الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

آثرت ألا أنجر إلى سجال مباشر بيني وبين زملاء أقدرهم . خصوصا في هذه الأيام ، حرصا مني على التهدئة ، ومراجعة التفاصيل التي غابت عنا في زحمة المجازر التي تطاول السوريين المزيد

دعم أمريكي للمتظاهرين في إيران

دعم أمريكي للمتظاهرين في إيران

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن إيران تشهد أعمال شغب منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين طهران والدول العظمى، مشدداً على أن الولايات المتحدة تدعم المتظاهرين. وقال ترامب، في المزيد

حرب متوقعة في القنيطرة

حرب متوقعة في القنيطرة

انطلقت ظهر اليوم الأحد من درعا جنوبي سوريا أول قافلة من مقاتلي المعارضة وعائلاتهم باتجاه شمال البلاد، بينما قصفت قوات النظام بلدات بمحافظة القنيطرة المجاورة، وسقط قتلى من الطرفين في المعارك. وأفاد المزيد

نحو حل عقلاني للنزاع داخل رابطة الكتاب السوريين

نحو حل عقلاني للنزاع داخل رابطة الكتاب السوريين

لا يمكن لأحد طرفين متنازعين تعيين مقربين له (ثلاثة منهم مستشارون للزميل الجراح في مجلة يرأسها) للبت في نزاع مع طرف آخر  سيطرح ملف هذا الخلاف على القسم القانوني لجهة ثقافية أو المزيد

 

برهان غليون يكتب عن ضحايا الحرب النفسية

في مواجهة الهجوم الواسع الذي بدأه الجيش الحر في الأشهر الماضية وأدى إلى تحرير أجزاء كبيرة من أراضي الجمهورية و…إسقاط العشرات من المواقع العسكرية والمطارات والأفواج ومحاصرة غيرها، قام نظام الأسد بدعم وتوجيه واضحين من حلفائه الروس والايرانيين، بهجوم مضاد مثلث الاضلاع، عسكري ودبلوماسي ونفسي.

فعلى الصعيد العسكري صعد النظام في مستوى العنف ورسم برنامجا مرعبا للقتل والاعدام بالجملة والقصف العشوائي على كل المواقع الثورية والمدنية من دون تمييز. وقام بموازاة ذلك بشن حرب نفسية إعلامية، بدأها بخطاب عنتري اكد فيه قدرته على الانتصار ورفضه الحوار مع المعارضة الخارجية، مفادها أن النظام يستعيد المبادرة وهو قادر على السيطرة من جديد على الوضع، وأن الثورة غير قادرة على التقدم بسبب تخلي المجتمع الدولي عنها وحرمانها من السلاح والمال. وعلى الصعيد الدبلوماسي صعد حلفاء النظام ايران وروسيا من بيانات الدعم للأسد ورفض التخلي عنه، بل إن روسيا قامت بأهم مناوراتها العسكرية منذ الحرب الباردة مقابل الشواطيء السورية. وكما نصحته موسكو، أعلن النظام، خلافا لخطاب رئيسه بدء برنامج الحوار الوطني والسماح للمعارضة بالدخول محاولا الايحاء بأنه في طريقه إلى أن يحقق ما تردد حتى الآن في تحقيقه، أي إصلاح النظام بما يمكنه من استيعاب المعارضة فيه، بما في ذلك الوعد بالحوار وتعديل الدستور والاعداد لانتخابات بمشاركة المعارضة.

كان الهدف من كل ذلك أن يتمكن النظام من ضرب معنويات الثوار ورفع معنويات أنصاره ومواليه بعد أن صاروا يشكون في بقاء النظام. لكن بعد ما يقارب الشهرين من بدئه، وبالرغم من حالة الارباك التي واجهتها الثورة بسبب عمليات إعادة تشكيل الجيش الحر من جهة وتشكيل المعارضة السياسية في إطار الائتلاف الوطني من جهة ثانية، وتخبط المبادرة الدولية من جهة ثالثة، ظهر هذا الهجوم نقبا على حجر ولم يحقق أي هدف من أهدافه. فعلى الصعيد العسكري استعاد الثوار تقدمهم في الاسبوعين الماضيين، سواء في مناطق الشمال والشرق أو في ريف دمشق ومدينة حمص التي استعادوا فيها احياء كانوا قد فقدوها من قبل. وعلى الصعيد السياسي جاء مؤتمرا باريس وبشكل خاص مؤتمر المانحين في الكويت ليؤكد الدعم المستمر للثورة والمعارضة. ولم يحرز النظام أي تقدم لا على الأرض ولا على الصعيد السياسي والدولي.

لم تؤثر الحرب النفسية التي شنها لخدمة هجومه المعاكس على الثوار الحقيقيين، لكن يبدو أنها أصابت بعض شخصيات المعارضة التي فقدت الثقة بالنفس، وهرع بعضها إلى الحديث عن الحوار كما لو كان الوسيلة لانقاذ ما يمكن انقاذه، بعد أن فقد الأمل أو شك أن الثوار لن يستطيعوا أن يحققوا أهدافهم مع قطع السلاح والمعونة عنهم. والحال غير ذلك بالتأكيد. وستثبت الأيام القادمة أن الثورة لاتزال متأججة وأن لديها مايكفي من الرجال الأبطال ومن المعنويات والايمان والثقة بالنفس وبالله وكذلك من السلاح، الخفيف والثقيل، ما يكفي من أجل اكتساح ما تبقى من أوكار نظام القتل والدمار والضغينة والحقد والتكالب على السلطة والمال.

برهان غليون

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: