أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

قصف صاروخي واقتحام الفرقة 17 بالرقة

Print pagePDF pageEmail page

انشقاق رئيس هيئة التموين بالجيش عن النظام

تواصلت اشتباكات عنيفة في أنحاء عدة بسوريا، وأعلن الجيش الحر أنه اقتحم مقرا عسكريا بريف الرقة، في حين أطلقت القوات النظامية صاروخ سكود فجر اليوم باتجاه الشمال السوري. ووثق المركز الإعلامي السوري مقتل 141 شخصا أمس السبت معظمهم بدمشق وريفها وحمص.

وحسب الجيش الحر، تدور الاشتباكات في محيط مقرّي اللواء 93 والفرقة 17 بريف الرقة، مشيرا إلى أن عناصره اقتحموا مدخل مقر الفرقة والمخازن الخارجية للأسلحة واستولوا على ما فيها.
في هذه الأثناء أفاد المركز الإعلامي السوري بإطلاق اللواء 155 للجيش النظامي صاروخ سكود فجر اليوم باتجاه الشمال السوري.
بالتزامن مع ذلك تعرضت عدة مناطق في ريف دمشق لقصف صاروخي ومدفعي عنيف أسفر عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص.
وقال مراسل الجزيرة في ريف دمشق إن “لواء الإسلام” التابع لقوات المعارضة تمكن من السيطرة على مقر الكتيبة الطبية في منطقة عدرا بريف دمشق، كما واصل عناصر اللواء محاصرة وقصف مقر اللواء 39 التابع للجيش النظامي.

من جهة أخرى أعلن اللواء محمد نور عز الدين خلوف رئيس هيئة الإمداد والتموين في الجيش السوري انشقاقه عن النظام.

ويعد اللواء خلوف من الشخصيات الهامة في الجيش النظامي السوري. وقالت كتائب درعا التابعة للجيش الحر إنها نسقت عملية انشقاق اللواء ونقله من مقره في دمشق، حتى وصوله إلى الأراضي الأردنية.

برزة والقابون
وفي وقت سابق أمس السبت قصفت القوات النظامية الأحياء الجنوبية من العاصمة، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن أحياء دمشق الجنوبية وبينها مخيم اليرموك وجوبر (شرق) وبرزة والقابون (شمال) تعرضت للقصف من القوات النظامية قبل ظهر السبت.

وأفاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية بأن القوات النظامية طوقت حي برزة في وقت كانت فيه معارك ضارية تجري عند أطرافه. كما أشار المرصد إلى نزوح كثيف لأهالي الحي نتيجة حدة القصف.

في السياق أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن تعزيزات كبيرة توجهت إلى مدينة داريا في ريف دمشق التي تحاول القوات النظامية السيطرة عليها منذ أشهر.

وأوضحت الهيئة أن هذه التعزيزات “مؤلفة من خمس دبابات وثلاث عربات يرافقها عدد من السيارات وحافلات نقل الجنود من مطار المزة العسكري عبر طريق المتحلق الجنوبي.

اشتباكات بحلب
وفي مدينة حلب بشمال البلاد تجددت أيضا الاشتباكات في محيط مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري (شرق المدينة) اللذين يسعى مقاتلو المعارضة إلى السيطرة عليهما.

وفي محافظة إدلب بشمال غرب سوريا قال المرصد إن بلدة بنش تعرضت للقصف من القوات النظامية، مما أدى إلى مقتل سيدة وخمسة أطفال.

وفي ريف إدلب نفذ مقاتلون من لواء ذي قار التابع للجيش السوري الحر في منطقة جسر الشغور عملية عسكرية استهدفت مقرا يتمركز فيه عناصر من الجيش النظامي باستخدام صواريخ محلية الصنع. وقد رد الجيش النظامي على الهجوم بقصف عشوائي بالبراميل المتفجرة وقذائف المدفعية على القرى والمناطق المحيطة لمنع تقدم مقاتلي الجيش الحر.

وفي حمص, تجدد القتال في محيط حيّي بابا عمرو والخالدية اللذين يسيطر عليهما الجيش الحر وكتائب أخرى للثوار. وقال الناشط أبو محمد الحمصي للجزيرة إن صاروخ أرض أرض سقط فجرا على الخالدية, بينما تحدث ناشطون عن تعزيزات نظامية إلى بابا عمرو الذي استعاده الثوار قبل أيام.

وفي درعا التي بات الجيش الحر يسيطر على أجزاء من الطريق السريعة التي تصلها بدمشق, اندلع قتال عند الأمن العسكري في بلدة الشجرة قرب مدينة نوى حيث قتل ثائر ومدنيان أحدهما سيدة, بينما تعرضت بلدات خربة غزالة صيدا والكتيبة والغارية الغربية للقصف، وفقا لناشطين.

وتجدد القتال أيضا في مدينة دير الزور بشرق البلاد في حي الحويقة وقبله محيط التأمينات الاجتماعية بعد استهدافه من الجيش الحر الذي فقد أحد عناصره في الاشتباك، وقال ناشطون إن القوات النظامية ردت بقصف عدة أحياء, بالتزامن مع قصف بلدة موحسن القريبة.

المصدر:الجزيرة + وكالات

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: