعب العربي، والشعب العربي لن يخدع بأى جحش من جحوش الاستعمار.”

************

اليوم، تذكرتُ نكتة عبد الناصر تلك وأنا أقرا خبر تصويت البرلمان العراقي على إقرار علمٍ جديد للبلاد بعد تغيير “دلالاته ورموزه”.

العلم العراقي السابق الذي أقرّه الانقلابيون البعثيون، كان يتضمن ثلاثة مستطيلات متوازية ملونة بالأحمر والأبيض والأسود، تتوسّط الجزء الأبيض منه ثلاث نجوم خضراء.

وخلال الحرب التي شنتها أميركا على العراق لتحرير الكويت، قرر صدام إضافة عبارة “الله أكبر” بخط يده إلى جانب النجوم الثلاث، وكانت غايته، وهو السكير العربيد، استثارة حميّة الناس الدينية، ـ كما هي العادة دائماً في بلاد العرب ـ لجعل الحرب تبدو وكأنها حرباً غربية ضد المسلمين.
وبعد دخول القوات الأميريكية وتحرير العراق من حكم الطاغية، جرت محاولة لتبديل العلم بآخرَ جديد صممه فنّان عراقي، لكن المحاولة باءت بالفشل نتيجة اعتراضات جهات كثيرة ولأسباب متعددة. وأخيراً، توصل البرلمان العراقي اليوم إلى اعتماد علمٍ جديد مؤقتٍ لمدة سنة واحدة ـ على الأقلّ ـ على أمل أن يجري خلالها الاتفاق على علمٍ نهائي للبلاد. أما التعديل الذي أقرّه البرلمان على العلم، فإليكم تفاصيله:

إسقاط النجوم الثلاث وتغيير عبارة “الله أكبر” من خطّ صدام إلى “الخط الكوفيّ”!

ترى هل ما قام به البرلمان يختلف كثيراً عما قام به عليّ الجحش بتبديله اسمه إلى حسين الجحش (مع بالغ احترامي للراحل الملك حسين) أم أنّ جحش الكوفة يختلف عن جحش تكريت…؟

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: