حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

“لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”. مي سكاف قبل أقل من عام على رحيل الفنانة السورية والثائرة فدوى سليمان (47 عاما )، يصفعنا خبر المزيد

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

 

الشبكة السورية لحقوق الإنسان – غزة تنزف غزة تحترق والعالم يتفرج

الإرهاب : كل ما يثير الرعب والخوف داخل المجتمعات الإنسانية ، وقد أدانته كل التشريعات والدساتير

كما أن الجمعية العامة للأمم المتحدة بتعريفها للإرهاب قالت انه:
مختلف الأعمال والممارسات والوسائل غير المبررة التي تثير رعب الجمهور أو مجموعة من البشر لأسباب سياسية بغض النظر عن بواعثه ، فالإرهاب يشمل أي استخدام غير شرعي للقوة أو العنف أو التهديد ، كما أكد القانون الدولي من جهة أخرى على عدم تشجيع أية دولة على القيام بأي نوع من الأعمال الإرهابية أو التورط به على إقليمها أو خارجه .
لا كما يحدث في غزة حيث تباد بشكلٍ منظم من قتل أطفال ، ونساء وشيوخ ، وتهديم منازل ، وحرق أراضي وأمريكا تشجع على كل هذه الأعمال العدوانية

غزة تنزف غزة تحترق والعالم يتفرج

إن ما تقوم به إسرائيل هو جريمة ضد الإنسانية ، جريمة لا أخلاقية ،
جريمة إبادة الجنس البشري حسب تعريف الأمم المتحدة وبامتياز .
كيف يمكن النظر من ناحية أخلاقية وإنسانية إلى ماعانى وما يعاني منه
الفلسطينيون عبر تاريخهم، ومحاولة اختزالهم إلى شعب من غير
وطن إلى شعب من غير جنسية أليس في هذا امتهان صارخ لكرامة
الإنسانية جمعاء ، وللمجتمع الدولي برمته وخصوصاً دعاة
الديمقراطية والإنسانية منه .
أليس ما يحل بالفلسطينيين ،وما يمكن أن يعانوا منه مسؤولية أصحاب الشأن في العالم
ولو تساءلنا ماذا يمكن لنا تصنيف هذه الجرائم التي ترتكبها إسرائيل الآن في غزة ، ومن يستطيع محاسبتها ، أية محكمة دولية قادرة على توصيف أفعال إسرائيل وبالتالي محاسبتها
كيف يمكن تصنيف كل تلك المجازر المروعة التي قامت و تقوم بحق الفلسطينيين من دير ياسين إلى قبية وعين الزيتون واللد والرملة وعيلبون وكفر قاسم وبيروت والقدس والخليل وديشوم التي دمرت بالكامل وأصبحت أثراً بعد عين وطرد أهلها إلى لبنان وغيرها وغيرها والآن غزة الدامية التي تحترق وتهدم .
إن ما تقترفه إسرائيل هو محاولة لمحو كل اثر له كي لا يبقى ذلك شاهداً على جرائمها على مر التاريخ وذلك باعتمادها سياسة الإبادة الجماعية ، وسياسة الأرض المحروقة ، ونتساءل كيف لدولة أن تدعي السلام وتطالب بالسلام ، وترتكب كل هذه المجازر .
وبالعودة إلى الوراء بداية القرن الماضي القرن العشرين لم يكن هناك شيئاً اسمه إسرائيل ، ولا شيئاً اسمه القضية الفلسطينية ، وكانت الفلسطينيون يعيشون بدولتهم فلسطين بشكلٍ طبيعي وهادئ مثلهم مثل إخوتهم في بقية الدول العربية ، ومن ثم في العشرينات منه بدأ كيان دولة بالظهور هو الكيان العدواني لدولة إسرائيل الدولة الصهيونية
وشيئاً فشيئاً المشكلة الفلسطينية بدأت تأخذ ملامحها وأبعادها ، ومن الغريب أن هذه الأمور حدثت على مرأى ومسمع المجتمع الدولي ، والمفارقة الأكثر غرابة كيف استطاع سياسيي العالم والدول المشكلة للأمم المتحدة أن يمنحوا شهادة ميلاد لدولة يهودية في فلسطين وعلى حسابها وحساب شعبها وترابها دون أن يلحظوا تناقض هذا التصرف مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان .
إننا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان ندين ونستنكر المجازر الإسرائيلية في غزة ، ، و نطالب المجتمع الدولي ، ومجلس الأمن ، والأمم المتحدة ، ومحكمة الجنايات الدولية باتخاذ دورهم الحقيقي ، والمعهود إليهم القيام به ، وبتقييم ما تقوم به إسرائيل ، ومحاكمتها على أفعالها الجرمية التي تشكل جرائم حرب ، وجرائم إبادة ، وكلها جرائم يحاسب عليها القانون الدولي الإنساني ، والتي منها :
ارتكاب أفعال على نطاق واسع ،وعلى مرأى من العالم أجمع مقترنةً هذه – الأفعال بقصد القضاء على الفلسطينيين كلياً ( إبادة جماعية )
– تهديم المنازل ، تجريف الأراضي والمحاصيل الزراعية
– قصف سيارات الإسعاف ، منع وصول الأدوية الطبية وقصف المشافي
– القتل وإلحاق ضرر بدني ومعنوي جسيم بالأطفال والنساء والشيوخ
– تعمد فرض ظروف معيشية سوداء ، ومحسوبة على أساس أن تؤدي إلى تصفيتهم جسدياً
– فرض تدابير بهدف منع الأطفال من التعلم ، ومنع المعلمين من التدريس
– قطع الوقود والكهرباء والغذاء بهدف القضاء على الفلسطينيين
كل هذه الأفعال تعتبر مشكلة للركن المادي لجريمة الإبادة الجماعية ، وجريمة الإرهاب الدولي.
إن الشبكة السورية تطالب محكمة الجنايات الدولية باتخاذ إجراءاتها بمحاسبة إسرائيل ، ومحاسبة من يحرضها ويدعمها على أفعالها المشينة هذه .
إن الادعاء بأن الفلسطينيين يطلقون صواريخهم باتجاه إسرائيل ليس جديراً أن يؤخذ بعين الاعتبار مقابل المجازر الوحشية التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني ، والتي ارتكبت بحق الشعب اللبناني
نأمل أن يلقى هذا النداء استجابة من المنظمات الدولية آنفة الذكر ، ومن أصحاب الضمير في العالم .
لجنة التنسيق

30/4/2008

الشبكة السورية لحقوق الإنسان

مركز الشام للدراسات الديمقراطية منظمة حريات لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية
وحقوق الإنسان وحقوق الإنسان
منظمة فنون بلا حدود
مركز الشرق للدراسات الليبرالية لجنة المتابعة في قضايا المعتقلين والمجردين
وحقوق الأقليات برنامج دعم ضحايا العنف المجلس الوطني لحقوق الإنسان
إلفة

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: