أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

مؤتمر”سوريون من أجل سوريا” يشارك فيه نشطاء وزعماء دين

Print pagePDF pageEmail page

يلتقي ناشطون معارضون من الطائفة العلوية، التي ينتمي إليها الرئيس السوري، بشار الأسد، السبت، في القاهرة، لدعم بديل ديمقراطي لحكمه، ومحاولة للنأي بالطائفة عن الارتباط الكامل بمحاولات الحكومة لسحق الثورة التي تشهدها سوريا منذ عامين، وهو أول اجتماع للعلويين المؤيدين للثورة.
وقال منظمون إن الاجتماع، الذي يستمر يومين في القاهرة، سيعدّ إعلاناً يلتزم بسوريا موحدة، ويدعو التيار الرئيسي للمعارضة للتعاون بشأن منع الاقتتال الطائفي في حال سقوط الأسد، والاتفاق على إطار للعدالة الانتقالية.
وستحضر المؤتمر نحو 150 شخصية علوية تضم نشطاء وزعماء دينيين، اضطر معظمهم للفرار من سوريا لتأييدهم للثورة.
ومن بين العلويين البارزين الموجودين في السجن حالياً، مازن درويش، المدافع عن حرية الرأي، والذي عمل على توثيق ضحايا قمع الانتفاضة وعبدالعزيز الخير، وهو سياسي وسطي يؤيد الانتقال السلمي للحكم الديمقراطي.
وقال عصام إبراهيم، وهو محامٍ يساعد في تنظيم المؤتمر، إن الثورة أعطت العلويين فرصة لإثبات أن الطائفة العلوية ليست جامدة، وأنها تطمح مثل باقي السكان للعيش في ظل نظام ديمقراطي تعددي.
وذكر إبراهيم، الذي سجن والده لسنوات في ظل حافظ الأسد، أن الوثيقة التي ستصدر عن المؤتمر ستؤكد التزام العلويين بالوحدة الوطنية والتعايش بين الطوائف.
وفي الوقت الذي تتخذ فيه الحرب منحى طائفياً على نحو متزايد، فإن فصل مصير الطائفة العلوية عن مصير الأسد قد يكون أمراً حاسماً لبقاء هذه الطائفة الشيعية التي تضم نحو 10% من سكان سوريا.
وأفاد دبلوماسي غربي بأن “الاجتماع يعقد متأخراً عامين تقريباً، ولكنه سيساعد على إبعاد الطائفة عن الأسد، والحيلولة دون وقوع حمام دم طائفي على نطاق واسع لدى رحيل الأسد، سيكون العلويون الخاسر الأكبر فيه”.
وقتل ما لا يقل عن 70 ألف شخص منذ اندلاع حركة احتجاج سلمية قادتها الأغلبية السنية في سوريا ضد الحكم العائلي للأسد ووالده، والمستمر منذ 40 عاماً.  عمان – رويترز –

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: