إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

“لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”. مي سكاف قبل أقل من عام على رحيل الفنانة السورية والثائرة فدوى سليمان (47 عاما )، يصفعنا خبر المزيد

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

أحمد سليمان : دعوة للمكاشفة والبحث عن مخرج في رابطة الكتاب

آثرت ألا أنجر إلى سجال مباشر بيني وبين زملاء أقدرهم . خصوصا في هذه الأيام ، حرصا مني على التهدئة ، ومراجعة التفاصيل التي غابت عنا في زحمة المجازر التي تطاول السوريين المزيد

 

فرح الريس / صديقتي …. طل الملوحي

كنت فتاةَ عادية،جد عادية،لم أكن أحلم إلا بوطن يضمني بين ذراعيه،بوطن يحتضن عروبتي ،شبابي،كهولتي.
لم أكن أتميز عن غيري بشيء يذكر،سوا أنني …أقرأ كتاب القراءة كله فور استلامه
كنت أوسعه ضماَ وشماَ،تعشقت الحرف أوائل الطفولة ،فأغرتني قصائد العروبة بزيها الفضفاض،بكل تلك الشعارات اللامعة،وكنت فتاة تستهويها الأنوار البراقة.
لم أكن مشاكسة،ولكنني فضولية،لم أكن أنتمي الى أي حزب أو تيار سياسي،كنت فقط أحب عروبتي،وحلمت ذات عشاء بلم الشمل الشتيت بعدما…….ظننا كل الظن أن لاتلاقيا.
لم أكن أنوي التخابر ولا التخاطر مع الجن،ولم تكن لي تلك الأيدي المستطيلة عرضاَ ،وسجنوني………………..بين البشر اختطفوني،على مرأى البشر سحبت كما الشاة،يارب الكون النصر عندي هم نالوه،بنت كلب عميلة،جاسوسة ،وضحكت أفواههم بالطفلة الخائنة،أنا أكتب فقط،ويالها من جريمة.
كنت في ملابسي الصيفية حينما اعتقلت،وليتك ياشتاء أخبرتني بأنك ستحتاجين لمعطف البرد،فخريف العمر عندهم قابع،والشتاء ماكث عليك صغيرتي،ستعيشين الخريف تلو الشتاء عندهم.
في زنزانتي الفردية أعيش،ولارفقاء لي ،سوا صفير الجدران،وضحكة عاهر سجان،ويصرخ بي جلادي:بنت الكلب……….ياجاسوسة اليهود،أتطاولت ياكلبة على سيادة الرئيس؟
أنا؟؟؟؟؟؟ومتى تجسس الفجر على عهد الليل الطويل،ومتى حار الزهر بظله تحت سيوف النخيل؟.
بكيت ألفاَ ونامت الدموع غرقى بي،تسحبني…….أسحبها،تلطمني وألطمها،أخادع وحدتي بشجارات افتعلها قهراَ،وأغري السمع بأنيني ،أن ياسمعي مازال عندي حنجرة،أوري جسدي بملابسي التي مازلت عليها،لاهي تخلعني من كسلـ،ولا أنا بقادرة على الرحيل عنها من خجل.
خجلة منك ياأمي،لكم شعرت بأنفاسك المرهقة خلف جداري هذا،وانت تتوسلين،وتقبلين القدم تلو اليد،أن اعطوا ابنتي هذه الملابس رحماكم،لكم صرخت بك ارحلي من هنا،والبسي عني روحي،وطيري،ابتعدي عن اوكار الظلام ،عن ابنتك هذه ابتعدي،أرجوك …..أرجوك ياأمي ان لاتأتي الي بعد الآن،ولا تحضري لي ثياباَ لن ألبسها،وحوائجاَ لم أعد بحاجة اليها،فأنا كفتني الجدران ربع همي ،وغطى الباقي جسدي بستار من سواد.
لاتسألين بعد يومك هذا عني،سيضحكون عليك،ويرمونك من وكر الى وكر،ارحلي……وفري مشقة السفر ،لن تنالي منهم الا وعداَ بعودة…….وقد تطول العودة،ولااطلب منك الا شيئاَ واحداَ،أن تعلمي من بعدي ياامي حقيقة واحدة،وهي ان لاتأتمنن الوغد بكسرة عز.
وأنت ابتي،لاتبكين عينك ،فلم يأكل من هذا الجسد الا هذه الأصفاد،وماتبقى مني ميت لم يعد مني،والشرف الرفيع ياابي لايناله العاهر،لايناله العاهر،كتبت اليكم من زنزانتي الفردية،كنت اود ان اكلمكم بعض الشيء وأسامر.
(شاعرة دمشقية)
مهداة الى طل الملوحي التي تقبع في عزلتها .
فرح الريس عضو حركة شباب سورية المستقبل ..

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: